روابط للدخول

أصحاب الشاحنات الأردنية يطالبون بإيجاد مذكرة تفاهم مع العراق


حازم مبيضين –عمّان

ناشدت نقابة اصحاب الشاحنات الاردنية الحكومة بالتدخل لدى الجانب العراقي لحل ازمة البضائع الموجودة في منطقة التفريغ على الحدود الاردنية العراقية..وقال النقيب ابراهيم الغزاوي ان انشاء المنطقة جاء لوقف عمليات السطو على الشاحنات الاردنية داخل الاراضي العراقية مما يتطلب العمل على ايجاد حلول سريعة بعد منع الشاحنات العراقية من دخول ساحة التبادل في الايام الماضية.ما سيؤدي الى تراجع حركة التبادل التجاري بين البلدين نظراً للاعتماد على اسطول الشحن العراقي في نقل البضائع داخل العراق بعد ان يتم تفريغها داخل المنطقة من قبل الاسطول الاردني موضحاً اهمية ايجاد مذكرة تفاهم ما بين الجانبين الاردني والعراقي لديمومة خروج الشاحنات الى ساحة التبادل لغايات تحميل البضائع وحماية الاسطول المحلي من عمليات السطو والقتل التي حدثت خلال الاعوام الماضية.
ومعروف ان الشاحنين العراقيين يعزفون عن الدخول الى المنطقة الخاصة بعد ان منع الاردن هذه الشاحنات من العبور الى اراضيه وتأخيرها اكثر من اسبوع واحيانا لمدة تصل الى شهر ليسمح لها بالعبور من نقطة الحود العراقية الى الاردنيه.
ويطالب الشاحنون الاردنيون بافساح المجال امام الشاحنات العراقية بالدخول الى ساحة التبادل.وقد تم فعلا قبل يومين ادخال (250) شاحنة لتحميل البضائع التي تم تفريغها من الشاحنات الاردنية الا ان الازمة عادت للظهور امس بعد منع الشاحنات العراقية من الدخول.
ومعروف ان انشاء المنطقة كلف 1.6 مليون دينار على اساس ان يتم فيها المناولة من السيارات الاردنية الى السيارات العراقية بواسطة عمال وروافع وآليات مختلفة وتخزين البضائع الى حين تحسن الوضع الامني في العراق او انتقال السيارات العراقية لنقل تلك البضائع.وجاء تأسيسها نظراً للمشكلات الامنية التي واجهها سائقو الشاحنات الاردنية عند نقلهم البضائع من الاردن الى العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG