روابط للدخول

العاهل الأردني يلتقي بالسيد مقتدى الصدر


حازم مبيضين –عمّان

اكد الملك عبدالله حرص الاردن على وحدة العراق وضمان المستقبل الافضل لشعبه وعلى خروجه من الاوضاع الصعبة التي يواجهها قويا وقادرا على استعادة دوره الحيوي في المنطقة مبينا ان نجاحه في ذلك هو مصلحة للاردن مثلما هو الحال بالنسبة للعراق. وقال خلال استقباله اليوم للسيد مقتدى الصدر ان من المهم والضروري لمستقبل العراق مشاركة جميع فئاته في العملية السياسية الجارية هناك وانخراطهم في بناء وطنهم. ووصف علاقة الشعبين الاردني والعراقي بالتاريخية مشددا في الوقت نفسه على ان الاردن لا يفرق بين فئات الشعب العراقي المختلفة من شيعة وسنة واكراد بل انه حريص على التواصل مع الجميع لما فيه مصلحة وخير الشعب العراقي الشقيق. وقال الملك عبد الله "ان من واجبنا حماية مستقبل العراق ونحن جاهزون دائما لوضع امكانياتنا من اجل نجاح ذلك".
من جهته اشاد السيد الصدر بالجهود التي يبذلها الملك لمساعدة الشعب العراقي بمختلف الامكانيات مشيدا بمستوى العلاقات التي تجمع الشعبين الاردني والعراقي. وقال ان زيارته للمملكة تاتي في اطار العمل على توطيد العلاقات العراقية بدول الجوار لما فيه مصلحة الجميع مضيفا ان دور الملك والاردن هام جدا في دعم العراق ومساعدة العراقيين في تخطي الوضع الراهن. واعرب عن تقديره للجهود التي يقودها الملك عبد الله في مختلف المحافل العربية والدولية لتوضيح الصورة الحقيقية للدين الاسلامي الحنيف مثمنا في هذا الصدد عاليا موقفه الذي وصفه بالمشرف في الدفاع عن الاسلام والرسول الكريم خلال زيارته للعاصمة الامريكية واشنطن مؤخرا. وقال الصدر "انه جاء الى الاردن ليلتقي اهله واخوته هنا ولتعزيز التعاون والتقارب فيما بيننا و لايصال صوت الشعب الاردني للعراق وصوت الشعب العراقي للاردن.

على صلة

XS
SM
MD
LG