روابط للدخول

الرئيس بوش يقول اليوم ان الولايات المتحدة تطبق ستراتيجية ستؤدي إلى تحقيق النصر في العراق، والرئيس جلال طالباني يستبعد بشكل كامل احتمال وقوع حرب اهلية.


ميسون ابو الحب

استبعد الرئيس جلال طلباني بشكل كامل احتمال وقوع حرب اهلية.

في حديث للصحفيين إثر اجتماع لقادة الاحزاب السياسية لمناقشة تشكيل حكومة وحدة وطنية، طلباني أضاف ان الشعب العراقي لا يمكن ان يقبل بحرب اهلية وقال أيضا ان العراق يمر بمرحلة صعبة الآن غير ان تمسك العراقيين ببلدهم سيمنع وقوع مثل هذه الحرب.
هذا وكان رئيس الوزراء السابق اياد علاوي قد قال اليوم ان العراق يمر في حالة حرب اهلية وأضاف ان هناك خطرا في انتشار الطائفية في المنطقة. جاء ذلك في مقابلة اجرتها معه هيئة الاذاعة البريطانية.

- قال الرئيس جلال طلباني انه يؤيد المحادثات المقترحة بين إيران والولايات المتحدة حول سبل إحلال الاستقرار في العراق، حسب بيان صدر عن مكتب طلباني جاء فيه أيضا ان موضوع المحادثات أثير خلال زيارة قام بها طلباني إلى طهران قبل أشهر.
يذكر ان مسؤولا ايرانيا هو علي لاريجاني عبر خلال هذا الاسبوع عن استعداد بلاده للتحدث مع واشنطن للمساهمة في إحلال الاستقرار في العراق.
من جانبه خول البيت الأبيض سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد لاجراء المحادثات غير انه قال انها لن تتطرق إلى الازمة المتعلقة ببرنامج طهران النووي.
يذكر ان مسؤولين اميركيين كانوا قد وجهوا اتهامات إلى إيران بالتدخل في العراق بهدف اطالة فترة العنف فيه بينما نفت طهران ذلك.

- قال الرئيس بوش اليوم ان الولايات المتحدة تطبق ستراتيجية ستؤدي إلى تحقيق النصر في العراق واوضح ان نصرا في العراق سيجعل البلد آمنا وسيضع اسس السلام لاجيال مقبلة.
الرئيس بوش قال:
" إننا نطبق ستراتيجية ستؤدي إلى النصر في العراق. ونصر في العراق سيجعل من هذا البلد أكثر أمنا وسيساهم في وضع اسس السلام لاجيال قادمة. بارك الله في قواتنا ".
الرئيس بوش حث أيضا قادة العراق على تشكيل حكومة وحدة وطنية على وجه السرعة.
جاءت تعليقات الرئيس بوش بعد عودته من كامب ديفيد إلى واشنطن اليوم.

- من جانبه قال نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني اليوم ان العراق لا يشهد حالة حرب اهلية ووصف اعمال العنف بكونها تكتيك يائس من جانب الإرهابيين لوقف عجلة الديمقراطية.
تشيني أضاف في مقابلة اجرتها معه فضائية سي بي ايس الاخبارية ان الإرهابيين يسعون إلى اشعال حرب اهلية غير انهم لم ينجحوا وأوضح ان ارهابيين مثل أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة الارهابي في العراق وآخرون يحاولون وقف تشكيل حكومة منتخبة ديمقراطيا من خلال اعمال العنف مثل تفجير المرقد الشريف في سامراء.
تشيني قال أيضا انه يعارض ما قاله رئيس الوزراء السابق اياد علاوي في ان العراق يشهد حربا اهلية.

- قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد أن مغادرة العراق الآن تشبه إعادة ألمانيا إلى النازيين وأضاف ان الإرهابيين يسعون إلى إثارة حرب اهلية غير انهم يراقبون وهم في حالة رعب التقدم الذي احرز في العراق خلال السنوات الثلاثة الماضية. جاءت تعليقات رامسفيلد في مقالة في صحيفة واشنطن بوست اليوم أضاف فيها انه يبدو ان الإرهابيين يقرون بفشلهم في العراق واكد ان التاريخ سيثبت هذه الحقيقة. رامسفيلد قال أيضا ان قوات الأمن العراقية تشارك في خمسة وسبعين بالمائة من العمليات العسكرية في العراق وأضاف ان القوات الأميركية لو غادرت العراق الآن فسيملأ الصداميون والارهابيون الفراغ وقد لا يكون للعالم الحر الارادة الكافية لمواجهتهم مرة أخرى، حسب وكالة رويترز للانباء.
يذكر ان الرئيس بوش حث الأميركيين في كلمته الاذاعية الاسبوعية يوم أمس على مقاومة الرغبة في التراجع من العراق.

- في سياق متصل قال قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كيسي ان من المرجح ان تبقى القوات الأميركية في العراق على مدى السنوات القليلة المقبلة رغم ان عددها قد ينخفض مع زيادة قدرات القوات العراقية، واستبعد في لقاء اجرته معه فضائية اين بي سي الاخبارية خطر وقوع العراق في اتون حرب اهلية غير انه أقر بوجود توترات طائفية قال انها ستتلاشى مع تشكيل حكومة وحدة وطنية.
الجنرال كيسي أضاف ان تقدما جيدا احرز في العراق مع تدريب قوات الأمن العراقية وتنظيم الانتخابات، حسب وكالة اسوشيتيد بريس للانباء.
نقلت وكالة اسوشيتيد بريس للانباء عن الجنرال جورج كيسي قائد القوات الأميركية في العراق تشكيكه في ان تسهم محادثات بين الولايات المتحدة وايران حول العراق في إحلال السلام والاستقرار في الشرق الاوسط.
الجنرال كيسي قال ان الايرانيين يلعبون لعبة حساسة واوضح انهم يريدون عراقا مجاورا مستقرا من جهة غير انهم لا يريدون للاميركيين تحقيق النجاح فيه، حسب قوله.
الجنرال كيسي أضاف ان أي محادثات يجب ان تشمل استخدام عراقيين تكنولوجيا متفجرات ضد قوات التحالف قال الجنرال كيسي انها ترد من إيران وأكد ان هذا الأمر يجب ان يتوقف.

- اتفق قادة الكتل السياسية الكبرى اليوم على تشكيل مجلس للامن القومي من شأنه تقديم المشورة إلى الحكومة الجديدة. يضم المجلس تسعة عشر عضوا يرأسه الرئيس جلال طلباني.
وكالة اسوشيتيد بريس للانباء نقلت عن عدنان الدليمي من أحد الاحزاب السنية قوله ان اجتماع قادة الكتل السياسية كان ناجحا وانه تم الاتفاق على تشكيل المجلس وأضاف ان الشيعة سيشغلون تسعة مقاعد والاكراد والسنة اربعة مقاعد لكل منهم والعلمانيون مقعدين.
الوكالة نقلت أيضا عن حسين الشهرستاني قوله ان مهمة المجلس ستكون مناقشة اعمال العنف والارهاب في البلاد ولن تتعلق بوزارتي الدفاع والخارجية فحسب بل بوسائل الاعلام والسياسة الخارجية أيضا.
الرئيس جلال طلباني قال من جانبه ان من بين مهمات المجلس السيطرة على قوات الأمن التي اتهمت باساءة معاملة طائفية وأكد على ضرورة احترام حقوق الانسان ووضع حد للارهاب.

- يتجمع مئات الآلاف من الزوار في مدينة كربلاء تهيؤا لاحياء ذكرى اربعينية الامام الحسين عليه السلام يوم غد الاثنين. هذا وقد تم نشر آلاف من رجال الشرطة في المدينة تحسبا لوقوع هجمات.
يذكر أيضا ان هجمات وقعت قبل عامين في كربلاء اودت بحياة مائة وواحد وثمانين شخصا.
في هذه الأثناء قالت الشرطة العراقية ان قوات اميركية قتلت ثمانية اشخاص بينهم فتى في الثالثة عشرة من العمر مع والديه وذلك بعد تعرض دورية اميركية إلى هجوم في الضلوعية اليوم. الجيش الأميركي قال من جانبه انه قتل سبعة ارهابيين بعد وقوع الهجوم.

- تتواصل عملية الانقضاض العسكرية التي تشنها قوات اميركية وعراقية ضد المتمردين في منطقة سامراء. وقال الجيش الأميركي انه تم اعتقال ستين مشتبها بهم والعثور على أحد عشر مخبأ للاسلحة.
الشرطة العراقية قالت اليوم ان القوات الأميركية قتلت حوالى عشرة أشخاص بعد تعرض دورية اميركية إلى هجوم في الضلوعية ونقلت وكالة رويترز للانباء عن الجيش الأميركي قوله ان الجنود الأميركيين قتلوا سبعة ارهابيين بعد وقوع الهجوم وان جنديين اميركيين اصيبا في الحادث.
في الرمادي قتل مدنيان واصيب عشرة عندما هاجم مسلحون قوات اميركية قرب مكتب المحافظ.
في الرستمية في منطقة بغداد عثرت الشرطة على ثلاث جثث
اخترقتها رصاصات. في اللطيفية جنوبي بغداد قتل مسلحون رجل شرطة. في الموصل قتل مسلحون اربعة حراس لموقع أثري واصابوا حارسا خامسا ومدنيا. وفي البصرة قتل مسؤولان في الحزب الإسلامي العراقي على يد اربعة مسلحين، حسب وكالة اسوشيتيد بريس للانباء.
هذا وأعلن بيان للقوات متعددة الجنسيات اعتقال ارهابيين يوم أمس بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية مشتركة للقوات العراقية والاميركية قرب كركوك. ولم يصب أحد في الانفجار.

- سارت مظاهرات مناوئة للحرب في العراق في عدد من الدول اليوم بمناسبة الذكرى الثالثة لوقوع الحرب.

- شهدت عاصمة اليابان طوكيو مظاهرات لليوم التالي على التوالي بمناسبة الذكرى الثالثة للحرب في العراق وطالب المتظاهرون الحكومة بإعادة قواتها من العراق وعددها ستمائة رجل.
في سيئول سار حوالى ألف متظاهر مطالبين بسحب قوات كوريا الجنوبية من العراق وعددها ثلاثة آلاف ومئتا رجل، وفي عاصمة ماليزيا كوالا لامبور تجمع متظاهرون خارج السفارة الأميركية وطالبوا بتحرير العراق من الاحتلال الأميركي.
مظاهرات مشابهة نظمت في انحاء أخرى من العالم يوم السبت منها لندن وستوكهولم وكوبنهاغن وسدني.

- دعت الولايات المتحدة إلى عقد اجتماع بين مفاوضين اسرائيليين وفلسطينيين لمحاولة حل الخلاف حول المعابر التجارية المغلقة التي ادت إلى شحة في المواد الغذائية في قطاع غزة.
يذكر ان إسرائيل كانت قد اغلقت اهم معبر تجاري متحدثة عن اسباب امنية وقال فلسطينيون ان المعبر مهم لاقتصاد القطاع وان اغلاقه ادى إلى شحة في المواد الغذائية.
في هذه الأثناء ينتظر الرئيس الفلسطيني محمود عباس لائحة بالتشكيلة الوزارية التي تضعها حماس. وقال مساعدون لعباس انه لن يعارض اختيارات حماس غير انه سيحث المنظمة على تغيير سياستها الداعلية إلى المقاومة بكل الوسائل لانهاء الاحتلال الاسرائيلي.

- سار الآلاف من الأكراد اليوم في انحاء تركيا بمناسبة عيد نوروز واطلقوا هتافات تشيد بعبد الله أوجلان رئيس حزب العمال الكردستاني السابق.
وكالة اسوشيتيد بريس للانباء ذكرت ان حوالى عشرة آلاف كردي يحملون صورا لاوجلان تجمعوا في اسطنبول يحيط بهم مئات من رجال مكافحة الشغب.

- انفجرت عبوة ناسفة قرب عربة تابعة للشرطة في مدينة ديرا اسماعيل خان في شمال غربي باكستان وقتل في الحادث سبعة اشخاص في الاقل بينهم ستة من رجال الأمن حسب قول الشرطة التي اضافت ان عبوة أخرى انفجرت بعد ساعات قرب مباني حكومية في المدينة نفسها ولم يصب أحد جراء الانفجار. هذا ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

- توجه الناخبون في بيلاروسيا إلى صناديق الاقتراع اليوم لاختيار رئيس الجمهورية وهي انتخابات تعتبر اشارة إلى تقدم البلاد نحو الديمقراطية.
وقال مرشح المعارضة الرئيسي الكسندر ميلينكيفتش انه لن يعترف بنتائج انتخابات اليوم.
جاءت هذه التعليقات بعد ان توقعت استطلاعات للاراء اجرتها جهات تابعة للحكومة فوز الرئيس الحالي الكسندر لوكاشينكا بثمانين بالمائة من الاصوات الانتخابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG