روابط للدخول

الدنمارك تعلن انها ستطلب من الحكومة العراقية توضيح موقفها من بقاء قواتها في العراق.


حسين سعيد

ملف العراق الاخباري ليوم الاربعاء 15 شباط

- الدنمارك تعلن انها ستطلب من الحكومة العراقية توضيح موقفها من بقاء قواتها في العراق. . وفي الملف مواضيع اخرى فالى التفاصيل:

رفض وزير الدفاع الدنماركي سويرن غاد مطالبة مجلس محافظة البصرة بانسحاب تلك القوات من جنوب العراق، ما لم تقدم الحكومة الدنماركية اعتذارها عن نشر احدى صحفها رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام. وقال الوزير الدنماركي ان سياسة بلاده الخارجية لا يقررها مجلس محافظة البصرة، مشددا على ان الدنمارك لن تستجيب لتلك المطالب.
في غضون ذلك كشف رئيس وزراء الدنمارك اندرز فوغ راسموسن انه حكومته بصدد الطلب من الحكومة العراقية تحديد موقفها من مسألة بقاء القوات الدنماركية في العراق.
وقال راسموسن عقب اجتماع لجنة السياسة الخارجية في البرلمان الدنماركي ان بلاده ستبقى وفية لالتزاماتها طالما طلبت حكومة بغداد ذلك، طالما لقي هذا الوجود تأييدا من الامم المتحدة، وطالما اعتقدت ان الامر يستحق ذلك.
وتحتفظ الدنمارك 530 جنديا في العراق يرابطون في منطقة القرنة شمال البصرة وتخضع القوات الدنماركية في قيادتها للقوات البريطانية.ومنذ انتشارها ضمن القوة المتعددة الجنسيات في العراق قتل عسكريان دنماركيان، وسعى الجنود الدنماركيون هناك ومنذ اندلاع ازمة الرسوم الى البقاء قرب معسكرهم لتفادي اي مواجهة مع السكان المحليين.
وكان مجلس محافظة البصرة اتخذ قرارا بمقاطعة القوات الدنماركية والطلب الى مدير المكتب الاقليمي للسفارة الدنماركية في البصرة بالمغادرة وتقديم اعتذار رسمي عن نشر صحيفة دنماركية الرسوم المسيئة للمسلمين. واوضح حكيم المياحي عضو مجلس المحافظة في تصريح لاذاعة العراق الحر كيفية تنفيذ مثل هذا القرار بقوله:
وكان مجلس المحافظة اتخذ قرارا بمقاطعة القوات البريطانية ايضا على خلفية بث شريط فيديو يظهر فيه عدد من الجنود البريطانيين وهم يضربون فتية عراقيين ضربا مبرحا في احدى ثكنات الجيش البريطاني في البصرة. وشهدت البصرة امس مسيرة احتجاجية شارك فيها اكثر من الف شخص وهم يرددون شعارات ويرفعون لافتات تطالب القوات البريطانية بالرحيل، كما احرق محتجون علما بريطانيا. وكان رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري طالب بالتحقيق الفوري في الانتهاكات التي ارتكبها جنود بريطانيون كما ظهر في شريط فيديو بثته القنوات التلفزية. كما دان الرئيس العراقي جلال طالباني الانتهاكات واصفا اياها بغير المبررة.
وبعد بث الشريط مباشرة اعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا في الاعتداءات. الى ذلك اعلنت الشرطة العسكرية البريطانية انها اعتقلت ثلاثة اشخاص لحد آلآن في اطار التحقيق في ما ورد في شريط الفيديو.

- بثت شبكة إس بي إس التلفزيونية الاسترالية يوم الاربعاء صورا لم تنشر من قبل تكشف سوء معاملة جنود اميركيين لمعتقلين في سجن ابو غريب. ويتزامن بث الصور مع تصاعد مشاعر الغضب على الغرب بعد نشر صحف اوروبية رسوما مسيئة الى النبي محمد عليه الصلاة والسلام.
ونقل تقرير لوكالة فرانس برس عن الشبكة التلفزيونية ان الصور هذه هي محور معركة قضائية في الولايات المتحدة بعد ان منع عرضها، وكانت ضمن تلك الصور التي سربت الى وسائل الاعلام في عام 2004 وكشفت اشكالا من التجاوزات من قبل القوات الاميركية على معتقلين في سجن ابو غريب.
والصور التي ستبثها القناة التلفزيونية جزء من مجموعة عرضت في الكونغرس الاميركي خلال جلسة خاصة قبل نحو عامين لكن لم تنشر وسائل الاعلام الاميركية سوى عدد ضئيل منها.
وكان امريت سينغ المتحدث باسم اتحاد الحريات المدنية الاميركية اعرب عن الامل في ان يساعد نشر الصور على الضغط على الحكومة الاميركية لكي تحمل كبار الضباط المسؤولية على ما قاموا به.

- اعلن مدير مكتب مشروع تعمير العراق في وزارة الخارجية الأميركية، دانيل سبكهارد، إن انبثاق نظام حكم ديمقراطي في العراق، مع ممثلين منتخبين لفترة أربع سنوات، سيعجّل عملية إعادة إعمار البلد ويساعد السلطات العراقية على تولي زمام اقتصادها.
ويعتقد سبكهارد في تصريح لموقع وزارة الخارجية الاميركية على شبكة الانترنت إن تبدّل السلطة السياسية في العراق ثلاث مرات، عقب الإطاحة نظام صدام حسين أعاق التخطيط الاستراتيجي والاستثمار المالي اللازمين لإعادة إنعاش الاقتصاد العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG