روابط للدخول

تقدم في محادثات الكتل السياسية ورايس تعترف بارتكاب اميركا آلاف الأخطاء في العراق.


فارس عمر

ملف العراق الاخباري

طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن عناوين الملف.

(...)

تقدم في محادثات الكتل السياسية ورايس تعترف بارتكاب اميركا آلاف الأخطاء في العراق.

(...)

استأنفت الكتل السياسية محادثاتها حول تشكيل الحكومة الجديدة بعد توقف استمر يومين بطلب من الائتلاف العراقي الموحد.
وكان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري توقع اعلان الحكومة في نيسان الجاري.
في غضون ذلك تواصلت المحادثات بين القادة السياسيين باجتماع عُقد في مقر رئيس الجمهورية جلال طالباني. وأقر وزير التخطيط السابق وممثل القائمة العراقية الوطنية مهدي الحافظ في اعقاب الاجتماع باستمرار الخلافات بين الكتل السياسية ، لاسيما حول الملف الأمني داعيا الى الاسراع بحلها.
كبير المحللين السياسيين في السفارة الاميركية في بغداد روبرت فورد من جهته اشار الى تحقيق الكثير على طريق تشكيل الحكومة حتى الآن. ونقلت وكالة فرانس برس عن فورد قوله: "ان قادة العراقيين السياسيين وعلماء الدين الكبار حققوا تقدما حقيقيا نحو تشكيل حكومتهم الدائمة".
ولكن المسؤول الاميركي استدرك قائلا ان قرارات كبيرة ما زال يتعين اتخاذها ومنها الاتفاق على رئيس الوزراء ونوابه ورئيس الجمهورية ونوابه وهيئة رئاسة البرلمان بالاضافة المناصب الوزارية.
وتشمل القضايا التي اتفق عليها القادة السياسيون حتى الجولة الأخيرة من المحادثات ، المبادئ الاساسية التي توجه عمل الحكومة والهيئة السياسية للأمن الوطني التي يهدف انشاؤها الى وضع جميع القوى السياسية امام مسؤولياتها في معالجة الوضع الأمني.

(...)

اعترفت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بأن الولايات المتحدة ربما ارتكبت آلاف الأخطاء في العراق ولكنها قالت ان التاريخ سيصدر حكمه بشأن الهدف الاستراتيجي في اسقاط النظام السابق:
"نعم ، أعلمُ اننا ارتكبنا أخطاء تكتيكية...آلافا منها. وكان من الممكن ان يتخذ القرار هذا المنحى أو ذاك. ولكن لدى النظر الى التاريخ فان الحكم سيكون على الآتي: هل كان هو القرار الاستراتيجي الصحيح؟ وإذا أمضيتَ الوقتَ كله محاولا ان تحكم على هذه القضية التكتيكية أو تلك فاني اعتقد ان الصورة الأوسع ستغيب عنك. ونحن قطعا نفكر في ما كان بالامكان عمله على نحو أفضل وما يحتاج الى تعديل ولكني افكر في ذلك بطريقة تختلف عن محاولة تصنيف كل ما يُقال ، وكل "زلة" والرد عليها".
وأوضحت رايس انها عندما قالت آلاف الأخطاء لم تكن تعني ذلك بالمعنى الحرفي:
"كنتُ اعني ذلك بالمعنى الاستعاري ، أو ليس كذلك؟ دعوني أكون واضحة بهذا الشأن فأنا لم أكن جالسةً أحسب الأخطاء".
وكانت رايس تتحدث في شمال غرب انكلترا حيث حلت ضيفة على وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في مدينة بلاكبرن مسقط رأسه.
وقالت ان العراقيين يريدون الديمقراطية وان المصاعب التي تعترض طريقها ناجمة عما ورثه الشعب العراقي من النظام السابق:
"عندما ننظر الى العراق اليوم يجب ان نحرص على الفصل بين ثقافة شعبه وتَرِكة طاغية على المدى القريب ، وان ندعم ملايين الوطنيين العراقيين الذين يبذلون مسعى نبيلا لاعادة اعمار بلدهم".
وتجمع نحو مئتين وخمسين متظاهرا خارج مدرسة زارتها رايس في مدينة بلاكبرن ملوحين بلافتات تطالب بعودتها الى بلدها.

(...)

قالت منظمة الهجرة الدولية ان عشرات آلاف العراقيين غادروا مناطق سكناهم هربا من تصاعد أعمال العنف في الآونة الأخيرة. واضافت ان هؤلاء النازحين بحاجة ماسة الى المساعدة.
واوضحت المتحدثة باسم المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها جيمني بانديا ان ما بين ثلاثين الفا وستة وثلاثين الف مواطن تركوا بيوتهم في مناطق متفرقة من العراق ولكن غالبيتهم من بغداد بالاضافة الى محافظتي الانبار وديالى.
ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤولة الدولية قولها: "ان اكثر من مليون شخص هم الآن مهجَّرون في البلد نتيجة ثلاثة عقود من النزاع واستمرار اعمال العنف".
وتقوم منظمة الهجرة الدولية بتوزيع المواد الغذائية على المهجرين وامدادات اخرى مثل البطانيات وتوفير الماء الصالح للاستهلاك والمساعدات الطبية. ولكن الكثير من المهجرين بلا مأوى مناسب ، بحسب المتحدثة باسم منظمة الهجرة الدولية. وقالت بانديا ان المنظمة تحتاج الى عشرة ملايين دولار لتمويل برنامج طوارئ مدته عام من اجل مساعدة العراقيين الذين يعيشون مع اقارب أو اصدقاء أو يقيمون في مباني عامة أو مهجورة.
وفي عملية منفصلة قالت بانديا ان منظمة الهجرة الدولية ارسلت مئة وخمسين مريضا عراقيا للعلاج في الخارج. وهناك ستة آلاف آخرين ما زالوا على قائمة الانتظار لعلاجهم من حالات مختلفة بينها امراض السرطان والقلب والاعصاب. والكثير من المدرَجة اسماؤهم على القائمة هم اطفال اصيبوا في انفجارات سببها عبوات أو الغام أو يعانون من امراض لا تستطيع المستشفيات العراقية علاجها بسبب نقص الأطباء أو المعدات الطبية أو الأدوية.

(...)

قال نائب امين العاصمة حسين البحريني ان بغداد تحتاج الى الف ومئتي آلية لجمع النفايات يوميا من احيائها البالغ عددها ستمئة حي. ولكن المتوفر لأمانة العاصمة اربعمئة وخمسة وعشرون عربة فقط نصفُها عاطلة. ويعني هذا تراكم الزبالة والنفايات في شوارع بغداد المفروشة اصلا بالانقاض. ونقلت وكالة فرانس برس عن البحريني قوله ان تنظيم حياة اهل بغداد البالغ عددهم ستة ملايين نسمة وتوفير الخدمات لهم ليس بالمهمة الهينة.
وتعاني أمانة بغداد بسبب نقص الموارد المالية وحجم المهمات الملقاة على عاتقها. وثمة من يراهن على التخفيف من معاناة البغداديين بمساهمة الفريق الاقليمي لاعادة الاعمار الذي اعلنت السفارة الاميركية انطلاق نشاطه مؤخرا. ويعمل الفريق الذي يضم في عضويته مدنيين وعسكريين اميركيين ، بصورة مباشرة مع مجالس المحافظات لبناء المؤسسات وتنفيذ المشاريع الخدمية.
وقال السفير الاميركي في بغداد زلماء خليل زاد بمناسبة تشكيل الفريق للعمل في عاصمة العراق ان هذا الفريق على وجه التحديد قد يكون الأكثر أهمية لتحقيق الهدف المنشود في بناء عراق حر ومزدهر ، على حد تعبير خليل زاد.
والفريق الاقليمي لاعادة اعمار بغداد هو الرابع بعد تشكيل فريق مماثلة في الموصل والحلة وكركوك.

(...)

على صلة

XS
SM
MD
LG