روابط للدخول

ما تناولته صحف بريطانية من شؤون عراقية وعربية يوم السبت 18 شباط


أياد الکيلاني

مستمعينا الكرام، ضمن مراجعتنا الأسبوعية لبعض ما تناولته الصحف البريطانية من الشأن العراقي، نطالع في صحيفة Daily Telegraph أن رئيس الوزراء البريطاني Tony Blair غض النظر عن دعوة إيران إلى قيام بريطانيا بسحب قواتها من العراق، معتبرا هذه الدعوة مجرد مناورة للفت الأنظار عن الحملة الدولية الرامية إلى وضع حد لبرنامج طهران النووي.
وتفيد الصحيفة بأن وزير الخارجية الإيراني (مانوشهر متقي) كان طالب بانسحاب القوات البريطانية المنتشرة حول البصرة، مؤكدا بأن وجودها يثير الاضطرابات داخل العراق وفي المناطق الجنوبية من إيران. وجاءت تصريحات (متقي) وسط حملة إعلامية تشنها طهران بهدف تحميل القادة البريطانيين في العراق مسئولية سلسلة من حوادث التفجير وقعت أخيرا في الجنوب الإيراني.

** ** **

وتفيد صحيفة The Times بأن السلطات المعنية في العراق بادرت إلى التحقيق في شأن تسلل أفراد الميليشيات إلى الشرطة العراقية، وذلك في أعقاب القبض على فريق اغتيالات قوامه 22 فردا عند إحدى نقاط التفتيش في بغداد. وتشير الصحيفة إلى أن أفراد نقطة التفتيش أوقفوا الرجال الذين كانوا يرتدون ملابس الشرطة العراقية، وهم يهمون بعبور نقطة التفتيش الواقعة شمال العاصمة بغداد. ولقد اعترفوا بكل صراحة بأنهم كانوا في طريقهم إلى إعدام أحد السجناء السنة.
وتنقل الصحيفة عن الMajor General Joseph Peterson – قائد الفرق المدنية لتدريب الشرطة في العراق – تأكيده للصحافيين بأن هؤلاء الرجال كانت عينتهم وزارة الداخلية للعمل كشرطة مرور.
وتمضي الصحيفة إلى أن أربعة منهم لديهم روابط بقوات بدر – الجناح المسلح للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق – وهم محتجزون الآن في معتقل يديره الأميركيون في أبي غريب. أما الباقون فموقوفون في أحد السجون العراقية. أما المستهدف السني – المتهم بارتكاب جريمة قتل – فموقوف أيضا لدى السلطات العراقية.
كما تنقل الصحيفة عن Peterson اعتقاده بوجود فرق قتل طائفية أخرى تعمل بين صفوف قوات الأمن العراقية.

** ** **

وضمن التغطية الإعلامية المستمرة لقضية الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد، نشرت صحيفة الIndependent نبأ سقوط ما لا يقل عن عشرة قتلى وعشرات الجرحى في ليبيا الليلة الفائتة ، نتيجة اشتباك شرطة مكافحة أعمال الشغب مع متظاهرين كانوا أشعلوا النار في القنصلية الإيطالية بمدينة بنغازي، احتجاجا على نشر الرسوم.
وتنقل الصحيفة عن تقارير واردة من هناك أن الشرطة فتحت النار على مجموعة من المتظاهرين يزيد عددهم عن ألف شخص، لدى محاولتهم اقتحام القنصلية، وهي البعثة الدبلوماسية الغربية الوحيدة في المدينة الساحلية الواقعة شمال شرق البلاد.
وكانت الشوارع المحيطة بالقنصلية الإيطالية شهدت تجمهر آلاف المتظاهرين الذين أحرقوا الأعلام الدنمركية، بعد اختراقهم خطوط رجال الشرطة وإشعالهم النار في الطابق الأول من المبنى بالإضافة إلى عشرات السيارات.

على صلة

XS
SM
MD
LG