روابط للدخول

تصريحات للرئيس العراقي طالباني ونائبه عبد المهدي تؤكد أهمية الإسراع في حل الأزمة السياسية ومحاكمة صدام تُستَأنَف الخميس


ناظم ياسين

نشرة الأخبار

- نُقلت عن الرئيس العراقي جلال طالباني ونائبه عادل عبد المهدي تصريحات تؤكد أهمية الإسراع في حل الأزمة السياسية بتنحي رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري عن ترشحّه لفترةِ ولايةٍ ثانية.
ونُسب إلى طالباني القول إن مجلس النواب هو الذي سيحدد مصير رئيس الوزراء إذا لم يتنحّ طواعية.
ملاحظة طالباني وردت في سياق تصريحات نشرتها صحيفة (المدينة) السعودية الأربعاء وقال فيها "إن المشاورات تجري بسرعة وأتمنى أن لا تطول أكثر من هذا وأن قائمة الائتلاف العراقي الموحد إذا أصرت على موقفها من ترشيح الدكتور إبراهيم الجعفري فإننا سنلجأ إلى البرلمان"، بحسب تعبيره.
وقال الرئيس العراقي إن الهدف الأساسي من الزيارة الأخيرة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها البريطاني جاك سترو إلى العراق هو تشجيع الإسراع بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

- من جهته، صرح نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي بأنه ينبغي على رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري أن يتنحى وأن يترك شخصا ما يحاول إنهاء الأزمة السياسية.
وقد وردت ملاحظته في سياق مقابلة بثها تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية الأربعاء ووصفَ فيها الجعفري بأنه "رجل رائع".
وفي عرضها لهذه التصريحات، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن عبد المهدي إن الجعفري "رجل شجاع للغاية حارب صدام حسين لكنني أعتقد انه حصل على فرصته في العام الماضي"، بحسب تعبيره.

- في لندن، ذكر وزير الدفاع البريطاني جون ريد الأربعاء أن الزعماء السياسيين العراقيين وقوات الأمن العراقية اتخذوا خطوات جديدة لكبح جماح الميليشيات الطائفية ولإحكام سيطرة الحكومة على الجماعات المسلحة.
وأضاف ريد في مقابلة هاتفية أجرتها معه رويترز أن أكبر أولويتين في العراق هما تشكيل حكومة وحدة وطنية والتأكد من أن الحكومة الجديدة تسيطر على المسلحين.
كما نُقل عنه القول إن "من مصلحة العراقيين خاصة إذا كانوا يريدون حقاً تشكيل حكومة وحدة وطنية أن تكون هناك سلطة واحدة لها سيادة على الأراضي"، بحسب تعبير المسؤول البريطاني.
وأضاف "نشجع كلا من تشكيل حكومة وحدة وطنية وثانيا استعادة تلك الحكومة للسيطرة الكاملة فيما يتعلق بقوات الأمن"، على حد تعبيره.
وقد أدلى ريد بهذه التصريحات قبل أن يتوجه جواً إلى واشنطن حيث من المقرر أن يجتمع مع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد ومسؤولين آخرين.

- في بغداد، أُرجئت محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين حتى يوم الخميس.
وكانت الجلسة الثامنة عشرة استؤنفت الأربعاء بالاستماع إلى أقوال صدام فقط والتي نفى فيها إفادته السابقة أثناء التحقيق قائلا "إنها مزوّرة"، بحسب تعبيره.
صدام وسبعة من معاونيه يحاكَمون بتهمة قتل 148 من سكان الدجيل إثر تعرضه لمحاولة اغتيال هناك في عام 1982.
وطلب رئيس هيئة القضاة رؤوف رشيد عبد الرحمن من صدام الالتزام بالإجابة تحديداً على أسئلة المدعي العام جعفر الموسوي دون التحدث في أمور سياسية. لكن صدام جدد القول إنه ما زال يعتبر نفسه "رئيساً".

- وفي تطور آخر، أمر رئيس هيئة القضاة بإخراجِ عضوٍ في فريق الدفاع من القاعة بسبب تعطيل الجلسة إثر استئنافها بعد استراحة قصيرة.
ورافق الحراس المحامية اللبنانية بشرى الخليل بعد أن قال لها القاضي إنها خرجت عن النظام.

