روابط للدخول

رفع جلسات محكمة أمن الدولة الأردنية في قضية 17 متهما بتجنيد مسلحين للقيام بأعمال إرهابية في العراق


حازم مبيضين –عمّان

رفعت محكمة امن الدولة قضية تنظيم مجموعة الـ''17'' الى موعد لم تحدده لاصدار القرار النهائي بها وذلك بعد ان انتهت هيئة الدفاع من تقديم مرافعاتها الخطية امس فيما طردت هيئة المحكمة المتهم زياد النسور لتلفظه بكلمات تسيء لهيئة المحكمة .
وكانت نيابة امن الدولة اسندت للمتهمين تهم التآمر للقيام بأعمال ارهابية والقيام بأعمال من شأنها تعكير العلاقات مع العراق.
وبينت لائحة الاتهام ان المتهمين عملوا على تجنيد عناصر لمقاتلة الامريكيين في العراق وتنفيذ عمليات عسكرية على الساحة الاردنية وخاصة ضد ضباط المخابرات الذين يعملون على مكافحة الارهاب وضد الامريكيين المتواجدين في الاردن .
وطالب وكلاء الدفاع ببراءة موكليهم مشيرين الى ان كل الاتهامات تستند بالاساس لاقوال المتهمين الاخرين في هذه الدعوى وانه لايجوز الاستناد الى اقوال متهم ضد اخر ما لم تتأيد ببينة اخرى.
وقال المحامون ان الافادات الدفاعية لدى المحقق اخذت تحت التهديد والاكراه والضرب وبالتالي لايجوز الاستناد اليها
وقالوا ان الاتهامات استندت على واقعة مزعومة ليس لها اصل في الواقع . وأكدوا ان النيابة العامة لم تقدم أي بينة تؤكد او تشير الى حدوث أي تعكير بصلات الاردن بالدول الاجنبية
وبين المحامون ان المتهمين تراجعوا عن افاداتهم ولاتوجد أي قرينة تؤيد اعترافاتهم بجمع التبرعات لصالح المجاهدين وارسالها اليهم ولكنه يوجد دليل ثابت في القضية بان المتهمين لم يحثوا أي شخص او يدعو للجهاد في العراق
واكدوا ان ملف الدعوى جاء خاليا من اية بينة قانونية يطمئن اليها الوجدان تثبت ارتكاب أي من المتهمين لأي عمل مخالف للقانون وان التطبيق القانوني السليم على هذه الدعوى يحتم على المحكمة اعلان براءة المتهمين لعدم قيام الدليل .

على صلة

XS
SM
MD
LG