روابط للدخول

مصر بكافة فئاتها تدين حادث سامراء


أحمد رجب –القاهرة

أدان المصريون على اختلاف مشاربهم جريمة تفجير مرقدي الإمامين على الهادي وحسن العسكري. وانحازت كل القوى السياسية المصرية حكومة ومعارضة إلى موقف صارم يصف ما حدث بأنه جريمة تستهدف الإسلام الحنيف قبل أن تستهدف وحدة الشعب العراقي وهو الأمر الذي أكد عليه عدد كبير من خطباء مساجد مصر في صلاة الجمعة اليوم، أحمد متبولي أمين التنظيم بحزب شباب مصر يقول عن تفجير المرقدين الشيعيين:
" نحن نؤكد على إدانة هذا العمل الدنيء الذي يستهدف وحدة العراق وشعبه، وإذا كان الزرقاوي قد قام بهذا العمل الإجرامي فنحن نؤكد أن هذا العمل الإجرامي لا يهدف سوى إلى خدمة الاحتلال بتفريق وحدة الشعب العراقي."

الأزهر الشريف حسم منذ أكثر من نصف قرن قصة الخلاف مع الشيعة، وأقر بهم مذهبا إسلاميا يحق لأي مسلم إتباعه، وفي مصر وحتى بين المتشددين دينيا من السنة لا يوجد من يستطع الخوض في بعض ما يردده المتطرفون في مناطق أخرى من العالم العربي ضد المسلمين الشيعة. يقول المسؤول الحزبي المصري المعارض:
" حسم الأزهر الأمر منذ خمسين عاما عندما أصدر الشيخ شلتوت فتواه الشهيرة التي اعتمدت المذهب الجعفري كأحد المذاهب الإسلامية، لكن البعض يستدعون أفكارا مرت عليها مئات السنين واستحضار خلافات تاريخية لا علاقة لها بالعقيدة، يريدون التغطية على مواقف إجرامية، الشيعة مسلمون وموحدون بالله، وجميعنا نحب الصحابة وآل البيت رضوان الله عليهم، هذه الخلافات في إطار فقهي لكنها ليست عقائدية، كل هذا كفيل بأن يؤكد أن ما يحدث من أعمال إجرامية يهدف إلى نشر الفتنة الطائفية بين أبناء العراق. "

وعلى صعيد آخر فقد أدان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين في اجتماعه أمس الجريمة الإرهابية التي استهدفت تفجير مرقدي الإمام على الهادي والإمام الحسن العسكري في سامراء وما ألحقته بهما من أضرار بالغة.واستنكر المجلس في بيان في ختام الاجتماع الاعتداءات التي أعقبت هذه الجريمة النكراء على عدد من المساجد ودور العبادة وسقوط ضحايا أبرياء معربا عن تضامنه وتآزره مع الشعب العراقي الشقق، ويطالب أمين تنظيم حزب شباب مصر الجامعة بتجاوز الإدانة إلى محاولة الفعل:
" الإدانة الجميع شارك فيها، ويجب تكليف مبعوث الجامعة إلى العراق بعقد لقاء عاجل بين القيادات والتدخل مع مختلف الأطراف لرأب الصدع ووأد الفتنة الطائفية، ودعوة العلماء خاصة الأزهر للعب دور في مواجهة الفتنة. "

لكن يبقى أن هناك إرهابا أشعل نيران الفتنة، متبولي يطالب بالمواجهة:
" الإرهاب سيستمر، ولن ننتظر من الإرهابيين إعلان الخطأ والاستسلام، يجب مساعدة العراق على المستوى العربي للمواجهة العسكرية مع الإرهاب، والدور الآخر دور فكري في مواجهة الإرهاب والتطرف. "

مصر بكافة فئاتها وقواها السياسية وعلى رأسها الأزهر الشريف تدين بشكل واسع وحاسم الجرائم الإرهابية التي تسعى لإشعال الفتنة وتقسيم العراق، وهو ما يؤكد عليه أحمد متبولي أمين التنظيم بحزب شباب مصر.

على صلة

XS
SM
MD
LG