- في الأخبار القانونية أيضاً، أطلقت محكمة عراقية سراح مصور يعمل لدى شبكة (CBS) التلفزيونية الأميركية الأربعاء بعد أن أمضى عاما في السجن دون أن توجّه إليه تهمه معلنة عدم وجود أدلة تؤيد اتهامه بالإرهاب.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن قوات الامن العراقية أطلقت عيارات نارية تحذيرية في الهواء حين حاول صحافيون التحدث إلى المحامي الأميركي سكوت هورتون الذي يمثل المصور عبد الأمير حسين خارج المحكمة. ولم يوضّح سبب إطلاق النار.
وقال القاضي كامل الشويلي إن المحكمة أسقطت جميع الاتهامات ضد حسين وأمرت بالإفراج عنه لعدم وجود أدلة.
وكانت المصور حسين وهو عراقي الجنسية اعتقل قبل عام تحديدا في الخامس من نيسان بينما كان يصور اشتباكات في مدينة الموصل.

- أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية الأربعاء مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 18 آخرين بجروح بانفجار سيارتين مفخختين في بغداد.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من ساحة بيروت". وأضاف أن "الانفجار وقع عند الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي.
وكان المصدر قد أعلن في وقت سابق إصابة 13 شخصا بانفجار
سيارة مفخخة قرب أحد المطاعم في حي الشعلة عند الساعة الواحدة وعشرين دقيقة بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

- قضت محكمة ألمانية بأن العراقيين ليس لهم حق اللجوء أو الحماية من الترحيل على الرغم من عدم استقرار الموقف الأمني في العراق والمشاكل في الغذاء والمياه والكهرباء.
القرارُ صدرَ الثلاثاء عن محكمةٍ عليا في ولاية نورث راين- فستفاليا رفضت التماسات من عدة عراقيين وأيدت موقف الحكومة التي ترى أن العراقيين لم يعد من حقهم التمتع بالحماية التلقائية ضد الترحيل.
ونقلت رويترز عن المحكمة الألمانية أن إطاحة صدام حسين من السلطة في عام 2003 ألغى الحاجة إلى مثل تلك القواعد الخاصة باللجوء.

- في طهران، قال قائد الحرس الثوري الإيراني يحيى رحيم صفوي الأربعاء إن الولايات المتحدة يجب أن تقبل وضع إيران كقوة إقليمية مضيفاً أن العقوبات أو التهديدات العسكرية لن تكون في مصلحة الولايات المتحدة أو أوربا.
وقد أدلى صفوي بهذا التصريح إلى التلفزيون الحكومي أثناء مناورات حربية بحرية تستمر أسبوعا أعلنت فيها القوات الإيرانية أنها أجرت تجارب ناجحة على أسلحة جديدة.
وأضاف قائد الحرس الثوري الإيراني أن الولايات المتحدة يجب أن تعوّض أخطاءها في العراق "بالخروج من العراق وتسليم مصير الشعب العراقي للحكومة المنتخبة"، بحسب تعبيره.

- نُقل عن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية قوله في أول اجتماع لحكومته الأربعاء إن خزانة السلطة الفلسطينية فارغة.
وقال هنية إن وزارة المالية ورثت خزانة فارغة تماما بالإضافة إلى الديون على الوزارة والحكومة بشكل عام.
وأضاف أن الحكومة ستبذل قصارى جهدها كي تدفع المرتبات لموظفي السلطة البالغ عددهم 140 ألف موظف على الرغم من قلة الموارد في ضوء وقف إسرائيل تحويل عوائد الضرائب للفلسطينيين منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات.

- على صعيد آخر، نفى وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار
الأربعاء أنه أشار إلى حل القضية الفلسطينية القائم على دولتين وهو تصريح قد يلمح إلى الاعتراف بإسرائيل.
وكان دبلوماسي فلسطيني في الأمم المتحدة صرح الثلاثاء بأن إشارة الزهار وردت في رسالة بعثها إلى الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان.
من جهته، أكد عضو المجلس التشريعي من (حماس) مشير المصري أن رسالة الزهار لم تتضمن الإشارة إلى دولتين، مضيفاً القول في تصريحٍ أدلى به الأربعاء:
"ننفي صحة هذا الأنباء الملفقة وبشكل مبرمج ونؤكد بأن رسالة وزير الخارجية الدكتور محمود الزهار لم تشر من قريب أو من بعيد إلى الحديث عن دولتين وإنما أشارت إلى الوضع التصعيدي للاحتلال الإسرائيلي".

