روابط للدخول

رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية يؤكد على رفض مصر لسباق التسلح في الشرق الأوسط


أحمد رجب –القاهرة

** لقاء مع رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية السفير محمد شاكر

يزور القاهرة حاليا وفد أميركي برئاسة (ستيفن راديمكر) مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الحد من التسلح، وهو يبحث مع المسؤولين المصريين تطورات الملف النووي الإيراني، وسبل مواجهة مخاطره المحتملة إضافة إلى ملف التسلح النووي في الشرق الأوسط. السفير محمد شاكر رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية التقى رادييمكر وتحدث إلينا عن هذه المباحثات المصرية الأميركية قائلا:
" راديمكر يقوم بجولة في المنطقة تتعلق بالوضع النووي في إيران وتداعيات هذا الملف وقرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعرض الموضوع على مجلس الأمن والولايات المتحدة حريصة على التشاور مع دول المنطقة وطمأنتها بأنه لن تكون هناك إجراءات قصرية ضد إيران. "

وحول الأخطار العائدة على المنطقة يقول السفير شاكر"
" نحن لا نريد الدخول في سباق نووي في المنطقة لأن ذلك يودي بأمن واستقرار المنطقة، وبدلا من السباق لابد من أن تجرد الدولة الوحيدة في المنطقة من أسلحتها وتنضم إسرائيل للمعاهدة الدولية، ومصر قلقة من هذا السباق. "

وحول التباين في وجهات النظر بين مصر والولايات المتحدة بشأن الملف النووي، والإصرار على إثارة الملف النووي الإسرائيلي، يقول السفير محمد شاكر:
" ليست مصر وحدها هي التي تتباين وجهات نظرها مع الدول النووية، التي تبيح لنفسها ما لا ترضاه لغيرها وتضغط على الدول الموقعة على المعاهدة فيما لا تلتزم هي، وبالنسبة لإسرائيل فمصر من حقها أن تشدد على مطالبتها بانضمام إسرائيل إلى المعاهدة الدولية، وهي تفعل ذلك وستظل. "

أخيرا هل يمكن التوافق ولو على الحد الأدنى بين مصر وواشنطن حول إزالة أسلحة الدمار الشامل من الشرق الأوسط أم أن الأمر سيظل رهنا بالملف النووي الإسرائيلي، يقول السفير محمد شاكر:
" سنستمر في دفع فكرة إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، وقد يختلف معنا الأميركان، ولكن سيظل الطريق طويلا، ولابد لإسرائيل وإيران أن يتخليا عن التصعيد للوصول لعناصر أكثر إيجابية لإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل. "

على صلة

XS
SM
MD
LG