روابط للدخول

مستقبل العلاقات بين روما وبغداد في ظل حكومة إيطالية جديدة


ميخائيل ألاندارينکو –کييف / أوکرانيا

اظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية التي اجريت في ايطاليا يومي الاحد والاثنين الماضيين ان زعيم المعارضة وقائد قوى يسار الوسط (رومانو برودي Romano Prodi) فاز بها بفارق ضئيل من اصوات الناخبين. يذكر ان (رومانو برودي) كان ينتقد حكومة رئيس الوزراء الحالي (سيلفيو بيرلوسكوني Silvio Berlusconi)، الذي خسر الانتخابات، لسياسته حيال بغداد ولوجود قوة ايطالية في العراق.

مراسلنا (ميخائيل ألاندارينكو) اجرى حوارا مع (سيرجو نويا نوزيدا Sergio Noja Noseda) البروفسور في اللغة والادب العربي في الجامعة الكاثوليكية بميلانو، عن مستقبل العلاقات بين روما وبغداد في ظل حكومة ايطالية جديدة يُنتظر تشكيلها في القريب العاجل.

--

(من المتوقع ان تنسحب القوات الايطالية من العراق في القريب العاجل. لا استطيع ان اقول لك متى سيحدث ذلك ولكنني اعرف حق المعرفة ان احد الواءات الايطالية الذي كان مرتقبا ارساله الى العراق بقي في ايطاليا. وبما ان يسار الوسط قد فاز بالانتخابات البرلمانية فان الحكومة الايطالية الآتية ستجد صعوبة بالغة في ابقاء الجنود الايطاليين في العراق).

من جهة اخرى، اعرب البروفسور (سيرجو نويا نوزيدا) عن عدم ارتياحه الى ان العالم الغربي لا يفهم الاسلام.

(لقد تعلمنا في المدرسة قليلا جدا عن اهل السنة واهل الشيعة ونعتقد ان هذا التقسيم في الديانة الاسلامية هو اكبر قضية. فهنالك جهل كبير في المجتمع الغربي ووسائل الاعلام الغربية عمّ هو الاسلام وليس هنالك تحليل عميق فيم هو الاسلام.)

واعرب الروفسور (سيرجو نويا نوزيدا) من الجامعة الاثوليكية في ميلانو عن الامل بان الحكومة الايطالية الجديدة ستساهم في تحسين فهم الاسلام من قبل العالم الغربي.

(اعتقد ان الاشياء ستتحسن في ايطاليا في هذا المجال بعد سنين طوال من حكومة رئيس الوزراء (سيلفيو بيرلوسكوني). لقد وصل عدد من طلاب جامعيين مصريين الى ايطاليا. كما من المرتقب وصول عدد اكبر من طلاب الاقتصاد والحقوق والفن المعماري الى ايطاليا. ونأمل ان ننفذ مثل هذه المشاريع التعليمية مع طلاب عراقين).

على صلة

XS
SM
MD
LG