روابط للدخول

اتفاق 3 تجمعات سياسية هي (جبهة التوافق العراقية) و(القائمة العراقية الوطنية) و(الجبهة العراقية الموحدة) على الانضمام في كتلة واحدة بمحادثات تشكيل الحكومة المقبلة


ناظم ياسين

نُقل عن مسؤولين قولهم السبت إن ثلاثة تجمعات سياسية هي (جبهة التوافق العراقية) التي تعد من أكبر الهيئات الممثّلة للعرب السنّة و(القائمة العراقية الوطنية) بزعامة رئيس الوزراء العراقي السابق أياد علاوي و(الجبهة العراقية الموحدة) بزعامة صالح المطلك اتفقت على تشكيل كتلة واحدة في المحادثات مع قائمتيْ (الائتلاف العراقي الموحد) و(التحالف الكردستاني) بهدف تعزيز موقفها التفاوضي في المناقشات الخاصة بتشكيل ائتلاف حكومي جديد.
ومن المتوقع أن تُعلن هذه الأحزاب الثلاثة عن تلك الخطوة رسمياً غداً الأحد.
وقال عبد الهادي الزبيدي العضو في (جبهة التوافق العراقية) إن تكتل الأحزاب الثلاثة سيحظى بفرصة افضل من خلال دخول المفاوضات معاً.
ونقلت رويترز عنه القول أيضاً إن هذه الأحزاب لديها نفس الأفكار مثل تشكيل حكومة من المتخصصين ومعارضة الفيدرالية في الجنوب والوسط كما يتفقون جميعا على أن وزارة الداخلية ينبغي ألا تكون في أيدي أشخاص ينتمون لأحزاب سياسية، بحسب تعبيره.

جدّد قيادي بارز في (جبهة التوافق العراقية) السبت مناشدته
خاطفي الصحافية الأميركية جيل كارول والمهندسيْن الألمانيين رينيه براونليش وتوماس نيتشكي إلى إطلاق سراحهم فوراً.
وقال عدنان الدليمي رئيس (مؤتمر أهل العراق) في تصريحٍ بثته وكالة فرانس برس للأنباء "أجدّد نداءي لخاطفي الصحافية الأميركية إلى إطلاق سراحها فورا بعد أن أُطلق سراح المعتقلات العراقيات ولم يبقَ لديهم أي حجة"، بحسب تعبيره.
وكان الدليمي ناشد خاطفي كارول إلى إطلاق سراحها في 20 من الشهر الحالي.
وفي تجديد مناشدته اليوم، دعا الدليمي خاطفي المهندسين الألمانيين أيضاً إلى الإفراج عنهما فورا "كونهما جاءا إلى العراق من أجل مساعدته"، على حد تعبيره.
وأضاف أن "عمليات الخطف في العراق لا تضر بسمعة العراق فحسب بل بسمعة الإسلام والمسلمين في أوربا وأميركا"، بحسب ما نُقل عنه.

في سياقٍ متصل، أفادت قناة (الجزيرة) الفضائية القطرية السبت بأن خاطفي أربع رهائن غربيين من نشطاء السلام قالوا انهم يمنحون القوات متعددة الجنسيات ما وُصفت بفرصة أخيرة لإطلاق سراح سجناء عراقيين وإلا فانهم سيقتلون الرهائن.
وبثت هذه القناة شريط فيديو من جماعة (سرايا سيوف الحق) يظهر فيه فيما يبدو الرهائن الأربعة وهم يقفون وظهورهم إلى حائط. واللقطات مؤرخة بتاريخ 21 كانون الثاني.
والرهائن هم البريطاني نورمن كيمبر والأميركي توم فوكس والكنديان جيمس لوني وهارميت سينغ سودن وقد خطفوا في 26 تشرين الثاني الماضي.

في بغداد، ذكرت الشرطة أن مسلحين قتلوا أكاديمياً عراقياً بارزاً ومحللا سياسياً بالرصاص في سيارته في أحد شوارع العاصمة العراقية السبت.
وأضافت الشرطة أن عبد الرزاق النعاس كان قد غادر للتو مكتبه بكلية الإعلام في جامعة بغداد.
واعترض مسلحون سيارته بسيارتهم ثم فتحوا النار ليقتلوه في الحال.
ونقلت رويترز عن (جبهة التوافق العراقية) أن النعاس "دفع ثمن مواقفه المشرّفة". وأضاف ظافر العاني الناطق باسم هذه الجبهة أن القوات الأميركية والحكومة العراقية تتحملان مسؤولية حماية الأكاديميين والساسة، بحسب ما نُقل عنه.

أنهى الجيش العراقي وقوات الائتلاف عملية عسكرية مشتركة في الوادي الغربي لنهر الفرات. وجاء في بيانٍ تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه السبت أن عملية (وادي الجندي) انتهت في 27 كانون الثاني بعد أن تمكنت القوات المشتركة من العثور على 45 مخبأ أسلحة وألقت القبض على 20 من المشتبه فيهم.
وأوضح البيان أن العملية المذكورة بدأت في 15 كانون الثاني شمال مدينة هيت للقضاء على نشاطات الإرهابيين والتخلص من مخابئ الأسلحة مشيراً إلى عدم وقوع "أية خسائر بين صفوف القوات"، بحسب تعبيره.

