روابط للدخول

الرئيس الأميركي جورج بوش يقدم مشروع ميزانية إلى الكونجرس الأميركي يخصص حوالى ستة عشر بالمائة لوزارة الدفاع


ميسون ابو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في ملف العراق
من عناوينه الرئيسية:
الرئيس الأميركي جورج بوش يقدم مشروع ميزانية إلى الكونجرس الأميركي يخصص حوالى ستة عشر بالمائة لوزارة الدفاع
ومحكمة عراقية مختصة تصدر قرارا بالقاء القبض على عضو الجمعية الوطنية مشعان الجبوري لتهم بالفساد المالي

- طرح الرئيس الأميركي جورج بوش مشروع الميزانية المقترح لعام 2007 على الكونجرس الأميركي وتشمل مخصصات لوزارة الدفاع تصل إلى اربعمائة وتسعة وثلاثين مليار دولار أي بزيادة قياسية نسبتها حوالى سبعة بالمائة.
في مؤتمر صحفي في البنتاغون قال وزير الدفاع دونالد رامسفيلد انه يجب استخدام هذه الاموال لتعزيز قدرة الولايات المتحدة على محاربة الارهاب غير التقليدي وكسب الحروب التقليدية في الوقت نفسه. علما ان هذا المبلغ لا يشمل مبلغ مائة وعشرين مليار دولار تنوي الإدارة الأميركية طلبها من الكونجرس لتمويل العمليات العسكرية الأميركية الحالية وغيرها في افغانستان والعراق.
وزير الدفاع رامسفيلد قال:
" الاموال التي طلبها الرئيس لوزارة الدفاع تعكس زيادة في نفقات العام الماضي كما تعبر عما نعتقد انه يجب ان يكون من اولويات الأمن القومي، وبالتحديد، الدفاع عن الولايات المتحدة الأميركية وعن الشعب الأميركي وعن مصالحهما ومنح القادة المرونة للتهيئة لحرب تقليدية أو غير تقليدية أو غير منتظمة والاهم العمل بشكل وثيق مع دول شريكة ".

- مقترح ميزانية وزارة الدفاع الأميركية يعبر عن توجه الوزير رامسفيلد للاستثمار في المستحدثات التكنولوجية والبحوث وتطوير أسلحة جديدة كما يمثل حوالى 16 بالمائة من ميزانية الإدارة الأميركية العامة. هذا ومن المتوقع ان يوافق الكونجرس على مشروع الميزانية المقترح.

- أصدرت محكمة عراقية قرارا بالقاء القبض على عضو الجمعية الوطنية مشعان الجبوري وابنه يزن لتهم تتعلق بالفساد المالي حسب قول مصادر في الهيئة العامة للنزاهة.
صحيفة الصباح نقلت عن مسؤول من الهيئة قوله انه تم توجيه تهم بالفساد إلى الجبوري عن طريق محكمة مختصة. المسؤول الذي لم تذكر الصحيفة اسمه قال ان المحكمة قامت بعد ذلك باصدار قرار بالقاء القبض عليه هو وابنه واضاف انه تم ابلاغ الشرطة الدولية بهذا القرار لان المتهمين خارج العراق حاليا.
يذكر ان الجبوري عضو في الجمعية الوطنية وفي مجلس النواب وانه حصل على ثلاثة مقاعد في الانتخابات الأخيرة مما يمنحه حصانة دبلوماسية. والبرلمان هو الوحيد الذي يمكنه رفع هذه الحصانة عنه كي يتمكن الادعاء من ملاحقته.
يذكر أيضا ان الهيئة العامة للنزاهة كانت قد أثارت مثل هذا الموضوع مع وزير الدفاع السابق حازم الشعلان واتهمته بسرقة مليار دولار في شكل عمولات غير انه ما يزال طليق السراح حتى الآن، حسب تقرير للوكالة الألمانية للانباء.

- تم استئناف تصدير النفط الخام من موانئ جنوب العراق في وقت مبكر من يوم الثلاثاء بعد توقف دام عشرين ساعة تقريبا بسبب سوء الاحوال الجوية، حسب قول مسؤول في شركة نفط الجنوب.
وكالة فرانس بريس للانباء نقلت عن المسؤول دون تسميته ان تصدير النفط الخام استؤنف صباح اليوم مضيفا ان ميناءي خور العمية والبصرة اوقفا عمليات التصدير يوم الاثنين بعد هطول امطار غزيرة وهبوب رياح عاصفة وبسبب شحة في الطاقة الكهربائية.
يذكر ان كميات التصدير من موانئ الجنوب تصل إلى حوالى 1.7 مليون برميل يوميا وكانت هذه الصادرات قد تذبذبت خلال الشهر الماضي بسبب سوء الاحوال الجوية أيضا.
يذكر أيضا ان ناطقا باسم وزارة النفط هو عاصم جهاد قال الشهر الماضي ان مجمل صادرات العراق من النفط الخام بلغت 1.75 مليون برميل يوميا مع إعادة فتح انبوب النفط إلى ميناء شيهان التركي.
الصادرات من الشمال استؤنفت في السادس عشر من الشهر الماضي بمعدل مئتي ألف برميل يوميا على أمل مضاعفة هذه الكمية حسب قول الناطق.

- أظهر تحقيق ان رئيس النظام السابق صدام حسين تدخل شخصيا لمساعدة شركة تصدير الحبوب الاسترالية في توزيع حبوبها بينما كانت تدفع الشركة لنظامه رشاوى.
جاء الكشف عن هذه المعلومات خلال تحقيق حول سلوك الشركة بعد ظهور مزاعم عن دفعها الملايين من الدولارات في شكل عمولات إلى نظام صدام في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
احدى الوثائق التي كشف عنها اظهرت ان أحد مدراء الشركة التقى مدير شركة عالية الاردنية للنقل عثمان العبسي في آب من عام 2001 وكان العبسي قد التقى رئيس النظام السابق قبل ذلك ليطلب منه وضع حد للتأخير في عمليات شحن الحبوب الاسترالية في ميناء ام قصر.
يذكر ان تقريرا صدر عن لجنة تحقيق مستقلة تابعة للامم المتحدة اظهر ان عددا كبيرا من الشركات دفع رشاوى وعمولات إلى النظام السابق وأن شركة تصدير الحبوب الاسترالية دفعت 220 مليون دولار أميركي عبر شركة عالية بين 1999 .

- عبر مسؤول الأمن الداخلي الاسرائيلي عن اعتقاده بان عملية اجتياح العراق في عام 2003 التي قادتها حليفتها الولايات المتحدة كانت مضرة بالنسبة لاسرائيل.
جاءت تعليقات المسؤول يوفال دسكن أمام مجموعة من المستوطنين اليهود في الضفة الغربية الشهر الماضي غير ان هذه التعليقات إذيعت يوم الاثنين على القناة التلفزيونية العاشرة وهي قناة خاصة. دسكن أضاف ان اجتياح العراق أضر باسرائيل لانه نشر الفوضى في العراق كما عبر عن مخاوفه من الارهاب اليهودي على دولة إسرائيل. دسكن قال وهنا اقتبس " يهودي يرتكب اعمالا ارهابية يمثل سرطانا اخطر بكثير من حماس "، حسب قوله.
يذكر ان عددا من مسؤولي الأمن الاسرائيليين كانوا قد عبروا عن مخاوفهم من مخاطر التطرف اليهودي منذ ان قام رئيس الوزراء آرييل شارون بنشر قوات عسكرية وقوات شرطة لاجلاء مستوطنين متصلبين من المستوطنات في قطاع غزة العام الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG