روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف أردنية ومصرية


حازم مبيضين من عمّان وأحمد رجب من القاهرة


قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

في صحيفة الغد يقول منار الرشواني ان المقابلة أو المفاضلة بين "الديمقراطية" و"السيادة" ليست لبنانية أبدا وهي تعود بجذورها إلى العام 2003 على الأقل، تاريخ سقوط بغداد واحتلال العراق فطالما أن الشعب غير جدير بأي حوار يحمي النظام، فلا بد أن تكون هذه الحماية عبر تفاهمات وتحالفات مع الخارج، لا تبدأ بأداء أساليب تحقيقات محرمة دوليا وإنسانيا بالنيابة عن الولايات المتحدة "العدو"، مرورا بعروض سلام لا تنتهي مع إسرائيل، كما لا تنتهي بتقديم التنازل ت لو التنازل على صعيد حماية عروبة العراق ودعم المقاومة الفلسطينية، فإن لم تقبل أميركا بذلك يكون التنازل لإيران! وبعد ذلك وغيره يبقى الحق في التساؤل: هل بقي شيء من سيادة واستقلال تستغل باسمهما مشاعر الشعوب العربية؟!
في صحيفة الدستور يستعرض الدكتور محمد الفرا كتاب 'الحرب الاميركية على العراق.. وخفايا الليلة السوداء وهو يعده من أهم الكتب وأكثرها إثارة، وأعمقها تحليلاً، وأصدقها رواية للأحداث. ومؤلف الكتاب هو الدكتور عبدالكريم الجبوري، العراقي المقيم في دبي
يبدأ الكتاب بعرض سريع لأجواء ما قبل الحرب ويفرد المؤلف فصلاً كاملاً يتتبع سير المعارك في بغداد، واحتلال المواقع المفصلية المهمة والحساسة فيها بسبب ما قيل عن تواطؤ وخيانة أحد قادة الحرس الجمهوري وعدد من مساعديه ومعاونيه والذين تمكنت الادارة الاميركية من الاتصال بهم مبكرا وكان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد اول من كشف عن هؤلاء و تبين فيما بعد، أن هناك اتصالات كانت تدور بين بعض ضباط ال حرس الجمهوري وقيادات القوات الأميركية وقد تكثفت هذه الاتصالات بعد دخول الحرس الجمهوري اول معركة ضد القوات الاميركية في ضواحي بغداد و كان العرض الذي قدمته الادارة الاميركية لبعض قادة الحرس الجمهوري سخياً ومن اهم بنوده نقل بعض ضباط الحرس الجمهوري من الصف الاول الى أمكنة آمنة خارج العراق، ونقل بعضهم من الصف الثاني الى أماكن آمنة داخل المناطق المحررة' التي تسيطر عليها القوات الاميركية والبريطانية ومنح القيادات مبالغ ضخمة وإعطاء بعض قيادات الحرس الجمهوري من الصف الأول وضعاً مسؤولاً داخل العراق بعد انتهاء الحرب، ممن لم يرتكبوا جرائم حرب.
وحتى يثبت الأميركان مصداقيتهم كشفوا لهذه القيادات عن بعض الذين دستهم بين قوات ''الدروع البشرية'' ممن كانوا يوجهون الجيش الأميركي على أماكن القصف، وملاحقة صدام حسين والقيادة العراقية. وقد تم لقاء سريع بين عملاء الدروع وبعض قيادات الحرس الجمهوري والذين تسلموا نصوصا رسمية مكتوبة طمأنتهم على سلامة تلك الضمانات.

** ** **

قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

انتقادات حادة وجهتها صحف القاهرة الصادرة اليوم الخميس إلى الجيش الأميركي بسب الصور التي بثتها إحدى المحطات التليفزيونية في استراليا لعمليات تعذيب وحشية ضد معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب، ووصفتها بعض الصحف بالفضيحة الجديدة للجيش الأميركي في العراق مثل صحيفة الوفد التي قالت في عناوينها الرئيسية:
** فضائح جديدة لزبانية الاحتلال الأمريكي في العراق
** الكشف عن صور قتل وتعذيب.. واستغلال الأطفال لانتزاع الاعترافات من المعتقلين
وقالت إن الصور الجديدة تظهر عمليات تعذيب وقتل وإهانات جنسية في حق المعتقلين العراقيين، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

ووصفت صحيفة الأهرام الصور التي بثها التلفزيون الاسترالي أنها مفزعة، وقالت في تقريرها حول هذا الموضوع إنه وفي واشنطن كشف السرجنت صموئيل بروفانس‏,‏ الذي جرد من رتبته بعد إدلائه بشهادات حول التجاوزات في سجن أبو غريب‏,‏ أن الأمريكيين استخدموا أطفالا عراقيين للضغط علي آبائهم المعتقلين في ابوغريب. وقال في شهادته أمام مجلس النواب أمس الأول – كما تذكر الصحيفة المصرية - إن الجنود الأمريكيين أساءوا معاملة شاب عمره ‏16‏ عاما ابن ضابط عراقي اسمه حميد جبار لإجبار والده علي الإدلاء بمعلومات‏،‏ وان الفتي تعرض لصب مياه مثلجة عليه تحت نظر والده الذي انهار من جراء تعذيب ابنه إلي درجة انه لم يعد قادرا علي الإدلاء بأي شهادة‏،‏ وشدد بروفانس علي أن إساءة معاملة الأطفال كانت شائعة كوسيلة للضغط علي الآباء وان الاغتصاب ينتشر بين المعتقلين في أبو غريب، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

ولم تتوقف حملة انتقادات الصحف المصرية للجيش الأميركي عند القوات الأميركية بل طالت القوات البريطانية التي ثبت تورطها في تعذيب معتقلين عراقيين وفيما أبرزت صحيفة الأخبار انتقادات الرئيس العراقي جلال طالباني للقوات البريطانية فإنها وصفت ما بثه التليفزيون الاسترالي بأنه فضائح رهيبة.

ومن جهة أخرى اهتمت صحف القاهرة جميعها بالبيان الرئاسي لمجلس الأمن الدولي الذي دعا فيه القوي السياسية العراقية إلي تشكيل حكومة وحدة وطنية تشمل كل الأطياف‏,‏ وتسعي لتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG