روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة في الخليج ليوم الاريعاء 15 اذار عن الشأن العراقي


فريال حسين و سعد العجمي

الجولة الصحفية الجديدة التي سنقوم بها معا للتعرف على ابرز ما كتبته الصحف الخليجية عن الشان العراقي. بعدها سيأخذنا لنتعرف على عناوين الصحف الكويتية. بداية ننتقل إلى صحيفة الوطن السعودية التي أوردت العناوين العراقية التالية:

تزايد التوقعات في واشنطن حول انسحاب عاجل
تمسك القوات الأمريكية بقواعد دائمة يفشل حوارها مع المقاومة العراقية
الكتل النيابية العراقية تشكل لجنة لصياغة أسس قيام الحكومة الجديدة
أستراليا تتمسك ببقاء قواتها في العراق
جنرال أمريكي: لا أدلة على تهريب إيران أسلحة للعراق
صحيفة الرياض السعودية هي الأخرى أوردت العناوين العراقية التالية
واشنطن تتجه لنشر وثائق وتسجيلات تعود للنظام العراقي السابق
قالت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش إنها تستعد لنشر وثائق للحكومة العراقية قبل الحرب بين مجموعة من الوثائق والتسجيلات الصوتية التي تم الاستيلاء عليها بعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003.
وأضاف المسؤولون أن الوثائق التي نقلت من العراق إلى قطر تمت مراجعتها بالفعل بواسطة مجموعة مسح العراق التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) ويواصل الجيش الأمريكي فحص المعلومات بها. غير أن مسؤولين قالوا إن من المتوقع أن يتحرك مكتب نغروبونتي سريعا لنشر أكبر قدر ممكن من تلك المواد.

- نكمل جولتنا الصحفية على صحف خليجية ونطالع العناوين العراقية التي أبرزتها
صحيفة البيان الاماراتية
ملامح انفراج في العراق عشية افتتاح البرلمان
نائب بريطاني التقى سراً رحاب طه قبل الغزو
وفي صحيفة الخليج الإماراتية نقرا
الفتنة الجوّالة في العراق: "نزيف" متواصل للجثث
بغداد تؤكد وجود تنسيق بشأن الانسحابات
بوش يصعد لهجته حيال إيران لدورها في العراق
من يشهد للعراق؟ تساؤل يطرحه د. محمد السعيد إدريس في مقاله الذي يقول فيه ان الوضع في العراق شديد الخطورة باعتراف الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي قال عن العراق إن “هناك توتراً شديداً، ومن أكبر المشكلات التي نواجهها تصفية الحسابات والميليشيات التي تطالب بالانتقام”. لم يشرح بوش أية حسابات يجري تصفيتها، لم يتحدث عن المسؤولية الأمريكية في الجرائم التي ارتكبت ولا عن حلفائه في ارتكاب تلك الجرائم، واليوم يتحدث عن الانتقام وتصفية الحسابات باعتبارها مجرد عراقيل أمام استقرار الأوضاع في العراق له ولقواته، إن مصلحة العراق لا تدخل في حسابات من هو في واشنطن أو من هم في بغداد بين النخبة الحاكمة المتصارعة على السلطة، لأنهم يدافعون فقط عن مصالحهم الخاصة باعتراف خليل زاد الذي شهد عليهم، لكن العراق لا يجد من يشهد له ويدافع عنه.

- والان دعونا نتابع برفقة مراسلنا في الكويت سعد العجمي ابرز ما كتبته الصحف الكويتية عن الشان العراقي..

على صلة

XS
SM
MD
LG