روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف مصرية وأردنية يوم الاثنين 20 شباط


حازم مبيضين من عمّان وأحمد رجب من القاهرة

قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام الصادرة اليوم في افتتاحيتها إن التوافق ضروري لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وأضافت أن عملية تشكيل الحكومة تواجه تحديات عديدة أشبه ما تكون بالولادة المتعثرة مع إصرار كل طرف من أطراف اللعبة السياسية الثلاثة الشيعة والسنة والأكراد علي الحصول علي الحصة الأكبر في تشكيلة الحكومة الجديدة خاصة الوزارات السيادية،‏ وهو ما يعني إطالة أمد الفترة اللازمة للانتهاء من التشكيلة النهائية لتلك الحكومة‏.‏ والواقع أن الظروف التي يعيشها العراق حاليا تفرض ضرورة الإسراع بتشكيل تلك الحكومة وألا يكون علي أسس طائفية أو دينية،‏ بقدر ما يكون علي أساس المواطنة العراقية.‏ وبعبارة أخري فإن تشكيل حكومة ائتلاف وطني تكون ممثلة لجميع الفئات والطوائف العراقية هو السبيل الوحيد لمواجهة التحديات المتزايدة التي يعيشها العراق حاليا، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

أما صحيفة الأخبار فقد ذكرت أن مجلس وزراء الخارجية العرب سيعقد اجتماعه بالقاهرة يومي 4 و5 مارس القادم. ويستعرض المجلس جميع القضايا العربية وفي مقدمتها نتائج مهمة المبعوث العربي الموجود حاليا في بغداد من أجل الوفاق.

وفي الجمهورية تقرير شامل للأوضاع في العراق اهتمت خلاله بعملية تشكيل الحكومة العراقية ونقلت عن مصادر سياسية وغربية في بغداد أن مجموعة الأحزاب الكردية وكتلة العرب السنة وحزب القائمة العراقية الذي يتزعمه إياد علاوي وعدد من الأحزاب العراقية الصغيرة قد عقدوا اجتماعات متواصلة خلال الأيام القليلة الماضية لبحث تشكيل حكومة عراقية توحد العراق وتلغي الطائفية. ونقلت الصحيفة المصرية عن مسئولين غربيين وساسة عراقيين إن السباق علي منصب رئيس الوزراء لم ينته بعد، وإن اختيار قائمة الائتلاف الموحد لإبراهيم الجعفري مجرد أمر واقع حاليا بسبب حصول القائمة الشيعية علي 128 مقعداً تجعل من المستحيل تشكيل حكومة بدون موافقتها.
وتشير الصحيفة إلى ما يقوله بعض المحللين: أن إقصاء مرشح الائتلاف الشيعي إبراهيم الجعفري وتشكيل حكومة علمانية تقف في سبيله عقبة الأكثرية الشيعية. إلا أن صالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني العراقية قال إنه وآخرين يبذلون جهدا لإخراج حزب الفضيلة والمستقلين من قائمة الائتلاف الموحد وضمهما إلي المفاوضات الجارية، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

أخيرا تركزت اهتمامات صحيفة الوفد على ملف إنفلوانزا الطيور في مصر. وجاء في عناوينها:
** كارثة إنفلوانزا الطيور تشهد تطورات سريعة
** اشتباه في إصابة أربعة أشخاص
** واشنطن تحذر رعاياها في مصر من الوباء القاتل

** ** **

قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

لليوم الثاني على التوالي تعلق الصحف الاردنية على زيارة السيد مقتدى الصدر لعمان.
ففي صحيفة الغد يقول جميل النمري انه بزيارة الصدر إلى عمان تكون علاقة الأردن قد تطبعت مع كل الأطراف العراقية الشيعية وبهذا يكون الأردن على مسافة قريبة وعلاقة طيبة مع كل الأطراف العراقية بصورة لا تتوفر لأي جار آخر، وهذا أمر ضروري ليتمكن الأردن من لعب دور أفضل في وقت بدأ فيه الوسط السني يتحرر من الارتهان لجماعات الإرهاب ويدخل بزخم كبير في العملية السياسية في وقت مفصلي يتصف بنهاية المرحلة "الانتقالية" ودخول المرحلة الدائمة. فقد تم إقرار دستور دائم وانتخاب هيئة تشريعية والخطوة الأخيرة الآن هي الحكومة الدائمة.

وتقول الدستور في افتتاحيتها ان الارتياح الذي ابداه السيد مقتدى الصدر عقب استقبال الملك عبدالله له امس ناتج عن طبيعة المحادثات التي تناولت بكثيرمن الصراحة والوضوح الموقف الراهن في العراق، وما اتاحه اللقاء من تبادل للآراء حول كيفية تجنيب الشعب العراقي بعض ما يتهدد وحدته الوطنية ومستقبل ابنائه، والأهم من ذلك تأكيد الملك على موقف الاردن الثابت تجاه الشعب الشقيق والالتزام بكل ما يستطيع تقديمه من اسهامات مباشرة للخروج من ضائقة هذه المرحلة الى فضاء الحرية والأمن والاستقرار والازدهار.

وتقول افتتاحية الراي انه لعل المضمون الذي انطوت عليه تصريحات السيد الصدر عقب استقبال الملك عبد الله له، تكشف بالفعل من فهم الاخوة العراقيين لما ينهض به الملك شخصيا من مسؤوليات وما يبذله من جهود من اجل دعم العراق ومساعدة العراقيين في تخطي الوضع الراهن ناهيك عما تلقاه اسهاماته ومساعيه في مختلف المحافل العربية والدولية لتوضيح الصورة الحقيقية للدين الاسلامي الحنيف.

على صلة

XS
SM
MD
LG