روابط للدخول

الجعفري يؤكد أن لا حرب أهلية في العراق ورئيس الأركان الأميركي يتفق معه


فارس عمر

رفض رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري وصفَ الوضع الحالي في العراق بأنه حرب اهلية. واوضح ان اعمال العنف التي تستهدف العراقيين من السنة والشيعة ناجمة عن عمليات اختراق.
وقال رئيس الوزراء ان ما يجري هو جرائم اغتيال ضد مواطنين عراقيين ولا يمكن ان يُعد حربا أهلية أو طائفية. ودعا الجعفري الى عدم اضفاء طابع مذهبي على هذه الأعمال أو على سياسات حكومته.
واعرب الجعفري عن الأمل في يبقى العراق بعيدا عن الحرب الأهلية.
وفي طوكيو اعلنت وزارة الخارجية اليابانية يوم الجمعة ان وزير الخارجية هوشيار زيباري اكد لسفيرها الجديد في بغداد هيساو ياماغوتشي ان العراق ليس في غمار حرب أهلية.
ونقل المتحدث باسم الخارجية اليابانية فوميهيكو غوتو عن زيباري قوله: "ان البعض يرى ان العراق في حال حرب اهلية ولكن من الخطأ اطلاق هذا الوصف نظرا لعدم وجود فراغ في السلطة" ، بحسب وزير الخارجية.
وفي انقرة قال رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الاميركية الجنرال بيتر بايس ان العراق لا يواجه خطر اندلاع حرب أهلية. واشار الجنرال بايس الى تقدم العملية السياسية نحو تشكيل حكومة جديدة وبناء القوات العراقية لتولي مسؤولية الأمن في البلاد.
وقال القائد العسكري الاميركي في مقابلة بثتها قناة "ان تي في" التلفزيونية التركية انه لا يعتقد ان حربا اهلية ستندلع في العراق وان المهم هنا هو قرارات الشعب العراقي، على حد تعبير الجنرال بايس.
ونوه المسؤول العسكري الاميركي بدعوة علماء الدين والقادة السياسيين الى الهدوء وعدم الانجرار وراء المحاولات الرامية الى اشعال فتنة طائفية منذ تفجير الحضرة العسكرية في سامراء الشهر الماضي.
وقال الجنرال بايس ان الشعب العراقي ادرك انه عند منعطف تاريخي وان القادة المنتَخَبين يعملون لتشكيل حكومة وحدة تضم جميع مكونات المجتمع.
واضاف ان هذا سيكون لمصلحة العراقيين متوقعا ان يكون عام 2006 عام تقدم العراق نحو شاطئ السلامة وان يأخذ العراقيون على عاتقهم مسؤوليةً أكبر عن وطنهم ، بحسب القائد العسكري الاميركي.
وتأتي تأكيدات القادة العراقيين والمسؤولين الاميركيين بنفيهم وجود حرب اهلية في اعقاب تصريحات رئيس الوزراء السابق اياد علاوي للتلفزيون البريطاني "بي بي سي" بأن خمسين الى ستين عراقيا في المتوسط يُقتلون كل يوم ، متسائلا: "إذا لم تكن هذه حربا اهلية فالله يعلم ما هي الحرب الأهلية" ، على حد تعبير علاوي في حديثه للـبي بي سي.

** ** **

أكد عضو الجمعية الوطنية والشخصية السياسية الكردية المستقلة محمود عثمان استئناف المحادثات بين قادة الكتل السياسية في مقر الرئيس جلال طالباني لتذليل العقبات التي تعترض تشكيل حكومة جديدة.
وتجري الاتصالات بين الفرقاء وَسَط نداءات شعبية ورسمية مختلفة لانهاء المراوحة في التوصل الى اتفاق على الحكومة.
وكان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري اعرب عن تفهمه لهذه الموقف من اجل الاسراع بتقديم الحكومة الجديدة الى ممثلي الشعب.