من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي والشرطة العراقية السبت مقتل أربعة عراقيين بينهم جنديان وشرطي في هجمات متفرقة في تلعفر والفلوجة فيما عثرت قوات الشرطة في كربلاء على ست جثث مجهولة الهوية.
وأكد الجيش الأميركي في بيانٍ له مقتل جنديين عراقيين ومدني وإصابة سبعة آخرين في ثلاثة انفجارات في مدينة تلعفر أمس الجمعة.
ونقلت فرانس برس عن البيان قوله إن "القوات الأميركية توجهت إلى مكان الانفجارات الثلاثة واعتقلت اثنين من المشتبه بتورطهم بالهجمات".
وفي الفلوجة، أكد الضابط عمر علي من شرطة المدينة "مقتل شرطي وإصابة اخر في انفجار عبوة ناسفة على دورية للشرطة". وفي كربلاء، صرح الناطق الرسمي لشرطة كربلاء رحمن مشاوي بأنه تم العثور على ست جثث مجهولة الهوية. وأوضح أن الجثث وجدت معصوبة الأعين وموثوقة الأيدي في منطقةٍ تبعد نحو 15 كلم جنوب المدينة بعد أن قتلت رميا بالرصاص.

في واشنطن، أظهرت وثائق حصل عليها "الاتحاد الأميركي للحريات المدنية" الذي يعتبر من أبرز الجمعيات المدافعة عن الحريات المدنية في الولايات المتحدة أظهرت أن عسكريين أميركيين اعتقلوا عام 2004 على الأقل مرتين زوجات متمردين عراقيين في محاولة لإيجاد أزواجهن.
وفي تعليقه على هذه الوثائق، قال الناطق باسم الجيش الأميركي بول بويس إن كل مزاعم تتعلق بالسلوك السيئ تؤخذ على محمل الجد.
ونقلت فرانس برس عنه القول أيضا إن "الوثائق المشار إليها تعكس صعوبة عمل الجيش في التحقق من هذه المزاعم" مؤكدا في الوقت نفسه انه "من الصعب القول إذا حصل فعلا أمر ما استنادا إلى هذه الوثائق"، بحسب تعبيره.

في الولايات المتحدة أيضاً، قالت منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) إن ما وصفته بتدخل الحكومة العراقية في استقلال القضاة في محاكمة الرئيس السابق صدام حسين يهدد نزاهة سير القضية.
ومن المقرر أن تُستأنف المحاكمة التي بدأت في تشرين الأول الماضي في بغداد غداً الأحد بعد تأخير لمدة خمسة أيام أنحت السلطات باللائمة فيه على عدم حضور شهود.
ونقلت رويترز عن هذه المنظمة التي تتخذ نيويورك مقرا إن رئيس المحكمة الجنائية العراقية العليا المستقيل رزكار محمد أمين تعرض لانتقادات علنية لتساهله اكثر مما ينبغي مع صدام من قبل كبار مسؤولي الحكومة العراقية الذين أصروا في أوقات أخرى على أن المحكمة بعيدة عن الضغوط السياسية.
وأضاف ريتشارد ديكر مدير برنامج العدالة الدولي في منظمة (هيومن رايتس ووتش) أن إبعاد القاضي البديل سعيد الهماشي من المحاكمة "تسبّب في ظهور محكمة معرضة بشكل مستمر للتدخل السياسي"، على حد تعبيره.

ذكر نائب رئيس الوزراء العراقي أحمد الجلبي السبت أن العراق يصدّر حاليا 1.2 مليون برميل من النفط يوميا من الجنوب لكنه لا يصدّر شيئا يذكر من الشمال.
وأضاف الجلبي قائلا لرويترز على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس/سويسرا أن "المستوى الحالي لصادرات النفط هو 1.2 مليون برميل يوميا من الجنوب. وهناك كمية محدودة جدا تكاد لا تذكر يجري تصديرها من الشمال ويتعين إصلاح هذا الخلل بأسرع ما يمكن"، بحسب تعبيره.
وارتفعت الصادرات قليلا من 1.1 مليون برميل يوميا في كانون الأول عندما سجلت أدنى مستوى لها منذ الحرب التي أطاحت النظام السابق في آذار 2003.

في دمشق، قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) السبت إن الحركة مستعدة لدمج الفصائل المسلحة بما فيها جناحها العسكري لتشكيل جيش للدفاع عن الشعب الفلسطيني.
وفي مؤتمر صحافي عقده في العاصمة السورية، وصفَ مشعل الفوز الكبير للحركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية بأنه "تعبير صادق" عن إرادة الشعب الفلسطيني.
وأضاف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بأن الحرکة "خططت مسبقا لتحقيق هذا الفوز"، بحسب تعبيره.

ذكر شهود عيان أن مسلحين من حركة فتح وأفراد من الشرطة الفلسطينية غاضبين من فوز حماس في الانتخابات سيطروا على مباني البرلمان في الضفة الغربية وقطاع غزة لفترة وجيزة السبت وأطلقوا النيران في الهواء.
ونقلت رويترز عن هؤلاء الشهود أن بعض المحتجين صعد إلى سطح مبنى البرلمان في رام الله الذي لم يكن منعقدا وطالبوا باستقالة كبار اعضاء حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وان كانوا لم يطالبوا باستقالة عباس نفسه.
وغادر المسلحون بعد أن رددوا هتافات تحدد مطالبهم وشعارات معادية لحماس.
وفي قطاع غزة اقتحمت الشرطة مجمع بنايات البرلمان لفترة قصيرة وهي تطلق النيران في الهواء احتجاجا على أي نقل لمسؤوليات الأمن إلى حركة حماس.
ولم ترد على الفور أي تقارير عن وقوع إصابات.

وفي رد فعل أميركي على احتمال قيام حماس بتشكيل حكومة فلسطينية جديدة، حذرت الولايات المتحدة من إمكانية تقليص المساعدات المخصصة للفلسطينيين خلال العام الحالي والتي يبلغ حجمها 234 مليون دولار.
واستبعد الرئيس جورج دبليو بوش إعطاء مساعدات لحكومة حماس ما لم تنبذ العنف وتغير موقفها إزاء إسرائيل.
وقال بوش في مقابلة مع شبكة (سي. بي. أس.نيوز) التلفزيونية الجمعة "عليهم التخلص من ذراع حزبهم المسلح والعنيف وثانيا عليهم التخلص من ذلك الجزء من برنامجهم الذي يقول إنهم يريدون تدمير إسرائيل. وإذا لم يفعلوا ذلك لن نتعامل معهم. ولن يتم تقديم برامج المساعدات"، بحسب تعبيره.

من جهتها، ذهبت وزارة الخارجية الأميركية خطوة أبعد مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستراجع كل الأموال التي تُقدّم للفلسطينيين من خلال الأمم المتحدة أو الجماعات الأهلية بالإضافة إلى المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية.
وفي هذا الصدد، قال شون ماكورماك الناطق باسم وزارة الخارجية "نقولها بمنتهى الوضوح.. إننا لا نقدم أموالا إلى منظمات إرهابية"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

هذا وقد رفضت حركة حماس السبت دعوات دولية كي تنزع سلاحها أو تواجه قطع المساعدات الدولية الحيوية التي تحصل عليها السلطة الفلسطينية مشيرة إلى انه يمكنها البحث عن موارد بديلة للتمويل في العالم العربي ومناطق أخرى.
وقال إسماعيل هنية القيادي البارز في حماس خلال مقابلة مع رويترز في قطاع غزة إن الحركة ترفض من حيث المبدأ ما وصفه بالابتزاز، مضيفاً القول:
"المساعدات لا يمكن أن تكون سيفا مسلطا على الشعب الفلسطيني ولن تكون ابتزازا لشعبنا ومقاومته ولحماس .. هذا مرفوض من حيث المبدأ."
وأضاف هنية أن حماس ملتزمة بالحفاظ على سلاحها ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي، بحسب ما نُقل عنه.

ذكرت إيران السبت أنها ستطلق صواريخ متوسطة المدى في حال تعرضها لهجوم.
وقال يحيى رحيم صفوي قائد الحرس الثوري للتلفزيون الرسمي "إذا تعرضنا لهجوم عسكري فسنرد بصواريخنا الدفاعية الفعالة للغاية"، بحسب تعبيره.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن صفوي كرر مزاعم طهران بأن بريطانيا والولايات المتحدة تسلحان المتمردين في إقليم خوزستان الجنوبي الغربي حيث يوجد معظم احتياطي إيران الوافر من النفط.
وقال إن "القوات المحتلة في العراق وخاصة تلك الموجودة في الجنوب تزود عملاء إيرانيين بمواد لتنفيذ تفجيرات، ويتعين على أجهزة المخابرات البريطانية والأميركية تجنّب التدخل في شؤوننا"، على حد تعبيره.

أخيراً، ذكر زعيم للمتمردين أن متمردي دارفور هاجموا قاعدة للجيش السوداني في ولاية غرب دارفور السبت ما أسفر عن مقتل 78 جنديا واتهم مسلحين تشاديين بالقتال إلى جانب القوات المسلحة السودانية.
وصرح خليل عبد الله الزعيم السياسي للحركة الوطنية للإصلاح والتنمية المتمردة في دارفور بأنه تم أسر 17 جنديا في الهجوم، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
من جهته، أكد مصدر في الجيش السوداني وقوع هجوم على قاعدة للجيش في المنطقة لكنه لم يذكر أعداد القتلى.

على صلة

XS
SM
MD
LG