روابط للدخول

جولة اخرى على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاحد 5 اذار في عمان و القاهرة عن الشأن العراقي


احمد رجب و حازم مبيضين

جولة على الصحافة المصرية
(مراسلنا احمد رجب من القاهرة):

- قالت صحيفة الأهرام المصرية الصادرة اليوم الأحد في افتتاحيتها إن العراقيين أمام خيارين‏,‏ الأول الاعتماد علي المنطق الطائفي والعرقي في إدارة تفاعلاتهم السياسية والانحياز إلي المصلحة الشخصية‏,‏ وهو ما يعني استمرار حالة الضبابية السياسية وتصاعد دوامة العنف اليومية/والتي يدفع ثمنها المدنيون والأبرياء‏,‏ ولاشك أن تداعيات هذا الخيار ستعود بالخسارة علي جميع العراقيين دون استثناء‏.‏كما تقول الأهرام التي مضت قائلة والثاني الاعتماد علي الوفاق الوطني وانتهاج مبدأ المواطنة الذي يساوي بين جميع العراقيين دون استثناء،أو تمييز علي أسس عرقية أو طائفية‏,‏ واللجوء إلي الحوار والتفاهم في إدارة خلافاتهم وفي التوصل إلي رؤية مشتركة لتقرير مستقبل العراق والمضي قدما في خطوات العملية السياسية والإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل جميع العراقيين‏,‏ خاصة أن أمامها تحديات عديدة وملفات عالقة سواء في إعادة إعمار العراق وتوظيف موارده وبناء أسس الدولة الحديثة بما فيها قوات الجيش والشرطة وتقرير مستقبل القوات الأجنبية‏,‏ وكلها تحتاج إلي تكاتف جهود كل أبناء العراق من أجل الخروج بوطنهم من هذا النفق المظلم واستعادة مكانته علي الخريطة الإقليمية والدولية‏.‏على حد تعبير صحيفة الأهرام.
أما صحيفة الأخبار فقالت في صدر صفحتها الأولى إن وزراء الخارجية العرب طالبوا بسرعة عقد مؤتمر الوفاق والحوار الوطني في بغداد قبيل حلول يونيو القادم بعد اعلان عمرو موسي الأمين العام للجامعة العربية عن فتح مكتب تمثيل دائم للجامعة العربية في بغداد وطالب الوزراء بسرعة دعم العراق واعادة اعماره لضمان استقراره والحفاظ علي وحدة اراضيه.
ومن جهة أخرى قالت الجمهورية إن الرئيس العراقي جلال الطالباني صعد ضغوطه علي إبراهيم الجعفري حيث أعلن أنه يعارض ترشيحه لرئاسة الحكومة وأن معارضته مسألة تتصل بتحقيق الوحدة الوطنية.. وأن تنحيته ستكون في صالح هذه الوحدة. كما أشارت الجمهورية إلى أن هناك دلائل علي أن بعض الشيعة بدأوا ينقلبون علي الجعفري.
أخيرا نقلت الوفد عن رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة وزير الدولة الإماراتي محمد الشعالي قوله إن الوضع في العراق مازال مأساوياً لكل العراقيين مطالباً ببذل الجهود العربية لتحقيق الامن والوحدة للعراق واعرب عن امله في عودة الاستقرار والأمن للعراق منتقداً الهجمات التي تعرضت لها المساجد والعتبات المقدسة في العراق وقال نحن ننبذ أي فتنة طائفية وندين الجرائم والارهاب ولابد من المحافظة علي الابرياء.

جولة على الصحافة الاردنية
( حازم مبيضين):

- يقول محمد ابو رمان في صحيفة الغد ان أحد أهم الدروس العربية من ليلة سقوط بغداد هو أن النظم الفاسدة التسلطية هي أبعد ما تكون عن تحقيق طموح الشعوب سواء بالعدالة والتنمية في الداخل أو مواجهة إسرائيل والأطماع الخارجية. وأنّ هذه النظم هي أشبه بـبيت العنكبوت سرعان ما ينهار بسبب العفن الذي ينخره من الداخل، مهما كانت درجة تسليح الجيش وإعداده ومستوى التصنيع العسكري وقدراته.
ويقول عريب الرنتاوي في الدستور ان الخطاب السياسي لمختلف القوى العراقية يذهب بعيدا في لنحيازاته المذهبية يوما بعد اخر وتجد القوى السياسية نفسها مغلفة ومحاصرة بحسابات الطوائف ومفرداتها الامر الذي يذكي بدوره عوامل الاحتقان والفرز ويسمح بالمزيد من التشظي فتصبح مؤسسات الدولة موضوعا للصراع بين مكونات المجتمع وتفقد شرعيتها الوطنية الموحده ان لم تفقد وجودها وتتحول الى امتدادات للميليشيات الطائفية وفي الاصل صيغ النظام السياسي العراقي الجديد وفقا لمقاييس الطوائف وحساباتها وكوتاتها الامر الذي قونن وشرعن عمليات الفرز الجاريه بعد ان جرف في طريقه الهوية الوطنية الجامعة للعراقيين لتحل مختلف هذه الهويات الوطنيه
ويقول جورج حداد انه لايصح ولايجوز ان يبقى الصوت العربي غائبا او شبه غائب عما يجري في العراق والأنكى... ان جميع دول وشعوب المنطقة، تدرك جيداً، ان نجاح مخطط التمزيق والتفتيت والتصادم والحرب الأهلية في العراق أمر لن تنحصر تداعياته السلبية البالغة الخطورة والخطر، فيه فقط، بل... يتعدى ليشمل الجميع بدون استثناء!!.وهل هناك ما هو ادعى الى اعمال العقل والتمعن للاستنتاج بان التطاول على المقدسات وتكرار الاعتداءات على بيوت الله والمعابد والمصلين لا يمكن ان ياتي صدفة او مجرد خطاء عابر

على صلة

XS
SM
MD
LG