روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الجمعة 3 شباط


سميرة علي مندي

عناوين صحيفة الحياة اللندنية:
** يدعم «سعي أهالي الأنبار وليس الارهابيين» لتولي مسؤولية الامن هناك
** عبد المهدي لـ«الحياة»: سنتحاور مع من يريد تعديل الدستور ونلاحق الإيرانيين إذا ثبتت مسئوليتهم عن أحداث شط العرب
** «حزب الفضيلة» العراقي «يضع يده» على وزارة النفط
** الشرع اكد تبادل السفراء مع بغداد «بعد تشكيل حكومتها الجديدة»
** مقتل 5 جنود اميركيين و37 مدنياً عراقياً وسط فشل الحوار مع «الجماعات المسلحة»
** قلق أفغاني من «أفواج انتحاريين عراقيين» و «سي آي أي» تتوقع ضربات ضد أميركا

صحفية الشرق الأوسط أبرزت العناوين العراقية التالية:
** نيغروبونتي: مؤشرات على نزاع مفتوح بين المسلحين السّنة في العراق
** اشتباك بين القوات الأميركية وأتباع الصدر واعتقال 11 سورياً
** الصدر يتوعد القوات الأميركية بـ«أعنف رد» بعد اشتباك مع أنصاره في بغداد
** الحسني : البرلمان المقبل يعقد أولى جلساته بعد 15 يوما من تصديق نتائج الانتخابات
** المايسترو العراقي: موسيقانا لا تقل عن مثيلتها الغربية أهمية.. ونحتاج إلى الدعم لننتشر عالميا
** المايسترو محمد عثمان لـ الشرق الاوسط : الموسيقى الشرقية غنية في مفرداتها وآلاتها

في صحيفة الحياة اللندنية وتحت عنوان (مآزق صحافة العراق بين فوضى المهنة والقتل المنظم) كتبت لينا شاويس من اربيل تقول غالبية ما كتب عن الصحافي العراقي اقتصر على نتاجه من دون الأخذ في الاعتبار الأمور الموضوعية والحياتية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تنعكس في شكل واضح على المادة الصحافية، مشكلة عامل ضغط كبير عليه في حياته المهنية.
مخاطر أمنية، وتسيس العمل الصحافي، وتضارب ونقص في المعلومات وقلة الحوافز المالية والضمانات المعيشية، كلها عوامل مؤثرة.
ولا يعني تعدد وسائل الاعلام المحلية والاقبال الكبير على امتهان الصحافة ان المهنة بخير, خصوصاً مع توسع الصحافة الحزبية والجهوية وتحول الكثير من وسائل الإعلام الى منابر للسجال مع المنافسين في الانتخابات او مع «الأعداء» على جبهات القتال الكثيرة.
المعضلة الكبرى التي يواجهها الصحافي العراقي المحلي تتمثل في عدم تأمين المؤسسات الإعلامية المحلية الحماية المطلوبة للعاملين فيها, فيشعر الصحافي بأنه مكشوف وينعكس ذلك على أدائه، ويصبح أمر نشر المعلومات منوطاً بمدى المخاطر التي يشكلها نشرها على الصحافي.
وتشكل ندرة المعلومات التي يتحرك وفقها الصحافي عقبة اخرى.
ويعيب الكثير من الصحافيين على الزعماء والسياسيين عدم إتاحة الفرصة لهم لاجراء اللقاءات والحوارت كما يحصل مع الصحافيين الأجانب.
ويعاني الصحافيون المحليون من حملات التفتيش التي تجريها قوات الأمن وبالاستعانة بالكلاب البوليسية، والتي قد تستغرق ساعتين، لدى وقوع الأحداث، وذلك على رغم ان الوجوه العاملة تتكرر باستمرار.

على صلة

XS
SM
MD
LG