روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف مصرية وأردنية يوم الخميس 23 شباط


أحمد رجب من القاهرة وحازم مبيضين من عمّان


قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام المصرية الصادرة اليوم الخميس إن تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس خلال الساعات القليلة التي أمضتها بالقاهرة في إطار جولتها بالمنطقة‏,‏ تؤكد من جديد أن العلاقات المصرية ـ الأمريكية أعمق بل وأكثر تعقيدا من تلك الأوصاف التي يحلو للبعض إطلاقها علي تلك العلاقات‏,‏ والتي تنحصر في خيارين إما أنها جيدة أو تمر بأزمة. وأضافت الصحيفة المصرية إن مثل هذه الأوصاف التبسيطية لا تدرك أن العلاقات بين قوة عظمي ممثلة في الولايات المتحدة وقوة إقليمية هي مصر‏,‏ تتضمن عدة مستويات فهي أولا إستراتيجية‏,‏ وثانيا علاقات متوازنة وليست علي حساب طرف أي أن كلتا الدولتين تحاول تحقيق مصالحها من خلال هذه العلاقات وبالتالي فإن من المحتمل بل ومن المرجح ظهور تباينات في بعض الرؤى والتوجهات في إطار الاتفاق المشترك علي أن مثل هذه التباينات هي جزء من الإطار الأوسع للعلاقة الجيدة والمتطورة‏، على حد تعبير صحيفة الأهرام.

صحف القاهرة انتهجت موقفا منددا بعملية تفجير مرقد شيعي في العراق، وجاء في عناوين صحيفة الأخبار:
** انفجار يدمر ضريحا شيعيا ويهدد بمواجهات دموية مع السنة
** الحكومة العراقية تعلن الحداد ثلاثة أيام
** السيستاني يدعو للاحتجاج بدون عنف والجامعة العربية تدين التفجير
** هجمات تستهدف ثلاثة مساجد.. والسنة يستنكرون الهجوم

أما صحيفة الجمهورية فقد ذكرت أن الجامعة العربية أدانت الهجوم ونقلت عن عمرو موسي الأمين العام للجامعة إدانته لما وصفه بالتفجير الإرهابي الشائن الذي استهدف ضريحي الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في مدينة سامراء صباح أمس، والذي أدي إلي إلحاق أضرار بالغة بأحد أهم المزارات الإسلامية في العراق، مؤكدا علي ضرورة احترام حرمة المساجد وقدسية أماكن العبادة لجميع الطوائف والأديان.كما أعرب الأمين العام عن استنكاره الشديد لوقوع مثل هذه الأعمال الإرهابية، ودعا جميع أبناء الشعب العراقي بمختلف مكوناته وقياداته السياسية ومرجعياته الدينية إلي التصدي لأعمال العنف والإرهاب.

أخيرا قالت الوفد إن دائرة العنف اتسعت في العراق بما يهدد بدخول البلاد في حرب طائفية. فجر مسلحون مجهولون مزارا شيعيا في مدينة سامراء ذات الأغلبية السنية ورد آخرون بالهجوم علي 3 مساجد سنية في بغداد.

** ** **

قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

كرست الصحف الاردنية اليوم افتتاحياتها للتنديد بجريمة تفجير المراقد المقدسه في العراق وقالت افتتاحية صحيفة الدستور انه لا يمكن أن يكون مرتكب العمل الجبان في سامراء إلا من مبتغي الفتنة، ومروجي ومحرضي الحرب الأهلية ولئن كان التفجير الجبان، الذي لا يمكن تبريره تحت أي ظرف، لم يتسبب بسقوط ضحايا، إلا أن ضحيته الكبرى يمكن أن تكون لا سمح الله، الوحدة الوطنية في العراق الشقيق، ولعل من حسن الطالع أن يتفق إخواننا في العراق على احتواء هذا العمل الجبان،
وتقول افتتاحية الراي انه لعل اكثر ما يلفت الانتباه في توقيت هذه الجريمة النكراء هو اختيار منفذيها لهذا المرقد الذي يحتل موقعا ومكانة وتاريخا مهما ورئيسا في وجدان المؤمنين والذين يرون في هذه الارتكابات مخططا مفضوحا ومكشوفا لدفع العراقيين الى هاوية الفتنة الطائفية والمذهبية وقد اثبت العراقيون بعد نظرهم وحكمتهم التي حالت دون الانزلاق الى مثل هذا المخطط الجهنمي.
ويقول ايمن الصفدي رئيس تحرير الغد ان اعتداء أمس يعكس مدى تصميم فئات إرهابية تكفيرية في العراق على دفع العراقيين إلى حرب أهلية. وهذا خطرٌ يجب أن يتكاتف العراقيون على مواجهته من خلال الاجماع على موقف وطني يقنع الشيعة والسنة بأن الذين يقفون وراء الاعتداءات على المقدسات الدينية هم أعداء لكل العراقيين بغض النظر عن مذهبهم.
ويقول طاهر العدوان رئيس تحرير العرب اليوم ان جريمة أمس قد تكون نقطة تحول نحو الاسراع باجراء لقاءات بين الزعماء الدينيين الشيعة والسنة من أجل استنفار عواطف العراقيين وعقولهم لملاحقة صانعي الفتنة وبناء وعي وطني مشترك ضد استهداف وحدتهم كعرب: سنة وشيعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG