روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف أردنية ومصرية ليوم الأحد 2 نيسان


حازم مبيضين من عمّان وأحمد رجب من القاهرة


قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

يقول ابراهيم العجلوني في صحيفة الراي ان كل مسلم باطلاق هو شيعة (ونصرة) لآل بيت رسول الله.وان كل مسلم باطلاق هو من أهل سنة نبي الله الحريصين عليها.. و أن من يجمعهم كتاب الله وسنة رسوله ومحبة الرسول وآل بيته، ومن يستقبلون قبلة واحدة ويواجهون أعداء متظاهرين يقاتلونهم كافة ولا يفرقون بين أحد منهم؛ ينبغي أن يرموا حساسيات التاريخ وعقده وراء ظهورهم، وان يستقبلوا الغداة من غدهم وهم جميع غير متفرقين، كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا. وذلك في كل حين أمثل بهم وأولى لهم.

وفي الدستور يقول ياسر الزعاتره ان انقلاب زلماي زاد على الشيعة لا صلة له البتة بطائفيته، لأنه لا ينتمي لغير أهداف بلده وما يفعله هو محاولة لتشكيل حكومة شراكة من أجل إقناع العرب السنة بالابتعاد عن المقاومة، فضلاً عن تحجيم النفوذ الإيراني داخل العراق من خلال تحالف كردي عربي سني، يضاف إليه علاوي المقرب من واشنطن. ويشير الكاتب الى ما يصفه بالجزء الثاني من الحشد الطائفي ممثلاً في القول إن عمليات القتل تستهدف الشيعة، الأمر الذي يتجاهل عن عمد عمليات القتل الأسوأ التي تطال العرب السنة، والتي وصلت حداً مذهلاً منذ تفجير سامراء.

في العرب اليوم يقول محمد كعوش ان طهران اتقنت اللعب بورقة العراق لصالحها وتريد المساومة على هذه الورقة وربما تصل اللعبة الى مقايضة الملف النووي مقابل نفوذ كامل في العراق, اي التعهد بعدم صنع القنبلة الذرية مقابل اطلاق يدها في العراق ووضعه تحت السيطرة الايرانية بالكامل لأن لطهران اطماعها في منطقة الخليج التي تدغدغ الحلم الفارسي الذي يمتد الى تحويل مياه الخليج العربي الى بحر فارسي و لذلك يحذّر الكاتب العراقيين من مغبة القبول بمفاوضات امريكية - ايرانية حول العراق, لأن الطرفين يعملان لمصلحتيهما وقد يتفقان على تقاسم الغنائم على حساب العراق وعلى رداء الشعب العراقي!!

ويقول طاهر العدوان ان اخطاء امريكا في العراق, ليست تكتيكية انما هي استراتيجية فتقسيم العراق الى سنة وشيعة واكراد وقاعدة وجيوش متحالفة ومتصارعة على الهوية, هو فعل استراتيجي تم عن سابق عمد واصرار, منذ ان رسمت واشنطن ومعها لندن خطوط عرض في شمال العراق وجنوبه قبل 12 عاما حيث اجبرت العالم والعراقيين على تداول لغة وثقافة التقسيم اما افدح الاخطاء التي ارتكبها تشيني ورامسفيلد فهي خوض حرب, على مدى السنوات الثلاث الماضية ضد العرب السنة في العراق باعتبار انهم العدو, وان تدميرهم وتعذيبهم في السجون وملاحقتهم هي الطريق الى الامن والاستقرار في العراق. لقد كان ذلك انطلاقا من مفاهيم (هجمات 11 سبتمبر) الخاطئة, التي تزعم بان كل مسلم سني هو ارهابي, والواقع ان حرب امريكا على السنة ورعايتها لمليشيا ايران في العراق, هو افدح اخطائها لانه كان الاساس لتدشين حرب طائفية بين العراقيين لم يعد احد قادر على التنبؤ بفظائعها.

** ** **

قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام الصادرة اليوم في افتتاحيتها إن الولايات المتحدة وضعت نفسها ووضعت العراق والمنطقة العربية في مأزق حقيقي بعد غزوها واحتلالها للعراق وتمزيقها لدولته وتحطيمها للتماسك الاجتماعي فيه عبر إثارتها لكل النزعات الطائفية والعرقية وأضافت الأهرام إن هذا كله لم يكن مدمرا للعراق ووحدته وتماسكه الاجتماعي فقط‏,‏ وإنما أيضا أصبح مصدرا للتوترات الدينية ـ السياسية ـ الأمنية التي ستهز استقرار منطقة الخليج بأسرها وبصورة سوف تتضرر منها الولايات المتحدة قبل الجميع‏، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

وفي الأهرام أيضا نقلت الصحيفة عن أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري تفصيلات ما تم في ثمة الخرطوم حول الملف العراقي والذي تلخص في ثلاثة محاور: أولا‏:‏ ضرورة استعادة حيوية النقاش بهدف الوفاق الوطني العراقي والعودة مرة أخري لعقد اجتماع ولو تحضيريا إضافيا بالقاهرة‏.‏ثانيا‏:‏ الحاجة إلي تنشيط اجتماعات مجموعة الدول العربية المجاورة للعراق‏.‏ ثالثا‏:‏ الحاجة لتأمين أخذ المصالح العراقية ـ والعراقية فقط ـ في أي مشاورات تدور بين أطراف خارجية.

ومن عناوين صحيفة الأخبار:
** ثمانمائة متطوع من الفلوجة ينضمون للجيش العراقي
** هيئة علماء المسلمين تتهم القوات الأمريكية بقتل 5 مدنيين في هجوم وحشي غرب بغداد

ونقلت الأخبار عن مصادر عسكرية عراقية وأمريكية في العراق أن أكثر من 800 رجل من مدينة الفلوجة البالغ تعداد سكانها '200 ألف نسمة' تطوعوا في الجيش العراقي خلال فتح باب التطوع علي مدي الأيام الثلاثة الماضية.. ومن المقرر أن يتلقي المتطوعون تدريبا يستمر خمسة أسابيع قبل أن ينضموا إلي احدي وحدات الجيش العراقي في الانبار.
ويحدد الجيش العراقي هدفا لمحافظة الانبار هو تجنيد 5 آلاف رجل منهم 400 ضابط. ومن المتوقع أن يتم استيعاب بعض ضباط في الجيش السابق في هذه العملية كما ذكرت الصحيفة المصرية.

أخيرا ذكرت الجمهورية أن عمرو موسي الأمين العام لجامعة الدول العربية وإبراهيم جمباري نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشئون السياسية بحثا ما يخص الترتيبات المتعلقة بانعقاد مؤتمر الوفاق العراقي المقرر في بغداد بداية يونيو المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG