روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الارثنين 6 اذار في لبنان و عمان و القاهرة عن الشأن العراقي


سميرة علي مندي و احمد رجب و حازم مبيضين

متابعة جديدة للصحف العربية وابرز العناوين العراقية فيها، جولة هذه الساعة يشاركني في تقديمها الزميل حازم مبيضين من عمان والزميل احمد رجب من القاهرة .

بداية نطالع العناوين العراقية في الصحف اللبنانية فنقراء في صحيفة النهار:

دعوة سنية – شيعية لوأد الفتنة ومنع الفرز السكاني
تزايد الضغوط على الجعفري للتنحي عن رئاسة الحكومة
واشنطن ولندن تنفيان وجود خطط لسحب قواتهما
أما صحيفة المستقبل فقد أوردت في صفحتها الأولى هذا العنوان
رئيس كردستان ينفي وجود خلافات مع الائتلاف الشيعي
الطالباني والبرزاني يوفدان برهم صالح لمطالبة السيستاني بالمساعدة في إزاحة الجعفري
العراق: لقاحات سامة لأطفال البصرة
كشفت مصادر عراقية عن وفاة طفلين نتيجة تلقيهم لقاحات استخدم فيها مواد سامة بمحافظة البصرة جنوب العراق. وقالت إن مجموعة مجهولة الهوية تضم عددا من الأشخاص قامت بانتحال صفة موظفين في وزارة الصحة، قامت بحملة لتلقيح الأطفال في منطقة الزبير حيث تبين أن اللقاحات المستخدمة مواد سامة.
نبقى مع صحيفة المستقبل اللبنانية التي نشرت مقالا تحت عنوان هل كتب على العراقيين ألا يذوقوا طعم الفرح؟ بقلم الكاتب خيرالله خيرالله يقول فيه كان يوم الثلاثاء الماضي الواقع في الثامن والعشرين من شهر شباط يوماً مهماً في العراق، أقلّه على صعيدين. الأول محاكمة صدام حسين ومساعديه، ذلك أن المحاكمة التي كانت تبدو في مصلحة الرئيس المخلوع اتخذت منحى جديداً في اتجاه مغاير. أما الصعيد الآخر فكان سلسلة إشارات تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن البلد في خضمّ حرب أهلية يصعب عليه الخروج منها.
وبات العراق كله أكثر في مواجهة طريق مسدود. طريق لا يمكن إلاّ أن يقود الى انفجار كبير قد لا تسلم منه وحدة البلد..
لا شيء يدعو إلى التفاؤل في العراق، بما في ذلك احتمال أن يلقى صدام حسين أخيراً الجزاء العادل الذي يستحقه، وهو ما انتظره الشعب العراقي سنوات وسنوات! هل كُتب على العراقيين ألاّ يذوقوا معنى الفرح أو على الأقل أن يدركوا ما هو طعمه؟

_ ننتقل إلى عمان لنرى ماذا اختار لنا حازم مبيضين من مقالات رأي نشرتها الصحف الأردنية عن الشان العراقي.

جولة الصحفية لهذه الساعة بقراءة في الصحف المصرية أعدها ويقدمها لنا مراسلنا في القاهرة احمد رجب.

- قالت صحيفة الأخبار المصرية الصادرة اليوم الاثنين أن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر تلقي أمس دعوة رسمية لزيارة العراق من الدكتور. إبراهيم الجعفري رئيس الوزراء.. وسلم الدعوة وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري.. وسيتم تحديد موعدا للزيارة بالتنسيق مع وزارة الخارجية.. وقدم زيباري الشكر لشيخ الأزهر عن تصريحاته الأخيرة حول السنة والشيعة.

- وهذا اليوم يستكمل مفتي مصر الدكتور على جمعة مقاله حول السنة والشيعة والذي كنا قد عرضنا لحضرتكم جزءه الأول الأسبوع الماضي، ويرى الدكتور جمعة أنه لا خلاف في الحقيقة‏,‏ إنما هو خلاف موهوم نتج من سوء الفهم‏,‏ ومن حمل الألفاظ علي غير معانيها الاصطلاحية التي استقرت في أذهان الناس ‏,‏ وهو ما لو اطلع كل فريق علي ما قاله الآخر لقال به‏. وعدد الدكتور علي جمعة عدة محاور منها القول بتحريف القرآن‏,‏ ولقد اعتذرت الشيعة عما ورد مما يوهم هذا المعني القبيح‏,‏ بأن هذا اللفظ باستعمال القراءات الشاذة التي يذكرها أهل السنة أيضا في كتبهم‏,‏ غير معتبرة ولا معتمدة‏,‏ لأنها لم ترد بسند متواتر عن المصطفي صلي الله عليه وآله وسلم‏,‏ وان الشيعة والسنة علي السواء‏,‏ يقولون بحفظ كتاب الله الذي بين أيدينا‏,‏ والذي لم يختلف عليه المسلمون قط عبر العصور‏، و قضية من أحق بالخلافة‏,‏ سيدنا علي ـ كرم الله وجهه ورضي عنه ـ فقط وهو قول الشيعة‏,‏ أو ترتيب الخلافة كما حدثت‏;‏ أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي‏,‏ وهو قول أهل السنة‏,‏ وكما تري فإنها مسألة تاريخية‏, التقية‏,‏ وهي عند الشيعة‏,‏ وتعريفها السني‏:‏ أن يتكلم الإنسان بغير ما يعتقد‏,‏ وعدوا هذا بابا من أبواب النفاق‏,‏ أو الكذب‏,‏ أو الضعف‏,‏ أو الخداع‏,‏ أو نحو ذلك من الصفات الذميمة‏,‏ إلا أن الشيعة أجابوا علي هذا بأن تعريفها يكاد يكون حكاية مذهب الخصم‏,‏ وحكاية مذهب الخصم وإن خالفت معتقد من يتكلم‏,‏إلا أنها ليست واحدة من هذه المعاني القبيحة المذكورة التي تتردد بين النفاق والخداع‏,‏ وإنما هو وضع قد تمليه علي الإنسان ظروف سياسية خاصة في عصور الجور‏, ورأى مفتي مصر في نهاية مقاله أن أمثال هذه الخلافات‏,‏ والتي يمكن في الحقيقة تجاوزها لا يمكن أن نقبل في عصرنا الحاضر أن تكون سببا لدم يراق بين الفريقين‏,‏ ولا لعدوان يسبب حربا أهلية فيما بيننا‏,‏ بل ان الوحدة فرض ديني يجب علي الأمة كلها أن تمتثل إليه‏,‏ وهو ما رأيناه في كلام القيادات الواعية من الفريقين‏,‏ ورأيناه في حركة التقريب التي احتضنتها مصر من أواسط القرن العشرين‏,‏ ثم شاعت منها إلي سائر بلاد العالم‏.

نهابة جولة الصحفية التي تعرفنا من خلالها على ابرز ما كتبته عن الشان العراقي الصحف العربية الصادرة هذا اليوم في بيروت والقاهرة وعمان شكرا لمتابعتكم وارجوا أن تقضوا أوقاتا طيبه ومفيدة مع بقيه فقرات برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG