روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الاثنين 30 کانون الثاني


سميرة علي مندي

عناوين صحيفة الحياة اللندنية:
** المحامون انسحبوا وبرزان طُرد والرئيس المخلوع غادر القاعة بإرادته
** محاكمة صدام: القاضي الجديد أكثر حزماً ومستعد لإصدار أحكام غيابية
** الهاشمي ينفي التكتل مع علاوي لمواجهة الشيعة والأكراد ... 35 زعيماً يشاركون في اللقاءات والمفاوضات لتشكيل الحكومة
** حملة دهم أميركية جديدة وعودة التوتر إلى المدينة ... «مجلس علماء الفلوجة» يطالب بتدخل دولي لوقف الاعتداءات
** الموصل بين مطرقة العنف وسندان تعدد القوميات والأديان

تقول صحيفة الحياة اللندينة في تقرير لها من الموصل لعل أبرز ما ميّز مدينة الموصل في شمال العراق بعد سقوط النظام السابق اعتبارها معقلاً للجماعات المسلحة والتكفيريين والزرقاويين، كما تعتبر إحدى زوايا المثلث السني (الانبار وصلاح الدين والموصل) وهي مناطق نشطت فيها حركة تلك الجماعات جاعلةً من أرضها ساحات حربٍ دائمة بينها وبين القوات الأميركية والحرس الوطني العراقي.
ومشكلة الموصل تتمحور في تعدد أوجه العمل المسلح فيها الذي يتميز بطبيعة أطرافه المركبة. ويرى مراقبون أن تراجع تلك المشكلة متوقف على مدى نجاح العملية السياسية في البلاد.
تتعدد تسميات الجماعات المسلحة في الموصل، فمنها «جيش أنصار الاسلام» والجماعات المتفرعة عنه، وجيش التحرير» و»كتائب المجاهدين» ويسمى قائد المجموعة بـ (الأمير) ويشترط في شخصه أن يكون قد قتل بنفسه ما لا يقل عن عشرة أشخاص ذبحاً أو رمياً بالرصاص.
ومع ان الموصل تعتبر من أكثر المراكز التجارية والصناعية والاقتصادية أهمية في البلد وكانت تستقطب الكثير من الايدي العاملة من بقية المحافظات نظراً الى زخم النشاط التجاري فيها، إلا أن سوء الأوضاع الأمنية دفع بالكثير من العائلات الى ترك اماكن سكنها والذهاب الى مناطق أخرى.
الصحيفة ترى ان انقسامات الآراء عرفت طريقها الى العائلة الموصلية فبعض افرادها يؤيد الجماعات المسلحة لجهة تكفير كل من يعمل مع الأميركان بينما يرى القسم الآخر أن على تلك الجماعات التكفيرية أن تفكر أولاً بضمان المستوى المعيشي للعائلة وبتوفير الأمن للمنطقة وضمان فرص العمل والتقليل من حجم البطالة المتفشية قبل البدء بالتكفير وإزهاق أرواح من يعملون لسد رمق أطفالهم...

على صلة

XS
SM
MD
LG