روابط للدخول

ضبط كميات من المتفجرات لتنفيذ عملية إرهابية في الأردن خطط لها تنظيم القاعدة


حازم مبيضين –عمّان

احبطت السلطات الاردنية عملية ارهابية خطط لها تنظيم القاعده وكلف عراقيين وليبيين وسعوديين بتنفيذها ضد احدى المنشات المدنية الحيوية الاردنيه.
وقال مصدر أمنى مسؤول أن دائرة المخابرات العامة تمكنت من ضبط اربعة كيلو غرامات من المتفجرات شديدة الانفجار وهى من النوعية التى ضبطت مع الارهابية العراقية ساجده الريشاوى واستخدمت كذلك من الارهابيين الذين نفذوا عمليات تفجير انتحارية لثلاثة فنادق فى عمان فى التاسع من تشرين الثانى الماضى.
وبين المصدر ان المخابرات العامة تمكنت من اعتقال العنصر المكلف بتنفيد العملية الانتحارية وهو الليبي محمد سعيد حمد غيث الدرسى من مواليد عام 1981 والعراقيين محسن مظلوم جسام اللوسى مواليد بغداد عام 1972 وعبد الكريم خضير ابراهيم عباس الجميلى وهو ايضا من مواليد بغداد عام 1958 المكلفين بتقديم الدعم اللوجستى للخلية الارهابية واللذين قدما التسهيلات لتنفيذ هذه العملية فىالاردن وتعمل حاليا على ملاحقة عناصرالمجموعة الارهابية التى شاركت فى التخطيط والدعم لتنفيذ هذه العملية الاجرامية والذين يتواجدون فى احدى الدول المجاورة وهم السعودى تركى ناصر عبدالله الملقب بابى العباس والعراقيين سعد فوزى حاتم محىالدين العبيدى الملقب بابى الزبير و يوسف عبدالرحمن العبيدىالملقب بابى البتول و سعد فخرى يونس النعيمىالملقب بابى انس وكشف المصدر ان دائرة المخابرات العامة تمكنت منذ مطلع العام الحالى من احباط عدد من المخططات الارهابية التى قال انها كانت تستهدف حياة المواطنين الامنين والنيل من أمن واستقرار الاردن وضبطت فى هذه العمليات اسلحة اتوماتيكية ومتفجرات وصواريخ ار بى جى ادخلتها عناصر تنتمى لتنظيمات ارهابية من دول مجاوره لم يحددها واشار الى تحويل الارهابيين المتورطين فى هذه العمليات الى محكمة أمن الدولة لاجراء المقتضى القانونى بحقهم.
من ناحية اخرى فان أحداث الشغب التي شهدتها ثلاثة سجون اردنية انتهت أمس مخلفة عددا من الإصابات بجروح وكسور بسيطة لاربعة من الشرطه وخسائر مادية طفيفة وأنهي احتجاز عدد من رجال الأمن في أحدها بعد مفاوضات استمرت ثلاثة عشر ساعة و بدون إراقة دماء. كما ابلغ ذلك وزير الداخلية لمجلس النواب في الجلسة التي انعقدت حال انتهاء التمرد وأوضح وزير الداخلية للنواب أنه كان بإمكان الأجهزة الأمنية إنهاء حالة التمرد في دقائق لكن الحكومة فضلت التفاوض معهم حقنا للدماء و انقسم النواب بين منتقدين لما اعتبروه تساهلا من الحكومة وآخرين مقدرين لها تحليها بالحلم وسعة الصدر وحلها الأمور بالحكمة
وأمر رئيس الوزراء بتشكيل لجنة تحقيق برئاسة وزير العدل للوقوف على الملابسات والظروف المحيطة بهذا التمرد غير المسبو ق والخطير والمخطط له بعنايه بحيث انطلق في السجون الثلاثة في نفس التوقيت.

على صلة

XS
SM
MD
LG