روابط للدخول

دور المرأة في السلطة السياسية


اياد كيلاني - لندن

أعلنت لجنة الأمم المتحدة حول أوضاع المرأة عشية اجتماعها الذي بدأ أمس الأربعاء في مقر المنظمة الدولية ، والمقرر أن يستمر أسبوعين، أعلنت أن المجتمع الدولي بات أخيرا يتفهم أن منح السلطة إلى النساء هو الأداة الأكثر فاعلية في تحقيق تطور بلد ما.

وتشير البيانات الناتجة عن مسح عالمي للنساء في السلطة تشير إلى أن 20% من البرلمانيين المنتخبين عام 2005 كانوا من النساء، وهناك تسعة برلمانات جديدة تشكل المرأة ما يزيد عن 30% من عضويتها. غير أن تقرير اتحاد البرلمانات يشير في الوقت ذاته إلى أن تدني عدد النساء الأعضاء في برلمانات ثمان دول، وأن التراجع الأكبر حدث في كرغيزستان حيث هبطت نسبة المشاركات في البرلمان من 10% إلى الصفر.

مراسل إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في نيو يورك أعد تقريرا حول هذه التطورات يشير فيه إلى أن فيما يتعلق بالتمثيل النسائي في البرلمان، أصبحت كرغيزستان تحتل أسفل القائمة، صحبة دول أخرى لا تسمح للنساء من الترشيح للمناصب العامة، مثل المملكة العربية السعودية، وينقل عن Anders Johnson – الأمين العام لاتحاد البرلمانات – توضيحه بأن كرغيزستان فقدت نساءها البرلمانيات حين تحول برلمانها خلال العام المنصرم من مجلسين إلى مجلس واحد، وذلك حين قال:

(صوت Johnson)

كان هناك نساء أعضاء في برلمان كرغيزستان الذي كان مكونا من مجلسين. ثم غيروا البرلمان ليصبح أحادي المجلس، وكان هناك بالطبع حالة من التنافس بين أعضاء المجلسين على عدد أقل من المقاعد في برلمان أصغر، الأمر الذي أسفر عن فقدان الأعضاء النساء لمقاعدهن.

إلا أن Johnson ، الذي كان يتحدث في نيو يورك يوم الاثنين، أوضح بأن على الرغم من مثل هذه الخسائر، يتنامى في الوقت ذاته التمثيل النسائي في المناصب السياسية العليا حول العالم، وتابع قائلا:

(صوت Johnson)

الأخبار السارة هي أن بياناتنا تشير إلى أن المرأة مستمرة في توسيع مشاركتها في الحياة السياسية وفي عضوية البرلمانات، فبحلول نهاية العام الماضي كانت نسبة النساء من جميع أعضاء البرلمانات في العالم بلغت 16.3%، وهي نسبة قياسية جديدة، وتمثل زيادة بنسبة تقترب من 1% بالمقارنة مع السنة التي سبقتها.

ويبين المراسل لغرض المقارنة بأن في عام 2000 كانت نسبة النساء من بين أعضاء البرلمانات المنتخبة لا تتجاوز 11%.

- ويتابع المراسل في تقريره بأن تقرير اتحاد البرلمانات يشير إلى أن عدد رئيسات المجالس البرلمانية بلغ هو الآخر رقما قياسيا في كانون الثاني المنصرم – أي 10 نساء في البرلمانات أحادية المجالس، و18 امرأة في البرلمانات مزدوجة المجالس، ومن بين الدول التي تحتكر فيها النساء رئاسة المجالس البرلمانية، ألبانيا وأستونيا وجورجيا واليونان وهنغاريا ولاتفيا.
ومن بين رئيسات مجالس البرلمانات الحاضرات للمؤتمر الصحافي الذي أُعلنت فيه البيانات الجديدة، السيدة Ingrida Udre ، رئيسة برلمان لاتفيا، التي أكدت للمراسل بأن النساء المنتميات إلى الأقليات – وخصوصا من الأقلية الروسية – مُمَثلات بشكل عادل في برلمان لاتفيا، وأضافت:

(صوت Udre)

يمكنني القول إن نحو 16% من أعضاء البرلمان هم من الروس، ولو تحدثنا عن الأقلية الناطقة بالروسية في لاتفيا ، لوجدنا أنهم ليسوا فقط من الروس، بل إنهم من يستخدم اللغة الروسية في حياتهم اليومية، فمنهم من البولونيين ومن بيلاروس وأوكرانيين، وبعض الأستونيين أو اليهود أو من الأقليات الأخرى في لاتفيا.

- كما ينقل المراسل عن التقرير أن عدد البرلمانات التي تشكل النساء نسبة تبلغ 30% من أعضائه، تضاعف أربع مرات خلال العقد الماضي، ففي 1995 لم تكن هناك سوى خمس دول بلغت فيها نسبة النساء هذا الحد. أم في عام 2006، فلقد ازداد عدد هذه الدول إلى 20 دولة، ويوضح المراسل بأن نسبة ال30% تعتبر العتبة التي تتيح للنساء اكتساب الثقل الكافي لتحقيق النفوذ في أعمال البرلمان.

ويخلص المراسل في تقريره إلى نقل بعض البيانات الإحصائية عن مختلف الدول في هذا المجال ، ومن بينها العراق الذي يحتل المرتبة ال26 من بين دول العالم في نسبة التمثيل النسائي، إذ يبلغ عدد النساء في البرلمان العراقي (أحادي المجلس) 70 امرأة من بين 275 برلمانيا ، أي بنسبة 25.5 % ، في حين لا تتجاوز هذه النسبة في المملكة المتحدة مثلا، لا تتجاوز 19.7% في مجلس العموم البريطاني.

على صلة

XS
SM
MD
LG