روابط للدخول

متهمون في الأردن ينکرون التخطيط لاغتيال أميرکيين کانوا يدربون الشرطة العراقية


حازم مبيضين –عمّان

نفى المتهم يوسف الداغستاني الذي ارسل بريدا الكترونيا للمركز الاردني للاعلام، مهددا بتنفيذ تفجيرات اشد خطورة من التفجيرات التي طالت ثلاثة فنادق في عمان ومطالبا بالافراج عن الارهابية العراقيه ساجدة الريشاوي التي شاركت مع زوجها في تلك التفجيرات ومطالبا لوقف تهديده بمبلغ مليون دينار نفى ان تكون اقواله لدى المحقق او المدعي العام صحيحة مضيفا انه تعرض للاكراه المادي والمعنوي اثناء التحقيق"، لافتا الى ان جميع أقواله أخذت بالاكراه.
واوضح المتهم الداغستاني انه لو كان فعلا ارسل الرسالة المنسوبة اليه الى المركز الاردني للاعلام لهرب او غادر البلاد فلقد كان لديه الوقت الكافي لذلك.
واشار المتهم الى انه من الناحية الفنية يمكن لاي شخص الدخول الى موقع الانترنت من عدة جهات من جهة عادية او من جهة رسمية ولكن يوجد طرق اخرى متنوعة واساليب مختلفة.
واستعرض المتهم في افادته مهارته باستخدام الحاسوب لكنه وبنفس الوقت يشير الى وجود شخص وجهه للدخول لموقع المركز الاعلامي واوضح له كيفية ارسال رسالة بالاضافة الى كلمة السر مشيرا الى انه لم يتم ملاحقة الشخص المذكور.
واشار المتهم الداغستاني الى انه عندما جرى التحقيق معه كان في حالة تعب وارهاق من كثرة الجلوس في المقهى وفي حالة سُكر لتناوله مشروب الفودكا.
من جهة اخرى نفى متهمون في افاداتهم الدفاعية امام محكمة امن الدولة امس ان يكونوا خططوا لتنفيذ عمليات عسكرية تستهدف الاميركيين العاملين في مركز تدريب الشرطة العراقية حسب لائحة الاتهام، وان تكون افاداتهم عند المحقق والمدعي صحيحة، مشيرين الى ان اقوالهم اخذت بالضغط والاكراه.
ووجه مدعي عام امن الدولة للمتهمين ثلاث تهم، هي مؤامرة بقصد القيام بأعمال ارهابية، وحيازة اسلحة اتوماتيكية دون ترخيص قانوني بقصد استعمالها على وجه غير مشروع، اضافة الى تهمة حيازة سلاح ناري دون ترخيص قانوني حسب ما ورد في لائحة الاتهام.

على صلة

XS
SM
MD
LG