روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف لبنانية وأردنية ومصرية


سميرة علي مندي ومراسلون

جولة علی الصحافة اللبنانية
إعداد وتقديم: سميرة علي مندي

اهتمت الصحف اللبنانية بمرور الذكرى الاولى على اغتيال الرئيس اللبناني الاسبق رفيق الحريري
نقرا اولا عناوين صحيفة المستقبل:
** 14 شباط يوم الوفاء لرفيق الحريري.. لبنان أولا
** سعد الحريري: لا أساوم على الحقيقة لأنّ فيها مصلحة لبنان

ومن العناوين العراقية نقرا في المستقبل:
** رايس: العراقيون سيشكلون حكومة وحدة وطنية
** صدام للقاضي: أنا الرئيس الحالي وأنت خائن

اما صحيفة النهار البيروتية فقد ابرزت هذه العناوين:
** جلسة صاخبة في قضية الدجيل
** صدام: أرغموني على حضور المحاكمة
** بغداد تطالب لندن بتعويض المتضرّرين والاعتذار منهم
** اعتقال شخص في إطار التحقيق بارتكابات الجنود البريطانيين في العراق
** استقبل الصدر بصفته نائباًً للرئيس
** الشرع: العلاقات مع بغداد بعد تأليف الحكومة العراقية
** سنـّة العراق مستاؤون من تكليف الجعفري ويشترطون للمشاركة تفكيك الميليشيات الشيعية

صحيفة السفير هي الاخرى اوردت العناوين العراقية التالية:
** الشرع: إعادة العلاقات فور تشكيل الحكومة العراقية
** الصدر في بيروت الجمعة
** رفض التحدث واقفاً وأشاد بالقاضي أمين
** صدام ورفاقه أجبروا وشاهدين على الحضور

** ** **

جولة علی الصحافة الأردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

في صحيفة الراي يقول صالح القلاب انه منذ بدايات تسعينات القرن الماضي بدأت الظاهرة القطرية تظهر وبكل وضوح بالنسبة لتنظيم الاخوان المسلمين العابر للحدود وأول قطرات الغيث كانت إنفراد «إخوان» الكويت بموقف يختلف عن مواقف «الإخوان» كلهم فقد وقفوا مع شعبهم ورفضوا الإحتلال وقاوموه ورحبوا بالمساعدة الأميركية للتخلص منه وتحرير بلدهم في حين ان «إخوان» مصر و الاردن وقفوا مع صدام حسين.
ثم بعد ذلك إنفرط العقد عندما إنفرد «إخوان» العراق بموقف مؤيد للإستعانة بال قوات الاميركية لإسقاط نظام صدام حسين الذي كان يحظى بتأييد أكثر من تنظيم «إخواني» في المنطقة العربية وخارجها

وفي الدستور تطرح حياة عطيه سؤالا تصفه بالمهم وهو هل ستؤول الامور الى منطقها الواقعي، بحيث تسري الدورة الدموية الطبيعية في جسم الامة من العراق الى فلسطين الى لبنان؟ وهل ستكسر العزلة المفروضة على المقاومة العراقية بفعل سعي الطرفين الشيعي والسني الى الامتداد؟ ثم هل سيؤدي فتح هذه الخطوط جميعها الى فضح الصورة المفتعلة من فصل سني شيعي فيما يخص مقاومة الاحتلال؟
ويقول ياسر الزعاتره ان أن أوراق القوة الإيرانية في المنطقة لم تتراجع منذ تصعيد حكاية الملف النووي، بل ازدادت قوة على نحو ربما لم يتوقعه الإيرانيون أنفسهم، فها هو مقتدى الصدر يأخذ دوراً كبيراً في المعادلة السياسية العراقية، فيما كانت محاولات زلماي خليل زاد لترتيب عملية تحجيم للتحالف الشيعي قد باءت بالفشل قبل ذلك.وهذه حماس تعيد خلط الأوراق في الساحة الفلسطينية، وهذا حزب الله يفعل ذات الشيء بتفاهمه مع الجنرال عون في لبنان، فيما تتبعثر أوراق الضغوط على سوريا.

** ** **

جولة علی الصحافة المصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

أخيرا صدام تذكر المصحف... تحت هذا العنوان تابعت صحيفة الجمهورية الصادرة اليوم الثلاثاء تغطيتها للملف العراقي مسلطة الضوء على محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين. ووصفت الجمهورية جلسة المحاكمة أمس بأنها تحولت إلي فوضي بعد تبادل المشادات الكلامية بين صدام وأخيه غير الشقيق برزان التكريتي وبين القاضي رءوف عبد الرحمن..ودخل صدام المحكمة حاملا المصحف وهو يهتف بسقوط الرئيس الأمريكي بوش وحكام العراق الحاليين على حد تعبير الصحيفة المصرية.

وفي إطار متابعة الصحف المصرية للشأن العراقي قالت الأهرام في تقرير لمراسلها في العراق إن حالة من الاستياء عمت الأوساط الكردية والسنية لتولي الدكتور إبراهيم الجعفري رئاسة الوزراء، وأضافت الصحيفة المصرية إن زلماي خليل زاد السفير الأمريكي لدي بغداد دعا إلي تشكيل حكومة وحدة وطنية‏,‏ مؤكدا أن إشراك جميع الأحزاب في وضع برنامج الحكومة الجديدة سوف يسهم في تطوير العراق وتقدمه‏. ونقلت الأهرام عن عدنان الدليمي‏,‏ رئيس جبهة التوافق العراقية‏,‏ ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة متوازنة‏,‏ وشدد علي أهمية إنهاء سيطرة الطائفية وتهجير أبناء السنة‏,‏ علي حد تعبير الصحيفة المصرية.

ومن جهتها قالت صحيفة الأخبار إن الشيعة والأكراد بدأوا مشاورات رسمية لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وتوزيع الحقائب الوزارية.. ونقلت الأخبار عن سامي العسكري العضو في الائتلاف الشيعي أن المشاورات لا تشمل وزارة الداخلية مؤكدا أن الائتلاف لن يتنازل عن حقيبة الداخلية، واهتمت الأخبار بتهديد الرئيس العراقي جلال الطالباني بانسحاب قائمة التحالف الكردستاني من مباحثات تشكيل الحكومة الجديدة إذا ما تم استبعاد القائمة العراقية التي يرأسها إياد علاوي رئيس الوزراء السابق من محادثات التشكيل.

وأخيرا اهتمت الوفد بحادث التفجير الإرهابي وسط بغداد وقالت إن انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه وسط تجمع للمواطنين أمام مصرف الاستثمار في منطقة بغداد الجديدة. وقالت الوفد إن الهجوم الانتحاري استهدف مواطنين فقراء خلال قيامهم بصرف البدل النقدي للنقص في الحصص التموينية التي كانت توزع عليهم شهرياً.

على صلة

XS
SM
MD
LG