روابط للدخول

قراءة في الصحف الخليجية


سميرة علي مندي

صحيفة الوطن السعودية أوردت العناوين العراقية التالية:
** قائمة الائتلاف الشيعي تعتمد التصويت لتسمية مرشحها لمنصب رئيس الوزراء
** طالباني يرعى اجتماعا لقادة الأحزاب والكتل العراقية لبحث تشكيل الحكومة

ونقراء في صحيفة الرياض السعودية:
** صدام شاهد مجريات جلسة المحاكمة عبر التلفزيون

الصحيفة ونقلا عن وكالة غربية للأنباء ذكرت أن مسؤولا غربيا مقرب من المحكمة الجنائية العراقية العليا أكد أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين شاهد سير مجريات جلسة المحاكمة أمس الخميس عبر التلفزيون في مبنى المحكمة.
كما أضاف المسؤول الغربي ان «صدام حسين اجتمع مع محاميه الجدد الذين تم انتدابهم من قبل المحكمة ولمدة 45 دقيقة»

العناوين العراقية التي أبرزتها صحيفة البيان الإماراتية:
** لقاح جديد ضد الوباء يحقق نجاحاً مع الفئران
** العراق يستغيث بالعالم للتغلب على إنفلونزا الطيور
** بوش يطلب 70 مليار دولار لتمويل الحرب في العراق وأفغانستان
** مياه صرف الرستمية استقبلت 85 جثة في 3 أشهر
** المحامي خليل الدليمي: إدانة صدام ستشعل العراق بحرب طائفية وخيمة

المحامي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين وفي تصريح خاص لـ »البيان« حذر أن أي تجريم أو إدانة لصدام حسين وفق ما هو مخطط له من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا سيشعل العراق بحرب طائفية وخيمة مناشدا أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى واتحاد المحامين العرب ومنظمة هيومن رايتس ووتش وأمين عام الأمم المتحدة كوفي عنان والعرب حكاما ومحكومين ان يتدخلوا لإنقاذ وحدة العراق.
وأكد الدليمي ان عدم مشاركة هيئة الدفاع تأتي أقل خطورة من المشاركة لان المشاركة تضفي الشرعية عليها، واصفا المحاكمة »بالمؤسسة على شريعة الغاب«. وقال إن قرار المحكمة معد سلفا بتجريم وإدانة الرئيس المخلوع وما هيئة الدفاع إلى غطاء لتمرير هذا القرار،
ووصف الدليمي جلسة أول من أمس »التاسعة« بالمهزلة ووصف القاضي الجديد رؤوف عبد الرحمن بأنه »أخطر قضاة المحكمة..

ونبقى مع الصحف الإماراتية لنقرا في صحيفة الخليج العناوين التالية:
** أعلى مسؤول عدلي لـ"الخليج": القضاء العراقي دون المستوى
** 500 ملف فساد وتزوير في طريقها إلى المحاكم العراقية

الكاتب سعيد محيو وتحت عنوان اليوم غدا صفقوا للعشائر كتب في صحيفة الخليج الإماراتية عن الخطوة التي قامت بها عشائر الرمادي وهي تشكيل جبهة تحرير العراق من الزرقاوي” ويقول الكاتب إن مبادرة عشائرنا التقليدية العراقية ربما تكون أهم وأثمن من كل تحليلات ونظريات القوى الحديثة والوطنية العراقية. فالمؤامرة الكبرى الآن في العراق هي تلك المذبحة المفتوحة التي دشنها الزرقاوي ومن وراءه بين الشيعة والسنّة. ومن يتصدى لهذه المؤامرة ذات الأبعاد الدولية و”الاسرائيلية” الخطيرة، يكون هو الوطني.
الكاتب يرى بان هذه العشائر التقليدية على الأقل تفاعلت وفعلت، وفي الاتجاه الصحيح. ثم إنها فعلت ما كان يجب أن يفعله التقدميون أنفسهم. وهذا وحده يجب ان يكون كافياً لجعل التحديثيين يشعرون بالخجل ولدفعنا، في الوقت ذاته، للتصفيق للعشائريين التقليديين. لا بل للكثير من التصفيق.

على صلة

XS
SM
MD
LG