روابط للدخول

نقيب المحامين الأردنيين حول ما كان أعلنه صدام من تعرضه للضرب


حازم مبيضين –عمّان

اكد صالح العرموطي نقيب المحامين الاردنيين المدافع عن الرئيس العراقي المخلوع ما كان اعلنه صدام من تعرضه للضرب من قبل رجال الامن العراقيين خلال جلسة المحاكمة التي انعقدت في التاسع والعشرين من الشهر الماضي وقال ان هؤلاء استخدموا معه العنف ومنعوه من حضور الجلسة مضيفا انه تم تقديم شكوى لنقابة محامي العرا ق بحق المحامين الذين عينتهم المحكمة للدفاع عن صدام مشيرا الى ان النقابة بصدد التحقق من الشكوى التي تستند الى انه لا يحق للمحكمة تعيين محامين الا في حالة عدم توفر القدرة المادية للمتهمين على توكيل من يدافع عنهم وهو الأمر الذي لا ينطبق على الرئيس العراقي المخلوع.

ومن جانبه اعتبر المحامي العراقي خليل الدليمي ان احضار موكله الى قاعة المحكمة بالقوة اهانة للعراقيين بكبريائهم وصميم كرامتهم وانتهاكا صارخا لكل الاعراف والقوانين وحقوق الانسان.
وقال الدليمي في تصريحات نشرت بعض الصحف الاردنية شيئا منها انه لا يجوز احضار صدام حسين الى المحكمة بالقوة حيث يجوز ان ينوب عنه موكله، مشيرا الى ان المحكمة رغم مخالفتها استمرت في جلسة سابقة دون وجود المتهمين، مؤكدا بأن هناك اساءة متعمدة تجاه صدام.
وجدد الدليمي مطالبتة بالحصول على الموافقة الفورية على لقاء بين صدام ومحاميه الموكلين من قبله، كما طالب بالحصول على ضمانة بانه لن يحصل المزيد من التدخلات في حقه في لقاء محاميه الذين اختارهم.
واشار الدليمي الى ان النقيب في سلاح الجو الأمريكي مايكل ماكوي قد ابلغهم بان المحكمة رفضت الطلب الذي تقدمنا به للقاء الرئيس صدام.
وقال بانه من الضروري لنا ان نناقش مع موكلنا مدى تأثر حقوقه جراء ابعاد احد المتهمين واحد محاميه من قاعة المحكمة، وكذلك استمرار المحكمة في اجراءات سماع الشهود في غياب كل من المتهم والمحامين على حد سواء، وكذلك تعيين محامي دفاع غير معروفين لصدام واصفا اياهم بانهم من المنحازين ضده، وغير المطلعين على قضيته، اضافة الى الشهادات السابقة، وكذلك تلقي المعلومات من صدام بخصوص عملية الدفاع عنه.
وحمل الدليمي سلطات الاحتلال ما تعرض له برزان التكريتي من ضرب مبرح شديد على أيدي مغاوير الداخلية والذي نجم عنه إصابات خطيرة تم التأكد منها من قبل قوات الاحتلال وتصويرها، وناشد الدليمي المجتمع الدولي بكل هيئاته ومنظماته بالتدخل الفوري والعاجل لشجب هذه الانتهاكات وإطلاق سراح الرئيس الشرعي صدام حسين ورفاقه ليقرر الشعب مصيره بنفسه حسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG