روابط للدخول

الرئيس الأميركي يكرر في أحدث كلمة له الأربعاء مناشدة الزعماء السياسيين العراقيين الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية


ناظم ياسين

نشرة الأخبار

- كرر الرئيس جورج دبليو بوش مناشدته الزعماء السياسيين العراقيين الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية. وأكد في أحدث كلمة ألقاها في ويلنغ بولاية وست فرجينيا الأربعاء أن "الوقت حان" لتشكيل هذه الحكومة.
وفي حديثه للمرة الثالثة خلال الأسبوع الحالي عن العراق والحرب ضد الإرهاب، شدد الرئيس الأميركي على أهمية أن تبدأ القوات الأمنية العراقية في ممارسة دور قيادي في القتال دفاعاً عن مستقبل البلاد.
وفي هذا الصدد، قال بوش "إنها معركة العراقيين. وينبغي على هذه القوات التي ندربها الآن أن تبدأ في القتال والدفاع عن ديمقراطيتهم"، بحسب تعبيره.


- ذكرت الشرطة العراقية أن قنبلة زرعت على جانب طريقٍ انفجرت قرب سوق مزدحمة في منطقة البياع جنوب غربي بغداد الأربعاء وأسفرت عن إصابة ثلاث نساء وفتاة بجروح.
وكان مسؤول في الشرطة ذكر في وقت سابق أن شخصا واحدا على الأقل قتل في الحادث الذي قال إنه وقع جراء انفجار سيارة ملغمة.
فيما أفاد بعض سكان المنطقة بأنهم شاهدوا عددا من الجثث المتناثرة في الشارع.

- وفي وقتٍ سابقٍ الأربعاء، هاجم مسلحّون مركزا للشرطة في منطقة المدائن جنوب غربي بغداد بالقذائف الصاروخية والهاون ما أسفر عن مقتل قيادي في الشرطة وأربعة من رجال الشرطة.
وذكرت الشرطة العراقية أن القيادي هو العقيد أحمد جابر قائد ما تسمى "وحدة الاستقرار" الموجودة في مركز الشرطة في المدائن. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الشرطة أنها داهمت منازل في تلك المنطقة بعد الهجوم واعتقلت 70 شخصا بينهم سوري كان يحمل منشورات أصدرها زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.

- من جهة أخرى، ذكرت الشرطة العراقية أن مسلحين فتحوا النيران على مركبتين كانتا تقلان زواراً عائدين من أربعينية الإمام الحسين في بغداد الأربعاء ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة العشرات.
ونُقل عن مصادر أمنية أن مسلحين نصبوا كمينا لدورية شرطة هرعت إلى مكان أحد الهجومين وقتلوا اثنين من رجال الشرطة وأصابوا آخر.
وكان الزوار عائدين من الاحتفال بذكرى أربعينية الإمام الحسين في مدينة كربلاء.
ونُقل عن الشرطة أن شخصاً ممن شاركوا في الاحتفالات قتل وأصيب 22 عندما فتح مسلحون مجهولون النيران على شاحنة مفتوحة في جنوب بغداد اليوم.
كما أُطلقت نيران أسلحة آلية على حافلة تسير في طريق آخر في المنطقة نفسها بعد ساعتين ونصف الساعة ما أدى إلى إصابة 21 بجروح. ولم يتسنّ على الفور معرفة ما إذا كانت هناك صلة بين الهجومين.

- وفي سياق الحوادث الأمنية أيضاً، أُعلن أن جنود الجيش العراقي والفرقة متعددة الجنسيات في بغداد قتلوا إرهابياً واحدا واعتقلوا 11 آخرين من المشتبه فيهم.
وقالت القوات متعددة الجنسيات في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه الأربعاء أن العملية التي جرت اليوم في منطقة اللطيفية إثر تعرض الدورية المشتركة لهجوم أسفرت أيضاً عن مصادرة مخبأ للأسلحة.
وأضاف البيان أنه في حادث آخر، قام إرهابيون بمهاجمة جنود الجيش العراقي والفرقة متعددة الجنسيات بالأسلحة الخفيفة في منطقة الإسكندرية فقام الجنود بالرد وجرحوا إرهابيا واعتقلوا ثلاثة آخرين لهم علاقة بالحادث ، على حد تعبيره.

- في واشنطن، ذكر مسؤولون أن الجنرال جون أبي زيد الذي يشرف على العمليات العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان بصفته قائدا للقيادة الوسطى وافق على البقاء في منصبه لمدة عام آخر على الأقل بناءً على طلب وزير الدفاع دونالد رامسفلد.
يذكر أن القيادة الوسطى الأميركية تضم نحو 250 ألف جندي في المنطقة التي تمتد من القرن الإفريقي إلى آسيا الوسطى وتشمل 25 دولة معظمها في الشرق الأوسط.
وكان أبي زيد خَلَفَ الجنرال تومي فرانكس في هذا المنصب في تموز عام 2003.
وأكد مسؤولا دفاع طلبا عدم نشر اسميهما لأنه لم يُعلن رسميا قرار التمديد أن رامسفلد طلب من أبي زيد البقاء في منصبه وانه وافق على هذا الطلب.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن وزير الدفاع الأميركي قرر أيضاً التمديد للجنرال جورج كيسي قائدا على الأرض في العراق.

