روابط للدخول

جولة في صحف لندن العربية الصادرة يوم الجمعة 3 آذار


سميرة علي مندي

عناوين صحيفة الحياة اللندنية:
** 33 قتيلاً في هجمات واعتقال 61 من «القاعدة» ومحاولة فاشلة لاغتيال الدليمي ... «جيش المهدي» يلوّح بالأمن الذاتي و «الائتلاف» الشيعي يرفض استبدال الجعفري
** العراق يطالب بزيادة التمثيل الديبلوماسي العربي

وتحت عنوان (فرق الموت في العراق) كتب ماهر عثمان في صحيفة الحياة اللندنية يقول يتحمل زعماء الأحزاب والطوائف العراقية المسؤولية الأولى والأخيرة عن سلامة مواطنيهم وعن السلم الاجتماعي في بلدهم الذي يمزقه الصراع الدامي حالياً. ولا ينبغي أن يختبئ هؤلاء وراء حجج من قبيل أن إرهابيين من خارج العراق مثل أعضاء ما يسمى «تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين» بزعامة «ابو مصعب الزرقاوي» هم الذين يذكون نار الفتنة والاقتتال مهما كان ذلك صحيحاً.
الكاتب يرى بان الأنباء الشائعة عن فرق موت تحميها وتديرها مؤسسات ووزارات رسمية في الدولة العراقية الجديدة المشوهة التي أقامها الاحتلال الأميركي ليست جديدة ولكن أحدثها يؤكد ان هذه الميليشيات تباشر منذ شهور أعمال الاغتيال والقتل والتعذيب ضد شخصيات بارزة ومواطنين عاديين من أهل السنة.
ان خلاص العراق من هذه المحنة الصعبة التي يراد لها ان تتحول حرباً اهلية لا يكون الا باتحاد قلوب وعزائم القياديين العراقيين المؤمنين بالوحدة الوطنية العراقية وعروبة العراق التي يريد الاحتلال طمسها. والامل معقود على هؤلاء في دحر تيار الفتنة والتقسيم.


صحفية الشرق الأوسط أبرزت العناوين العراقية التالية:
** العراق: تأجيج الفتنة باستهداف الدليمي
** العراقيون متفقون على ضرورة إنهاء محاكمة صدام بأسرع وقت ممكن
** بعد إقرار الرئيس المخلوع بأنه وحده يتحمل مسؤولية ما جرى في الدجيل
** الوقف السني: تحويل إدارة عتبات سامراء إلى الوقف الشيعي فتنة وعقوبة
** تركيا : الانسحاب الأميركي من العراق قبل الأوان سيؤدي إلى فراغ
** فلسطينيون: مسلحون يرتدون ملابس سوداء يطالبوننا بالرحيل من بغداد
** وفاة عراقية مشتبه في إصابتها بأنفلونزا الطيور

أعلنت الدكتورة ابتسام عزيز علي، الناطقة الرسمية باسم اللجنة العليا لمرض أنفلونزا الطيور، عن وفاة مريضة في محافظة الناصرية يشتبه في إصابتها بفيروس أنفلونزا الطيور، موضحة انه جرى إجراء الفحص السريع للدواجن الملامسة للمتوفاة وتم إرسالها إلى مختبرات الصحة المركزية في القاهرة إضافة إلى إرسال نماذج بيطرية إلى المختبرات في بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG