روابط للدخول

إمدادات الطاقة العالمية، فرص الاستثمار البريطاني في القطاع النفطي العراقي، حملة لإنقاذ النخيل من (الدوباس)، معرض لشركات روسية متعاملة مع العراق


ناظم ياسين

إمدادات الطاقة العالمية، فرص الاستثمار البريطاني في القطاع النفطي العراقي، حملة لإنقاذ النخيل من (الدوباس)، معرض لشركات روسية متعاملة مع العراق

أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن متابعة لأسعار الطاقة العالمية وإمداداتها وتقريراً عن الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية إلى البصرة والتي تركزت على الشؤون النفطية العراقية.

وفي حلقة اليوم نستمع إلى تصريحات وزير الزراعة العراقي علي البهادلي في شأن الحملة الوشيكة لإنقاذ النخيل من آفة (الدوباس) ومقابلة مع محلل اقتصادي روسي على هامش المعرض الذي افُتتح في عمان بمشاركة عدد من الشركات الروسية المتعاملة مع العراق.

- إمدادات الطاقة العالمية:

أكد رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ادموند داوكورو أن المنظمة تهدف لإبقاء أسعار النفط في نطاقٍ يراوح حول ستين دولارا للبرميل. وأضاف أن وزراء (أوبك) اتفقوا على التشاور إذا تجاوزت الأسعار هذا النطاق.
وكانت المنظمة وافقت الأسبوع الماضي على مواصلة الضخ قرب أقصى طاقتها للحيلولة دون ارتفاع الأسعار إلى نحو 70 دولارا ولسدّ أي نقص في الإمدادات.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها الثلاثاء، قال داوكورو وهو أيضاً وزير الدولة للنفط في نيجيريا إن (أوبك) لن تتدخلَ إذا تأرجحَ سعر النفط في نطاقٍ يراوح حول ستين دولارا (أي في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات) للبرميل.
يذكر أن (أوبك) تضخ نحو 30 مليون برميل يومياً وهو أعلى مستوى في 25 عاما ومن المقرر أن تعقد اجتماعا رسميا في مطلع حزيران القادم ولكنها أعلنت أنها ستراقب السوقَ العالمية للنفط بشكلٍ مستمر.
في غضون ذلك، قالت وكالة الطاقة الدولية إن أسعار النفط المرتفعة تعمل على تقليص الطلب بصفةٍ خاصة في جنوب شرق آسيا وهي المنطقة التي لعبت دوراً بارزاً في دفع موجة الصعود لمستويات قياسية.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن أحدث تقرير أصدرته الوكالة التي تتخذ باريس مقراً أن اتجاهَ التصاعد في الأسعار مستمر متوقعةً أن
تصل الزيادة في الطلب العالمي على النفط إلى 1.49 مليون برميل يوميا في العام الحالي انخفاضاً من تقديرها السابق 1.78 مليون برميل.

- فرص الاستثمار البريطاني في القطاع النفطي العراقي:

تركزت الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية كيم هاولز إلى البصرة على البحث في المسائل المتعلقة بالصناعة النفطية العراقية ودراسة فرص الاستثمار البريطاني في هذا المجال.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها قبل مغادرته جنوب البلاد، اعتبر المسؤول المكلف ملف الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية إدارةَ القطاع النفطي أساسية نظرا لامتلاك العراق احتياطات نفطية هي الرابعة في العالم ما يضمن التنمية والازدهار لفترة طويلة الأمد. ولاحظَ أن القطاع النفطي العراقي يفتقر إلى التقنيات المتطورة والأجهزة الحديثة في كل مفاصل العمليات الإنتاجية على الرغم من القدرات التي تتوفر لدى كوادره الفنية العاملة.
مزيد من التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في البصرة فائق الخالدي.

(البصرة)

- حملة لإنقاذ النخيل من آفة (الدوباس):

أكد وزير الزراعة العراقي علي البهادلي أن مستلزمات حملة مكافحة حشرة (الدوباس) التي تصيب النخيل باتت مهيأة بانتظار إشارة المراقبين الأرضيين للبدء بها.
وأعلن أن العراق قام بتأجير ست طائرات من شركة سويسرية لاستخدامها في الحملة مضيفاً أن وزارة الزراعة تستعد لإجراء حملات إضافية لمكافحة الحشرات الأخرى التي تصيب النخيل والقمح.
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد عادل محمود حضر المؤتمر الصحافي ووافانا بالتغطية التالية:

(تصريحات وزير الزراعة)

- معرض لشركات روسية متعاملة مع العراق:

افتُتح في عمان الثلاثاء معرض صناعي تشارك فيه نحو سبعين مؤسسة بينها عدد من الشركات الروسية المتعاملة مع العراق.
مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو وافانا بالمتابعة التالية التي تتضمن مقابلة أجراها مع المحلل الاقتصادي الروسي البروفسور قسطنطين رويفتسيف.
"صرّح داود فرتانوف مدير اللجنة التنظيمية للمعرض الصناعي الروسي الذي افتُتح في عمّان بأن هدف المعرض هو إبراز فرص وإمكانيات روسية جديدة في شتى المجالات الاقتصادية بما فيها إنتاج الطاقة وصنع الماكنات والري والبناء والجيولوجيا وكذلك التقنيات الحديثة. وكالة (ريا نوفوستي) للأنباء أفادت نقلا عن داود فرتانوف بأن المعرض الروسي في عمان الذي يسمى بـ(Expo-Russia 2006) هو خامس معرض روسي كهذا تستضيفه العاصمة الأردنية. فرتانوف أضاف أن كل عام جديد يشهد إقبالا متزايدا قبل من رجال الأعمال الأردنيين والسعوديين والعراقيين في المعرض.
يذكر أن شركات روسية معروفة مثل (كاماز) و(هيدرو ماش سيرفيس) و(روس افتو ايكسبوت) وغيرها تشارك في المعرض.
ويسعى عدد كبير من المؤسسات الروسية التي تشارك في المعرض نحو إقامة علاقات تعاون وثيق في المجال الاقتصادي مع العراق.
المحلل السياسي والاقتصادي الروسي البروفيسور قسطنطين رويفتسيف اعتبر في المقابلة التالية أن موسكو يمكن أن تعرض على العراق عددا كبيرا من مشاريع مشتركة للتعاون الثنائي المثمر."

(المقابلة مع المحلل الاقتصادي الروسي)

الختام

على صلة

XS
SM
MD
LG