روابط للدخول

تمرد السجناء المحكومون بالاعدام في الاردن


حازم مبيضين - عمان

في عمان، شهد مركز إصلاح الجويدة اعمال شغب قام بها المسجونون المحكوم عليهم بالاعدام بتهمة الارهاب مطالبين إدارة المركز بإطلاق سراح العراقية ساجدة ريشاوي المتهمة في عمليات التفجير التي استهدفت فنادق سياحية في عمان..

المزيد من التفاصيل حول اعمال الشغب والاوضاع في السجون الاردنية مع مراسلنا (حازم مبيضين)..

تمرد السجناء المحكومون بالاعدام على خلفية تخطيطهم لعمليات ارهابية في العراق والاردن وطالبوا ادارة السجن بجمعهم في مكان واحد وصرح مصدر
امني مسوءول ان احداث شغب وقعت في مركز اصلاح الجويدة حيث قام عدد من المساجين باغلاق الابواب والمطالبة بتجميع اصدقائهم من المساجين في مركز اصلاح واحد و اطلاق سراح العراقية ساجدة الريشاوي التي شاركت في هجوم ارهابي استهدف ثلاثة فنادق بعمان واسفر عن ستين قتيلا وقد تدخلت ادارة المركز لوضع حد لاعمال الشغب واستطاع المساجين احتجاز عدد من الضباط والجنود واكد المصدر انه لاصحة على الاطلاق لما ذكر عن وجود قتلى موضحا ان الوضع في مراكز الاصلاح الاخرى طبيعي 0
وفي وقت لاحق تم اطلاق سراح عدد من المحتجزين من افراد الشرطة من خلال التفاوض مع السجناء
لكن مصادر أمنية أكدت أن أعمال العنف اثارها تحرك سلطات السجون لنقل السجين الليبي سالم بن سويد الذي حكم عليه بالاعدام في عام 2004 فيما يتصل بقتل الدبلوماسي الامريكي لورانس فولي في عمان في
تشرين الاول 2002. ويخشى الاسلاميون أن يكون نقل سويد وشريكه الاردني ياسر فريحات هو بهدف اعدامهما. والاثنان استأنفا حكمين بالاعدام صدرا ضدهما.
وقال خبراء أمنيون ان هذه الاشتباكات هي الاخطر في السنوات القليلة الماضية وتسببت في اصابة ثمانية على الاقل في سجن الجويدة واصابة أربعة في سواقة.
وقالت مصادر رسمية ان السجناء الموالين لتنظيم القاعدة يحتجزون نحو ثمانية من ضباط الشرطة ويفاوضون للافراج عنهم. وقالت مصادر امنية ان عملية الاحتجاز وقعت بعدما اشتبكت قوات الامن مع سجناء في ثلاثة سجون رئيسية حينما حاولت نقل محتجزين اسلاميين بارزين.
وتضم السجون الثلاثة بعضا من أخطر اتباع تنظيم القاعدة في العراق الذي يقوده الارهابي ابو مصعب الزرقاوي واضافوا ان بضع مئات من افراد القوات الخاصة استخدموا الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لشق طريقهم الى زنازين المتشددين في سجون سواقة والجويدة وقفقفا حيث يحتجز بعض من أخطر المتعاطفين مع تنظيم القاعدة واتباع زعيمه في العراق أبو مصعب الزرقاوي.
وبين السجناء في سجن الجويدة عزمي جيوسي وهو اردني من معاوني أبو مصعب الزرقاوي زعيم القاعدة في العراق الذي صدر عليه حكم بالاعدام الشهر الماضي عن دوره القيادي في التخطيط لهجمات كيماوية قبل عامين

على صلة

XS
SM
MD
LG