- في القدس، أُعلن أن الرئيس الإسرائيلي موشي قصاب سيطلب الخميس من رئيس الوزراء المؤقت إيهود أولمرت تشكيل حكومة بعد أن فاز حزبه كديما في الانتخابات البرلمانية الأسبوع الماضي.
وأفاد بيان لمكتب الرئاسة الإسرائيلي الأربعاء بأن قصاب سيجتمع مع أولمرت غداً لتكليفه بتشكيل حكومة ائتلافية.
وكان أولمرت صرح بأن حزب كديما يتوقع أن يكون حزب العمل الذي يتزعمه رئيس نقابة العمال السابق عمير بيريتس الشريك الأكبر في الائتلاف.

- في القاهرة، ذكر وزير الصحة والسكان المصري حاتم الجبلي الأربعاء انه جرى تسجيل تاسع حالة إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن الوزير قوله إن أحدث حالة هي لفتاة يبلغ عمرها 16 عاما من محافظة سوهاج بصعيد مصر.
يذكر أن انفلونزا الطيور أدت حتى الآن إلى وفاة اثنين من المصريين.

- في اسطنبول، ذكر مسؤول محلي في مكتب حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا أن قنبلة انفجرت بمكاتب الحزب الأربعاء ما أسفر عن إصابة شخصين.
وصرح فتحي كايا رئيس فرع الحزب بأن القنبلة وضعت على عتبة المبنى الكائن في أطراف المدينة وتسببت في أضرار كبيرة.

- اغتال مقاتلو طالبان بالرصاص مسؤولَ مخابراتٍ أفغانياً الأربعاء وهو ثاني ضابط أمن كبير يقتل في 24 ساعة.
وصرح قائد الشرطة عبد الرحمن سارجانغ بأن مسؤول المخابرات الإقليمي عبد الحكيم قتل بالرصاص وهو يسير إلى مكتبه في إقليم غزنة جنوب غربي العاصمة.
ونُقل عن سارجانغ أن أحد المسلحين اعتُقل وهو يحاول الفرار على دراجة نارية.
وكانت طالبان أعلنت المسؤولية عن قتل ضابط مخابرات آخر في إقليم نيمروز يوم الثلاثاء.

- وفي باكستان، أعلن ناطق عسكري أن قوات الأمن الباكستانية قتلت 16 متشددا موالين لحركة طالبان خلال اشتباكات ضارية في منطقة القبائل قرب الحدود المشتركة مع أفغانستان. وجرت الاشتباكات في منطقة شاوال في وزيرستان الشمالية عقب هجوم شنه خلال الليل متشددون على موقع أمني.
وصرح الميجر جنرال شوكت سلطان بأن ثمانية متشددين قتلوا خلال هجوم وقع ليلا ردّاً على الهجوم على الموقع الأمني مضيفاً أن ثمانية آخرين قتلوا في اشتباكات لاحقة الأربعاء.

- في بانكوك، أُعلن أن رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شيناواترا تنحى الأربعاء وكلّف نائبه بأن يتولى مهام منصبه.
وصرح ناطق باسم الحكومة للصحافيين بأن نائب رئيس الوزراء تشيدتشاي فاناساتيديا المسؤول عن الأمن في جنوب البلاد ذي الأغلبية المسلمة سيتولى مهام رئيس الوزراء من تاكسين الذي يمكنه أن يعود إلى موقعه إذا لزم الأمر.
فيما قال تاكسين إنه سيبقى في تايلاند وربما يزور مسقط رأسه في الشمال.

- أخيراً، ذكرت السلطات اليونانية أن زلزالا متوسط الشدة بلغت قوته 5.7 درجات على مقياس ريختر هزّ غرب اليونان في ساعة مبكرة الأربعاء ولكن لم تسجل أي أضرار أو إصابات.
وكان مركز الزلزال في البحر جنوبي جزيرة زاكينثوس وشعر به سكان الساحل الغربي لليونان.

على صلة

XS
SM
MD
LG