- نفى ناجي صبري الحديثي وزير الخارجية العراقي في نظام صدام حسين نفى الأربعاء قيامَه بتزويد وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي. آي. أيه.) بمعلومات عن حيازة العراق أسلحة دمار شامل.
وأشارت وكالة فرانس برس للأنباء في النبأ الذي بثته من عمان إلى أن إحدى الشبكات التلفزيونية الأميركية كانت أفادت الاثنين بأن الحديثي تجسس لفترةٍ قصيرة لصالح وكالة المخابرات المركزية الأميركية قبل غزو العراق في آذار 2003 مقابل تسلّمه مبلغ مائة ألف دولار.

- رفضت منظمة التحرير الفلسطينية الأربعاء برنامج حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للحكومة الفلسطينية القادمة. لكن الرئيس الفلسطيني محمود عباس صرح بأنه على الرغم من ذلك فإنه سيعرض تشكيل الحكومة الذي قدمته إليه حماس على المجلس التشريعي.
اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وصفت البرنامج السياسي لحماس بأنه غير مقبول وقالت إنها وعباس سيبعثان بخطاب يطالبها بتعديله.
فيما أعلن سمير غوشة عضو اللجنة أن عباس سيجتمع في وقت لاحق مع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك.

- في سياق متصل، أعلن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) الأربعاء أن حماس ستستمر في مقاومتها المسلحة لإسرائيل.
وقال مشعل الذي يقوم بجولة في الدول العربية والإسلامية لحشد التأييد السياسي والمالي لحماس التي تشكّل الحكومة الفلسطينية القادمة قال إنه ابلغ الزعماء العرب أن هذه الحكومة تحتاج إلى 1.75 مليار دولار سنويا للوفاء باحتياجاتها وانه واثق من انهم سيقدمون لها العون، بحسب ما نقلت عنه رويترز في مقابلةٍ أجرتها معه في أبو ظبي.
هذا وقد أجرى مسؤولو حماس محادثات الأربعاء مع مسؤولي دولة الإمارات العربية المتحدة عن المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية.

- ذكر مسؤول حدودي مصري أن إسرائيل سمحت الأربعاء بدخول مساعدات إنسانية مصرية للفلسطينيين.
وصرح المسؤول الذي رفض ذكر اسمه بأن إسرائيل سمحت اليوم بدخول خمس شاحنات تحمل مساعدات إنسانية مصرية للفلسطينيين عند نقطة حدودية مشتركة بين مصر وإسرائيل وقطاع غزة.
وأضاف أن 50 شاحنة وصلت إلى معبر رفح فجر الأربعاء وسيُسمح بدخولها تباعا.
وأوضح المسؤول المصري أن المساعدات هي طحين وسكر وزيت.

- في القدس، أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة (هآرتس) الأربعاء أن حزب كاديما الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت سجّل تقدماً جديداً في مواجهة منافسيه الرئيسيين قبل ستة أيام من الانتخابات.
ورجّح الاستطلاع فوز كاديما بـ36 مقعدا أي أقل بمقعد واحد مقارنةً مع استطلاعٍ نُشر الأسبوع الماضي.
كما أظهرت النتائج أن حزب العمل بزعامة عمير بيريتس سينال 17 نائبا والليكود بزعامة بنيامين نتانياهو 14 مقعدا أي بتراجع مقعدين خلال أسبوع، بحسب ما نقلت فرانس برس عن الاستطلاع.

- قضت محكمة عسكرية أردنية الأربعاء بإعدام تسعة إسلاميين متشددين لدورهم في الاضطرابات التي وقعت في مدينة معان بجنوب البلاد في عام 2002 والتي قُتل فيها سبعة أشخاص.
وأصدرت المحكمة المؤلفة من ثلاثة أعضاء الحكم على أربعة منهم غيابيا وقضت أيضا بسجن متشدد آخر عشر سنوات. وبُرئ عشرات آخرون.
وأفادت رويترز بأن من بين الذين حُكم عليهم بالإعدام أبو سياف وهو خطيب يُنسب إليه تعاطفه مع القاعدة ويقضي بالفعل حكما بالسجن 15 عاما صدر عليه عام 2004 بتهمة التخطيط لمهاجمة غربيين.

- بدأ زعماء لبنان الجولة الثالثة من الحوار الأربعاء لكن مصادر سياسية قالت إن الاتفاق على إنهاء أسوأ أزمة سياسية منذ 16 عاما يبدو بعيد المنال حتى الآن.
ونُقل عن هذه المصادر أن الجولة الجارية من المحادثات لا يمكنها التوصل إلى انفراج في القضيتين الأكثر سخونة وهما نزع سلاح ميليشيا حزب الله ومصير الرئيس اللبناني إميل لحود.
ومن المتوقع أن تتأجل المحادثات إلى ما بعد القمة العربية في السودان الأسبوع المقبل.

- صرح مبعوث رفيع المستوى الأربعاء بأن الولايات المتحدة ما زالت تعتقد أن بمقدور مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التوصل إلى اتفاق في الأيام المقبلة على بيانٍ يدعو إيران لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وقال غريغوري شولت السفير الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مثل هذا البيان سيطلب من طهران تنفيذ قرار صادر عن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يدعو إيران لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم التي يقول منتقدون إنها تستهدف تطوير أسلحة ذرية.
يشار إلى أن مجلس الأمن عجز الثلاثاء عن التوصل إلى نصٍ متفق عليه بعد أيامٍ من المحادثات المكثفة.

- من جهته، ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء أن الجهود الرامية إلى حل أزمة إيران النووية ينبغي أن تتركز على المحافظة على معاهدة حظر الانتشار النووي.
وجاءت تصريحات لافروف في الوقت الذي أجرى فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن محادثات مع زعماء الصين في العاصمة بيجنغ والتي تركزت في الأساس على الطاقة لكنها تطرقت أيضا إلى المواجهة بين إيران والغرب في شأن الطموحات النووية للجمهورية الإسلامية.
يذكر أن معاهدة حظر الانتشار النووي الموقّعة عام 1970 هي معاهدة دولية لمنع انتشار الأسلحة النووية تراقبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

- أعلنت منظمة (ايتا) الانفصالية في منطقة الباسك بين إسبانيا وفرنسا أنها تعتزم وقف إطلاق النار بصورة دائمة. وقالت ناطقة باسم هذه المنظمة الأربعاء إن القرار سيُنفّذ اعتبارا من يوم الجمعة، مضيفةً القول:
"إن منظمة (إيتا) قررت إعلان وقف إطلاق النار الدائم ابتداءً من الرابع والعشرين آذار 2006. وإن هذا القرار يستهدفُ دفعَ العملية الديمقراطية في بلاد الباسك من أجل وضعِ إطارِ عملٍ جديد يتضمن الاعترافَ بحقوقنا كشعب ويضمن التطور المستقبلي لجميع الخيارات السياسية".
ومن المتوقع أن يكون وقف إطلاق النار أول خطوة في عملية السلام مع (ايتا) التي يُعتقد أنها مسؤولة عن مقتل 850 شخصا منذ عام 1968 في إطار حربها من أجل إقامة دولة مستقلة في شمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا.

- في كابُل، قالت السلطات الأفغانية الأربعاء إن القضاء هو الذي سيقرر مصيرَ رجلٍ ارتدّ عن الإسلام واعتنق المسيحية بعد أن دعت الولايات المتحدة وثلاث دول متحالفة معها في حلف شمال الأطلسي مشارِكة بقواتٍ في أفغانستان دعت إلى احترام حرية العقيدة.
وكان أحد القضاة الأفغانيين أعلن هذا الأسبوع أن رجلا اسمه عبد الرحمن سُجن لارتداده عن الإسلام واعتناقه المسيحية وانه قد يحكم عليه بالإعدام إذا رفض الرجوع إلى الإسلام.

- في مقديشو، ذكر شهود ومصادر في مستشفى الأربعاء أن تسعة أشخاص على الأقل قُتلوا وأُصيب 29 في قتال في شمال العاصمة الصومالية بين ميليشيا موالية لرجليْ أعمال قويين.
وفي الشهر الماضي قُتل عشرون على الأقل في القتال الذي اندلع بين الجانبين اللذين يتبادل الاتهامات ببدء المعارك.
وأفادت رويترز بأن كلا الجانبين أعلنا عن سقوط عدد كبير من الضحايا ولكنهما رفضا ذكر أرقام محددة.

- غرقت سفينة ترفع علم بنما قبالة سواحل اليمن الأربعاء ولكن حرس السواحل أنقذوا أفراد الطاقم البالغ عددهم 27 شخصا. ونسبت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى مسؤول أمني تصريحه بأن خللا فنيا "أدى إلى اشتعال الحريق في إحدى السفن التجارية للحاويات جنسيتها من كوريا الجنوبية وتحمل العلم البنمي تابعة لشركة هونداي العالمية وعلى متنها طاقمها المكوّن من 27 شخصا"، على حد تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG