روابط للدخول

ظاهرة عمالة الأطفال في العراق وتسربهم من المدارس، وتعرضهم الى بعض التاثيرات النفسية والأجتماعية


فريال حسين و ديار بامرني

في رحلتنا الأسبوعية مع برنامج (اجيال) و حلقة اليوم خاصة عن ظاهرة عمالة الأطفال في العراق وتسربهم من المدارس، وتعرضهم الى بعض التاثيرات النفسية والأجتماعية التي تسبب لهم امراضا سايكولجية مختلفة..

((عادل محمد))

ان فشل العائلة في حماية الطفل وفي منحه الأمان والأطمئنان العاطفي، عامل مهم في تكوين الجنوح والجريمة..ولكل مجتمع من المجتمعات ظروفه وطبيعته الخاصة به..وان اللبنة الأولى للجانب الأجتماعي والخلقي توضع في رحاب البيت..
البعض يعمد الى تشغيل الأطفال في اعمال مختلفة ما يؤدي الى ان يفقد الطفل مراحل مهمة من مراحل حياته، ويحرمه من متعة اللعب والتحصيل الدراسي..وبالتالي بناء مستقبل امن لهم..

..مراسلنا (عادل محمود) تابع هذا الموضوع واستطاع ان يلتقي بمجموعة من الأطفال ،ومنهم من التقاهم في سوق الكتب يوم الجمعة يبيعون اكياس البلاستيك او العلاليك ، ومنهم من التقاهم قرب محطات الوقود يبيعون البانزين في حاويات صغيرة، بعد ان تركوا مقاعد الدراسة ..
في الشوارع في اشارات المرور في الأسواق، في كل مكان تقريبا يتواجد هؤلاء الأطفال المشردون..
ما هي الأسباب.. وما هي الحلول التي وضعتها وزارة العمل والشؤون الأجتماعية للحد من ظاهرة عمالة الأطفال و ظاهرة التسول المتفشية في عموم العراق..فلنستمع الى معاناة هؤلاء الأطفال ولنستمع الى راي الوزارة في ايجاد حلول لها.

..وفي الختام اعزائي لكم مني تحية، ومن المخرج (نبيل خوري).وعودة الى برامجنا المعدة لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG