روابط للدخول

وزير الدفاع البريطاني: التأخير في تشكيل الحكومة سيمنح الفرصة للمتمردين للاستفادة من حالة الفراغ


ميسون أبو الحب

من العناوين الرئيسية:
** سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد يؤكد على ضرورة أن تكون الحكومة الجديدة حكومة وحدة وطنية تجمع بين القوى الرئيسية في البلاد كما يؤكد على ان أي محادثات محتملة مع إيران حول استقرار العراق ليست مفاوضات
** وزير الدفاع البريطاني جون ريد يحذر من التأخير في تشكيل الحكومة ويقول انه سيمنح الفرصة للمتمردين للاستفادة من حالة الفراغ

** ** **

أكد سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد أن على الحكومة التي ستشكل في العراق ان تكون حكومة وحدة وطنية تجمع بين القوى الرئيسية في البلاد وان تمتلك هذه الحكومة برنامجا يتفق عليه الجميع وآلية جيدة لاتخاذ القرار ووزراء أكفاء. خليل زاد أضاف انه لو توفرت هذه الظروف فسيسير العراق في الطريق الصحيح لان اهم تحد تواجهه البلاد حاليا هو جهود اعداء العراق لاثارة حرب طائفية.
جاءت تصريحات خليل زاد في مقابلة اجرتها معه وكالة اسوشيتيد بريس للانباء أضاف فيها ان جهود تشكيل الحكومة الجديدة وفقا للمواصفات التي ذكرها قد تستغرق اسابيع قليلة أخرى كما أكد أن حكومة تشكل على وجه السرعة دون هذه المواصفات قد لا تكون الحكومة الصحيحة.
سفير الولايات المتحدة في العراق تطرق أيضا إلى الاسباب التي تعيق تشكيل الحكومة واوضح ان الخلاف يتعلق بشخصية رئيس الوزراء المرشح لولاية ثانية ابراهيم الجعفري. خليل زاد أضاف ان على رئيس الوزراء ان يكون شخصا في امكانه توحيد مختلف الجماعات العرقية والمذهبية وان يكون قادرا على إدارة شؤون الحكومة وتنفيذ البرنامج الذي يتفق عليه الجميع.

من جانب آخر، تطرق سفير الولايات المتحدة في بغداد إلى المحادثات المحتملة مع إيران حول استقرار العراق وقال ان هذه المحادثات ليست مفاوضات حول العراق وانه لن تكون هناك مساومات مع إيران وان العراقيين هم من سيقررون مستقبل بلادهم.
الناطق بلسان البيت الأبيض سكوت ماكليلان أكد ذلك وقال ان الأمر لا يتعلق بمفاوضات وان أي مفاوضات يجب ان تجري مع قادة العراق.
خليل زاد قال أيضا انه يرغب في ان تجري هذه المحادثات في بغداد وان تركز على المخاوف الأميركية من السياسات الايرانية في العراق، حسب ما نقلت وكالة اسوشيتيد بريس للانباء. الوكالة نقلت أيضا عن مسؤول أميركي لم تكشف عن اسمه قوله ان الولايات المتحدة لم تقرر بعد التحدث مع إيران عن مزاعم بدعمها ميليشيات مسلحة في العراق.
يذكر ان إيران عرضت يوم الخميس اجراء محادثات مع الولايات المتحدة حول العراق. الوكالة نقلت عن وزير الخارجية الايراني مانوجهر متقي قوله ان بلاده ستجري محادثات مع الولايات المتحدة حول العراق للمساعدة في عملية تشكيل الحكومة الجديدة ودعم الشعب العراقي غير ان متقي لم يوضح كيف يمكن لايران ان تساهم في حل الازمة المتعلقة بتشكيل الحكومة، حسب الوكالة.

** ** **

قال وزير الدفاع البريطاني جون ريد ان العنف الطائفي في العراق يزداد سوءا غير أنه أكد ان وقوع حرب اهلية ليس وشيكا ولا حتميا. جاء تعليق ريد خلال زيارة له إلى العراق وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بالمشاركة مع رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري ووزير الدفاع سعدون الدليمي، أضاف بالقول أن الاهم الآن هو سعي العراقيين بجميع اطيافهم إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وهو ما يثبت ان الارهابين لن يحققوا أي نجاح كما يؤكد نجاح التجربة الديمقراطية في العراق. ريد قال:
" الاهم هو انه عندما يقوم سياسيون منتخبون بشكل ديمقراطي ومن مختلف الانتماءات من الشيعة والسنة والاكراد ومن جميع انحاء العراق، عندما يجتمعون، رغم تركة الموت والتدمير التي خلفتها مرحلة صدام، ويعملون معا لتشكيل حكومة وحدة وطنية، فتلك هي أكبر اشارة إلى العراقيين بان الإرهابيين لن يحققوا النجاح في التفرقة بين الشعب العراقي وهي أيضا اكبر اشارة إلى المجموعة الدولية بان الديمقراطية قوية في العراق وأنها ستكون اكثر قوة ".

ريد أوضح ان على الحكومة الجديدة ان تكون كفوءة وغير طائفية وذات تمثيل واسع كما حذر من ان التأخير في تشكيل الحكومة سيمنح الفرصة للمتمردين للاستفادة من حالة الفراغ.
هذا وقد عرض رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري لما دار خلال لقائه بجون ريد إذ قال:
" تحدثنا بالتفصيل عن الاوضاع والتطورات في الساحة العراقية وتم تقييم الموقف الامني وقدرات القوات العراقية واهمية مضاعفة الجهود لدفع العملية التنموية عسكريا وامنيا وسياسيا وكيف تساهم زيادة القوت العراقية في تقليل مدة وجود القوات متعددة الجنسيات ".


هذا وقد أثنى الوزير البريطاني من جانبه على شجاعة العراقيين في المشاركة في الانتخابات رغم المخاطر الامنية كما اثنى على تطور قوات الأمن العراقية.
تستغرق زيارة ريد ثلاثة أيام إلى بغداد والقوات البريطانية في جنوب العراق وقد التقى خلالها بعدد من الشخصيات السياسية وأكد ان الجيش البريطاني قد يبدأ بتسليم الاشراف في بعض المناطق إلى العراقيين في غضون هذا العام مضيفا ان الأمر يعتمد على سرعة تطوير القوات العراقية قدراتها.
يذكر ان الحكومة البريطانية اعلنت يوم الاثنين الماضي انها ستخفض عدد قواتها في العراق بنسبة عشرة بالمائة بحلول شهر آيار وذلك لان القوات العراقية طورت من قدراتها.

** ** **

عبر الليوتننت جنرال بيتر كياريللي قائد قوات التحالف في العراق، عبر عن أمله في ان تتمكن القوات العراقية من السيطرة على خمسة وسبعين بالمائة من انحاء العراق في نهاية الصيف المقبل، حسب ما نقلت الوكالة الألمانية للانباء.
كياريللي أضاف ان جميع الدلائل تشير إلى امكانية تحقيق هذا الهدف واوضح ان القوات العراقية تسيطر الآن على خمسين بالمائة من البلاد.
الجنرال كياريللي قدم أيضا بعض التفاصيل عن عملية الانقضاض العسكرية التي تشنها قوات مشتركة عراقية واميركية ابتداءا من يوم الخميس الماضي قائلا ان العملية جابهت مقاومة ضعيفة وانه تم اعتقال عشرات الاشخاص. كياريللي قال أيضا ان هذه العملية اظهرت قدرات الجيش العراقي وفعاليته وتوقع ان تجري عمليات مشابهة في المستقبل مع تسليم قوات التحالف المزيد من المناطق الحضرية إلى القوات العراقية.
الجنرال كياريللي الذي تحدث في مؤتمر صحفي منقول مباشرة مع البنتاغون من بغداد استبعد قيام حرب اهلية في العراق إذ قال:
" ربما تكون احتمالات حرب اهلية أعلى الآن من السنوات الثلاثة الماضية غير انني اعتقد اننا بعيدون عن ذلك. هناك مجاميع من أفراد في حالة استقطاب عند طرفي الطيف السياسي العراقي غير ان هناك غالبية عظمى من العراقيين في الوسط لا يشعرون بالانقسامات التي تم التركيز عليها ".

على صلة

XS
SM
MD
LG