روابط للدخول

عمرو موسى: حكومة عراقية ذات سيادة يمكنها ان تطلب مساعدة قوات عربية


حسين سعيد

عمرو موسى: حكومة عراقية ذات سيادة يمكنها ان تطلب مساعدة قوات عربية

انطلقت يوم الاربعاء فعاليات منتدى دافوس الاقتصادي عند سفوح جبال الالب السويسرية، والتي ستستمر حتى يوم الاحد المقبل، ويشارك في فعالياته هذا العام اكثر من الفين وثلثمئة من كبار رجال السياسة والاقتصاد من نحو تسعين بلدا.

وتتركز فعاليات المنتدى على آسيا، وتحديدا على الهند والصين في محاولة لاستشراف التغييرات الجغرافية السياسية في الخريطة الدولية التي سيقود إليها النمو الاقتصادي ، ولكن الى جانب جدول الاعمال المعلن للندوة هناك ملفات أخرى تفتتح خلف كواليسه مثل الملف النووي الإيراني، والنزاع الفلسطيني الاسرائيلي وتطورات الأوضاع في افغانستان والعراق.

فعلى الصعيد الخاص بالملف العراقي اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى على هامش المنتدى الاقتصادي في دافوس، اعلن ان الدول العربية راغبة في مناقشة قضية ارسال قوات للمساعدة على استقرار الاوضاع في العراق.

وابلغ عمرو موسى تلفزيون وكالة انباء رويترز من منتدى دافوس، بداية يجب ان يأتي مثل هذا الطلب من حكومة عراقية ذات سيادة قبل اتخاذ مثل هذه الخطوة المهمة. وبعد ذلك سنبحث تحت اية شروط، ومتى وكيف وحجم القوات، والجهة التي ستتحمل نفقاتها. وتابع الامين العام لجامعة الدول العربية القول انها قضية كبيرة ولا يمكن الاجابة عنها ببساطة.

واوضح عمرو موسى انه اذا ما تقرر ارسال قوات عربية الى العراق فانها لن تعمل تحت قيادة الولايات المتحدة، وهي النقطة التي توقفنا عندها خلال المفاوضات التي جرت بهذا الشأن قبل نحو ثمانية عشر شهرا، كما يجب ان يكون الاتفاق على ارسال قوات عربية الى العراق منفصلا عن أي ترتيبات بين واشنطن وبغداد بخصوص انسحاب القوات الاميركية او قوات التحالف.

واضاف الامين العام للجامعة العربية قائلا، ينبغى إلاّ يرتبط هذا الموضوع باي شكل من الاشكال بوضع قوات التحالف، التي عليها ان ترحل بموجب اتفاق ما ستتوصل اليه مع الحكومة العراقية، سواء الانسحاب على مراحل او وفق جدول زمني معين.
وتابع عمرو موسى على هامش مشاركته في المنتدى الاقتصادي في دافوس، ان الامر مختلف بالنسبة للعرب، انه ملف مختلف بالكامل، اذ لا يمكننا الذهاب الى هناك للعمل تحت القيادة نفسها، او حتى القيام بالمهام ذاتها، ولكن ما اود توكيده هو ان الجامعة مستعدة لمناقشة الموضوع.

وقال عمرو موسى ان كافة الاطراف العراقية متفقة على انها ستسعى من اجل ضمان انسحاب تدريجي للقوات الاميركية وقوات التحالف من العراق. ولدى
سؤاله عن الفترة التي يتطلبها الانسحاب التدريجي قال عمرو موسى ان هذا السؤال يجب ان يوجه الى العراقيين، مضيفا ان الحكومة المقبلة التي ستشكل في غضون شهر او ما يقارب ستكون المسؤولة عن امر الانسحاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG