روابط للدخول

سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد يقول ان العراق تجاوز الازمة التي سببها تفجير المرقد الشريف في سامراء


ميسون ابو الحب

ملف العراق الاخباري ليوم الثلاثاء 28 شباط
من عناوينه الرئيسية:

سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد يقول ان العراق تجاوز الازمة التي سببها تفجير المرقد الشريف في سامراء
واستئناف محاكمة رئيس النظام السابق وسبعة من اعوانه

تفاصيل ملف العراق من إذاعة العراق الحر

- اعتبر سفير الولايات المتحدة في العراق زلماي خليل زاد ان العراق تجاوز الازمة التي سببها تفجير المرقد الشريف في سامراء وقال في مقابلة اجرتها معه فضائية السي اين اين ان العراق كان على وشك السقوط في اتون حرب اهلية غير ان العراقيين، حسب قوله، قرروا عدم السير في هذا الطريق. خليل زاد أضاف ان من الواضح ان هدف الإرهابيين الذين نفذوا هذا الهجوم كان اثارة حرب اهلية في العراق. زاد قال أيضا ان الوضع كان خطيرا خلال الساعات الثماني والاربعين الاولى ثم عبر عن اعتقاده بان العراقيين قرروا التوحد في مواجهة هذه الازمة وعدم السير في طريق الحرب الاهلية، حسب تقرير لوكالة اسوشيتيد بريس للانباء.
الوكالة نقلت عن الزعماء السنة تعبيرهم عن استعدادهم لانهاء مقاطعتهم للمحادثات الخاصة بانشاء حكومة جديدة لو اعاد الشيعة المساجد التي استولوا عليها بعد التفجير.
مسؤول كبير في وزارة الداخلية العراقية اعلن من جانب آخر عن اعتقاده بان الصحفية الأميركية المختطفة جيل كارول ما تزال حية ترزق بعد انتهاء الموعد النهائي الذي حدده خاطفوها لانهاء حياتها غير ان المسؤول لم يوضح الاسباب التي تدعوه إلى هذا الاعتقاد، حسب الوكالة.
في سياق متصل اعلن ضابط في وزارة الداخلية لم يفصح عن اسمه ان قوات الأمن العراقية القت القبض على أحد قادة تنظيم القاعدة الارهابي وخمسة من اعوانه. اسم المعتقل أبو الفاروق وهو سوري كان يقوم بتمويل تنظيم القاعدة والتنسيق بين عناصره في الرمادي.

- عقدت المحكمة الجنائية العراقية العليا جلستها لهذا اليوم بحضور المتهم صدام حسين وقدم الادعاء وثيقة تحمل توقيع رئيس النظام السابق تؤيد تنفيذ حكم الاعدام باكثر من مائة واربعين من الشيعة خلال الثمانينات.
وكالة اسوشيتيد بريس للانباء لاحظت ان جلسة الثلاثاء كانت الاكثر انتظاما حيث دخل جميع المتهمين القاعدة وجلسوا في اماكنهم بهدوء.
رئيس الادعاء جعفر الموسوي عرض على المحكمة سلسلة من الوثائق المتعلقة باعدام اكثر من مائة واربعين شيعيا من الدجيل. احدى هذه الوثائق صادرة عن مجلس قيادة الثورة السابق وتحمل تاريخ الرابع عشر من حزيران في عام 1984 وتنص على اعدام هؤلاء الاشخاص شنقا مع ذكر اسمائهم. الوثيقة تحمل توقيع عواد البندر أحد المتهمين الماثلين امام المحكمة الجنائية العليا. الادعاء عرض أيضا وثيقة أخرى صدرت بعد يومين من الوثيقة الاولى تحمل توقيع صدام حسين حسب الادعاء وتؤيد تنفيذ حكم الاعدام بمائة وثمانية واربعين شخصا. الادعاء ذكر أيضا ان احكام الاعدام صدرت بعد محاكمة صورية لم يحضرها المتهمون وانه لا توجد أي اقوال مقيدة لهم.

- جاء في تقرير أصدره المفتش العام الخاص باعمار العراق يوم الاثنين ان تباطؤ عملية الاعمار في العراق سببه ضعف في التخطيط الأميركي خلال فترة ما قبل الحرب ونقص في عدد العاملين الاكفاء في مجال الاعمار.
التقرير الذي غطى فترة وجود سلطة الائتلاف المؤقتة أشار إلى ان اعمار العراق كلف دافعي الضرائب الأميركيين ثلاثين مليار دولار منذ الحرب غير ان العراق ما تزال تفتقد إلى الكهرباء والماء والخدمات الاخرى. التقرير لاحظ أيضا ان خطط الاعمار التي وضعت قبل الحرب اعتبرت ان البيروقراطية في العراق ستعود إلى وضعها الطبيعي ما أن تنتهي الحرب غير ان هذا لم يحدث مما دفع سلطة الائتلاف المؤقتة إلى البحث عن عاملين في مجال الاعمار بين قوات التحالف. المسؤولون طلبوا أيضا من وكالات عسكرية ومدنية إرسال كوادرها لانجاز مهمات الاعمار غير انهم لم يهيئوا تفاصيل واضحة لهذه المهمات بسبب ضيق الوقت.
تقرير المفتش العام الخاص باعمار العراق انتقد الإدارة الأميركية أيضا لتشغيلها اشخاصا لفترات قصيرة بينهم عدد لا يملك المهارة الكافية لانجاز مهمة الاعمار.
اخيرا اوصى التقرير الإدارة الأميركية بانشاء فريق من المدنيين الاكفاء ومن ذوي الدراية والراغبين في العمل في ظروف صعبة في مهمات الاعمار التي تعقب فترات الصراع وعدم الاستقرار، حسب ما ورد في تقرير لوكالة اسوشيتيد بريس للانباء.
ونبقى في العراق حيث طلبت الحكومة الأميركية من اليابان إرسال فريق يضم عشرين شخصا مدنيا إلى جنوب العراق لانجاز مهمات تتعلق بالاعمار وذلك بعد انسحاب متوقع للقوات اليابانية في نهاية هذا العام.
تقارير صحفية ذكرت ان هذا الطلب ورد خلال لقاء عقده مسؤولون بريطانيون واستراليون واميركيون ويابانيون يوم الجمعة في لندن في اطار محادثات تتعلق بنشر القوات في العراق.
يذكر ان لليابان ستمائة من القوات غير القتالية في مدينة السماوة وهي تقوم بمهمات انسانية.

- نفت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون ان دراسة عسكرية اميركية سرية أشارت إلى قيام عملاء للمخابرات الألمانية بتزويد الجيش الأميركي بنسخة من خطط الحرب التي وضعها النظام السابق. وكالة فرانس بريس للانباء نقلت عن ناطق باسم الوزارة هو براين وتمان قوله الا وجود لدليل على مثل هذا الادعاء.
يذكر ان صحيفة نيويورك تايمز كانت قد ذكرت ان دراسة سرية وضعتها قيادة القوات الأميركية المشتركة العام الماضي أشارت إلى حصول اثنين من العملاء الالمان على نسخة من خطة الدفاع عن بغداد وضعها النظام السابق ثم قيامهما بتسليم النسخة إلى الجيش الأميركي قبل شهر من الاجتياح في آذار من عام 2003.
الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية نفى ذلك كما نفاه ناطق باسم الحكومة الألمانية في برلين.

على صلة

XS
SM
MD
LG