روابط للدخول

السفير الكويتي في الأردن يتمنى للعراق سيادة الاستقرار


حازم مبيضين –عمّان

قال السفير الكويتي في عمان يوسف العنزي ان الكويت لا تفرق بين عراق شيعي وعراق سني و مبداها الدائم هو عدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي بلد ذلك ان لكل بلد حقه في توجهاته والكويت تتعاون مع الدول العربي ة من منطلق عدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي بلد لانها في المقابل لا نرضى ان يتدخل احد في شؤونها الداخلية . واضاف ان الكويت تتمنى ان يسود العراق الاستقرار وان تقوم دولة عراقية متطورة تدعو الى تطور العراق وتعيد بناءه ووجهه الحضاري كدولة فاعلة في المنقطة.

السفير الكويتي الذي ادلى بهذه التصريحات بمناسبة العيد الوطني لبلاده
قال ان علاقات بلاده مع جيرانها في ايران جيدة وتسير نحو الافضل وهناك حرص على هذه العلاقة وتطويرها وتمنى ان تكون هناك حلول سلمية لموضوع ايران وتج نيب المنطقة اي هزات قادمة وحول دعوة وزيرة الخارجية الاميريكية كونداليزا رايس دول الخليج الى اتخاذ موقف من ايران قال ان موقف الكويت دائما هو ما تمليه عليه مصالحها و هي تنظر للواقع وما يحقق المصلحة الكويتية
واشاد العنزي بالعلاقات الاردنية الكويتية واصفا ايها بالاخوية ومعلنا انها تشهد قفزات متتالية وتنمو في المجالات كافة حتى اصبحت مثالية ومتميزة ومثالا يحتذى على مختلف المستويات. و اعرب العنزي عن تفاؤله بمستقبل الكويت في ظل القيادة الجديدة التي ستتخذ منهج الامير الراحل مشيرا الى ان هناك توجها واسعا وعريضا نحو افاق جديدة هي الاحسن في كل المجالات. وهناك اصرار على ان تعود الكويت كما كانت مركزا ماليا متميزا في المنطقة. وفيما يتعلق بموقف الكويت من فلسطين وفوز حماس قال ان الكويت منذ البداية ترحب وتتعاون مع خيارات الشعب الفلسطيني مؤكدا دعم بلاده للقضية الفلسطينية قلبا وقالبا وحرصها على ان يكون الخيار الفلسطيني هو الذي يحظى بالدعم واضاف ان القرار الكويتي هو تاييدنا للشعب الفلسطيني بكل فئاته وتوجهاته .

على صلة

XS
SM
MD
LG