روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف لبنانية وأردنية ومصرية


سميرة علي مندي ومراسلون


قراءة في صحف لبنانية
إعداد وتقديم: سميرة علي مندي

عناوين صحيفة المستقبل:
** الائتلاف الموحد لا يؤيد اجتماع البرلمان قبل اتفاق الكتل
** العراق: السيستاني على الحياد في أزمة ترشيح الجعفري
** خطف عميد كلية الهندسة في جامعة المستنصرية

اما صحيفة النهار البيروتية فقد ابرزت العنوان التالي:
** الاعتراض على ترشيح الجعفري ينذر بأزمة
** إتهام سنّي لإيران بإذكاء العنف الطائفي
** لماذا تريد أنقرة إرسال قوات إسلامـية إلى العراق؟

كتب سمير صالحة من اسطنبول يقول إن أنقرة في تحركها الإقليمي الجديد نحو العراق تحاول ان تعيد تنظيم بعض المعادلات والتوازنات والحسابات العراقية والإقليمية، الكاتب يرى بان الخطة التركية البديلة التي لم تتوضح فصولها بعد تهدف لاقناع واشنطن ان افضل وسيلة للخروج من المستنقع العراقي اليوم هي اعتماد سياسة إقليمية جديدة من خلال إعلان برنامج انسحاب تدريجي يشملها وبقية القوات الأجنبية الموجودة على الأراضي العراقية، يصحبه انتشار قوات عربية إسلامية. الكاتب يضيف ان أنقرة تردد دون كلل أن فكرة إرسال قوات إسلامية إلى العراق لن تكون للردع او انقاذ السمعة الأميركية هناك بقدر ما هي حاجة لحماية البيت الإقليمي، وهذا ما يزعج الإسرائيليين اكثر من غيرهم، لأنه سيكون على حساب خططهم ومشاريعهم العراقية ونياتهم البعيدة المدى في إشعال جبهات جديدة ضد إيران وسوريا مثلا.
ويخلص الكاتب الى القول ان انقرة تراهن هذه المرة على قراءة فوق سوريالية لها علاقة باعادة تحليل وتعريف "الانلوجيات" الاجتماعية والسياسية والعرقية في العراق والمساهمة في التعريف عن قرب بخصائص اجنحة النموذج العراقي التي قد ترفعه عن الارض لكنها ستجد صعوبة كبيرة في مواصلة التحليق ضمن منطق وقواعد وقدرات وهمية مفخخة.

** ** **

قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

تقول افتتاحية صحيفة الراي انه لعل التفجيرات وعمليات القتل والموت الجوال بل والمذبحة المفتوحة في العراق تؤشر في جملة ما تؤشر على حال اليأس والاحباط التي يعيشها الارهابيون بعد ان اثبت العراقيون وعيا متقدما على مصالحهم وبعد ان ذهبوا الى مراكز الاقتراع بكثافة لاختيار ممثليهم في الجمعية الوطنية وبعد ان افشلوا مؤامرة الايقاع بين «الاخوة في الدين» عندما قاموا بتفجير مرقدي العسكريين في سعي مكشوف ومفضوح ومدان لايصال بلاد ما بين النهرين الى الحرب الاهلية التي لن يخرج احد منها منتصرا فكان جواب العراقيين ان الفتنة لن يتم ايقاظها وان الحرب الاهلية لن تقع وان الارهابيين لن يمروا.

وفي العرب اليوم يقول طاهر العدوان ان المقاومة فقط, هي التي تجعل الانسحاب الاميركي من العراق ممكنا, ويبدو ان المقاومة تعاني من حصارين في هذه الايام, الاول حصار جماعة ابو مصعب الزرقاوي, التي شوهت عمليات المقاومة بعملياتها الارهابية ضد المدنيين العراقيين, اما الحصار الثاني فهو من جماعات السنة الذين يندفعون الى ساحة العملية السياسي ة من دون التوقف عند شرطهم السابق وهو المطالبة بوضع جدول زمني لانسحاب قوات الاحتلال. وحتى مقتدى الصدر الذي ينسب اليه شعار (رحيل الاحتلال). منذ سقوط بغداد هو اليوم غارق في العملية السلمية والمنافسات ع لى المقاعد الوزارية.

وفي الدستور تقول هدى الفاخوري انه أصبح واضحا لكل ذي بصيرة أن ما يجري من هدم وحرق وتفجير للجوامع والكنائس والقصور والمتاحف في العراق وفلسطين ، من فعل فاعل يعمل ضمن برنامج مدروس لتجريد المنطقة من ذاكرتها التاريخية و ال دينية والثقافية والروحية فهدم الجوامع التراثية في العراق والتي تعود لألف سنة ، ولا يهم لأي طائفة تتبع مبرمج والانتقام كان مبرمجا،وقد تم خلال يوم أو يومين، إذ هدم أكثر من 150 جامعا في أنحاء العراق . وثم تم هدم قصر المنصور الذي يعود للمرحلة العباسية . هذا إلى جانب هدم المتاحف ونهبها.

** ** **

قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

من العناوين الرئيسية لصحيفة الأخبار الصادرة اليوم الثلاثاء:
** كلاشينكوف لكل مواطن .. إقبال كبير من العراقيين علي شراء الأسلحة

صحيفة الأخبار اهتمت بقول الرئيس العراقي جلال طالباني خلال مؤتمر صحافي: ”إننا نريد أن تجتمع حول رئيس الوزراء المقبل كل الكتل والقوائم البرلمانية لتكون حكومته حكومة وحدة وطنية". كما اهتمت الصحيفة المصرية برد طالباني حول التصريحات القائلة بأن الجعفري يعكس وجهة نظر الشارع العراقي اهتمت الأخبار برد طالباني "أي شارع؟.. السليمانية أو العمارة أو كركوك أو الرمادي لان هناك الكثير من الشوارع في العراق".

وإلى الأهرام حيث جاء في عناوينها الرئيسية:
** مقتل‏19‏ شخصا وإصابة‏37‏ آخرين في هجمات متفرقة
** منظمة العفو تندد باحتجاز‏14‏ ألف سجين بالعراق تؤكد استمرار التعذيب‏..‏ وتدين أمريكا وبريطانيا

طالباني يدعو البرلمان الجديد إلي الانعقاد الأحد المقبل .. وأبي زيد يتوقع مزيدا من العنف الطائفي

وفي الأهرام أيضا كتب من بغداد محمد الأنور يقول إن الثقوب تظهر يوميا في الثوب العراقي المتهرئ فهذا القيادي في البصرة يطالب بقطع وحرمان شمال ووسط العراق من خيرات الجنوب وآخر يقول إن تركيا لديها الحق في دخول شمال العراق رئيس الجبهة التركمانية وأخيرا مسعود بارزاني قال إن الأكراد سيعلنون دولتهم المستقلة إذا حدثت الحرب الأهلية وبين هذه التصريحات تتفاقم عمليات الفرز المذهبي للعراق بل وللمدن وللقرى لأسباب مبرمجة ومنظمة وربما معروفة وفي الوسط يقف الأمريكي زلماي خليل زادة وإدارته بإستراتيجية غامضة مما يحدث.

من الجمهورية نقرأ العناوين التالية:
** 24 ساعة دامية بالعراق
** تفجير 7 سيارات ملغومة ببغداد وبعقوبة وهجمات طائفية علي المساجد
الأزمة السياسية تتصاعد بعد تحالف السنة والأكراد ضد الجعفري

ومن الوفد:
** سفير بغداد لدي الأمم المتحدة يستبعد اتجاه العراق نحو الحرب الأهلية

وأخيرا في روز اليوسف كتب كرم جبر يقول: إن العراق لن يهدأ رغم «الصلوات المشتركة» بين السنة والشيعة وطالب بأن تكون القمة العربية القادمة قمة إطفاء الحرائق. وقال إن العرب لا يمتلكون الآن رفاهية ألا يتفقوا.. على الأقل لحماية أنفسهم ودولهم وليس لحماية نصف المنطقة العربية الذي يحترق..

على صلة

XS
SM
MD
LG