وفي هذا السياق التقى المرجع الديني علي السيستاني في مقره بمدينة النجف وفدا كبيرا من التحالف الكردستاني. ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن احد مساعدي السيستاني قوله ان المرجع الديني شدد خلال اللقاء على ضرورة دفع العملية السياسية قدما. واضاف مساعد السيستاني الذي طلب عدم ذكر اسمه ان الرسالة نفسها وجهها المرجع الديني قبل ذلك الى رئيس قائمة الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم.
وفي واشنطن حض وزير الدفاع دونالد رامسفلد قادة الكتل السياسية على تفادي مزيد من التأخير لافتا الى استمرار اعمال العنف فيما يواصل الفرقاء محادثاتهم.
ونقلت وكالة فرانس برس عن رامسفلد قوله ان واشنطن تُجري اتصالات مع بغداد كل يوم وان هناك احساسا باحراز تقدم ولكن بلا نتيجة ملموسة حتى الآن.
واعرب رامسفلد عن اعتقاده بأن تشكيل حكومة شاملة من ذوي الكفاءات سيؤدي الى انحسار اعمال العنف. وحذر المسؤول الاميركي من بقاء مستوى العنف واستهداف المواطنين باعمال القتل طالما ان ذلك لم يتحقق.
واعلن السفير الاميركي زلماي خليل زاد الذي يساهم بقسطه في المحادثات ان تشكيل الحكومة هو أهم قضية تواجه العراقيين. واضاف في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" ان الولايات المتحدة تريد من قادة الكتل السياسية ان ينتهوا من ذلك باسرع وقت ممكن. واضاف خليل زاد: "ان مفهومهم ومفهومنا للوقت ليس واحدا على الدوام" ، بحسب السفير الاميركي.
وكان رئيس الوزراء اشار الى اسباب التأخر في اعلان الحكومة ، ومنها اختلاف وجهات النظر بين الاطراف المشاركة في المحادثات على شكل الحكومة.

ومن القضايا التي تتركز عليها المحادثات برنامج الحكومة ومجلس الأمن الوطني حديث التشكيل ومناصب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان. ومن المتوقع ان يحتفظ الرئيس جلال طالباني بمنصبه فيما نقلت وكالة اسوشيتد برس عن اعضاء في البرلمان من الائتلاف العراقي الموحد ان الائتلاف لا يعتزم التخلي عن ترشيح الجعفري لرئاسة الحكومة. كما استبعد عضو البرلمان عن الائتلاف خضير الخزاعي التئام الجمعية الوطنية في جلسة ثانية قبل الاتفاق على رئيسها.
وكانت الجمعية الوطنية عَقدت جلستَها الافتتاحية في السادس عشر من آذار ثم رُفعت الجلسة بعد حوالي اربعين دقيقة. ويحدد القانون مدة ستين يوما بعد هذا التاريخ لموافقة البرلمان على رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية والحكومة الجديدة.

** ** **

دعت الامم المتحدة السلطات العراقية الى مكافحة "فرق الموت" التي يتردد انها ما زالت تعمل داخل الأجهزة الأمنية. واشار مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان في بغداد الى انه يتلقى بانتظام تقارير عن ممارسة التعذيب في مراكز الاعتقال.
وقال المكتب في تقريره الذي يغطي شهري كانون الثاني وشباط ان النشاطات المسلحة ومنها الاعمال الارهابية سجلت تصاعدا منذ تفجير الحرم العسكري في سامراء. واضاف التقرير ان من تداعيات الاعتداء على المرقد "مئاتٍ من حالات القتل والتعذيب والاعتقال بصورة غير قانونية وعمليات التهجير" ، بحسب تقرير المكتب التابع للامم المتحدة.
وقال مكتب حقوق الانسان ان هذا يؤكد الحاجة الملحة الى ان تبسط الحكومة سيطرتَها على قوى الأمن وسائر الجماعات المسلحة.

على صلة

XS
SM
MD
LG