روابط للدخول

جولة سريعة على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاربعاء 5 نبسان في لندن عن الشأن العراقي


سميرة علي مندي

جولة قصيرة على عدد من الصحف العربية الصادرة هذا اليوم في لندن، نطالع ابرز ما نشرته عن الشان العراقي نقرأ في الحياة
وفد ايراني في بغداد يمهد للمحادثات مع واشنطن وصدام و «الكيماوي» سيحاكمان في قضية الأنفال
الحكيم يطلب من السيستاني موقفاً من الأزمة داخل «الائتلاف» ... طالباني يؤكد تحفظه عن الجعفري ويدعو الى حسم الخلاف داخل البرلمان
الخلاف حول الجعفري ليس الأزمة الوحيدة ... كركوك والميليشيات والانسحاب تهدد وحدة «الائتلاف»
وزير الثقافة يطالب الحكومة بالكشف عن حقيقة استهداف الصحافيين
صحيفة الحياة اللندنية ذكرت ان وزير الثقافة العراقي شن هجوماً عنيفاً على من وصفهم بـ «الداعين الى تقسيم العراق وتحويله الى طوائف والساعين إلى تسييس الطائفية في المجتمع العراقي»، داعياً الكتاب والصحافيين والاعلاميين «الى نبذ الطائفية في كل ما يقدمون الى شعب هذا البلد العريق في ثقافته وحضارته». وقال نوري فران الراوي، الذي كان يتحدث في اربعينية الاعلامية اطوار بهجت التي اغتيلت في أعقاب أحداث سامراء، ان «على الساسة ان يقدموا مشروعاً وطنياً لخدمة العراق والخروج به من ازمته الراهنة». وحمل الراوي الحكومة العراقية وخصوصاً وزارة الداخلية «مسؤولية الكشف عن حقيقة ما يجري من استهداف للصحافيين خصوصاً».

- وفي صحفية الشرق الأوسط نقرا
مجلس محافظة بغداد: القتل على الهوية تصاعد بشكل لا يمكن السكوت عنه
أصحاب المخابز في بغداد ينظمون أمنهم الخاص أمام تزايد الهجمات عليهم
كردستان تستضيف مؤتمرا ضد اضطهاد المرأة في الشرق الأوسط
برعاية منظمة نرويجية ومشاركة منظمات نسوية من العراق وفلسطين ولبنان
عبد الرحمن الراشد كتب يتسائل في صحيفة الشرق الاوسط كرسي رئاسة الوزراء هل يستحق العراك؟
ولماذا لا يتنازل ابراهيم الجعفري وهو يرى في تنازله مصلحة للعراق، كونه يؤمن الاستمرارية السياسية ولا ينتقص من الائتلاف الذي ينتمي له أيضا عبد المهدي؟
الكاتب يخلص الى القول الجعفري في شخصيته العنيدة كان ضروريا في المرحلة الانتقالية التي حتمت الإصرار على الانتخاب وحسم القضايا المرتبطة بها، لكننا أمام وضع حسمت الأمور فيه وتتطلب شخصا يتفق حوله. فمطلب العراقيين الرئيسي أن تبدأ الحكومة عملها، وأن تمسك بزمام الأمور على كل المناطق، وتلك مسألة تتطلب تعاون الجميع بمن فيهم أقل الناس حظا في المقاعد البرلمانية.

على صلة

XS
SM
MD
LG