روابط للدخول

جولة سريعة على الصحافة العربية الصادرة ليوم الجمعةد 31 اذار في لندن عن الشأن العراقي


سميرة علي مندي

والان نقوم معا بجولتنا اليومية على عدد من الصحف العربية الصادرة هذا اليوم في لندن لنطالع ابرز ما نشرته عن الشان العراقي, نبدا الجولة بعناوين صحيفة الحياة اللندنية:

- الجعفري يدافع عن الميليشيات والدليمي يندد بـ «اغتيال التجار السنة» ...
«الائتلاف» يبحث عن «حل داخلي» لمستقبل الجعفري ... محادثات تشكيل الحكومة العراقية تتأجل لليوم الثاني والضغوط الاميركية المكثفة لم تحل «العقدة الامنية»
وزير الامن الوطني العراقي عبد الكريم العنزي في تصريحات لصحيفة الحياة اللندنية نفى اي دور ايراني في زعزعة الاستقرار، مشيراً إلى ان القوات المتعددة الجنسية اسست «قوة عسكرية عراقية تابعة لها لا تخضع لسيطرة الحكومة العراقية». وقال ان التصعيد العسكري الأميركي والبريطاني ضد التيار الصدري «غير مبرر». وانتقد تصريحات الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في شأن دور عربي لحل الازمة العراقية.
وقال الوزير لـ «الحياة» «ان جيشاً جديداً ظهر على الساحة العراقية جندته القوات المتعددة الجنسية ولا يتلق أوامره من الحكومة العراقية». وأكد وجود «معلومات استخبارية تفيد ان افراد القوات العراقية التابعة للقوات الأميركية تقوم بجرائم وعمليات قذرة ويرتدي أفرادها الزي المدني ليتمكنوا من طمس هويتهم وإبعاد الشبهات عن ارتباطهم بجهة معينة».
واتهم العنزي شخصيات وقوى عراقية مشاركة في العملية السياسية بالتورط بعمليات إرهابية وتعمل بمبدأ «في النهار يدي بيدكم وفي الليل يدي مع الإرهاب».

- صحفية الشرق الأوسط أبرزت العناوين العراقية التالية
الجعفري يحذر واشنطن: الصدر وجيش المهدي واقع يجب قبوله
الصحافية الأميركية كارول بعد إطلاقها: لم أعرف لماذا خطفوني
عدنان الدليمي لـ«الشرق الأوسط»: الأعمال الطائفية تستهدف تشييع بغداد
تحت عنوان الحالة العراقية: وهل هي بالفعل والتعريف حرب أهلية ..؟ كتب أمير طاهري في صحيفة الشرق الاوسط يقول يمكن القول ان العراق اصبح الآن ساحة لأربعة نزاعات متوازية وفي بعض الأحيان متضاربة. النزاع الأول بين قوى العراق القديم، وعلى وجه التحديد بقايا نظام البعث، وقوى العراق الصاعد. النزاع الثاني يدور بين عراقيين ينتمون الى خلفيات وايدولوجيات مختلفة ضد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. اما النزاع الثالث، فيدور بين المقاتلين غير العراقيين وبين قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوى العراق الجديد. النزاع الرابع يدور بين العرب الشيعة والعرب السنة، حيث يتدخل المقاتلون الأجانب في معظم الأحيان لصالح السنة. رغم ذلك الكاتب يرى بان العراق ليس في حرب اهلية، وعلى الرغم من انه لا يمكن استبعاد اندلاع حرب اهلية، فإن ورود هذا الاحتمال لا يزال بعيدا.

- ونبقى في عالم الصحافة لكن هذه المرة ننتقل إلى السليمانية ليعرفنا مصطفى صالح كريم على ابرز ما تناولته الصحف الكردية من أخبار وتقارير..

على صلة

XS
SM
MD
LG