روابط للدخول

الشأن العراقي کما تناولته صحف لبنانية وأردنية ومصرية


حسين سعيد ومراسلون

قراءة في صحف لبنانية
إعداد وتقديم: حسين سعيد

عناوين صحيفة السفير:
**اشتباكات واسعة في الدورة والرمادي
**إغلاق 6 محافظات وإحباط هجوم على مقر الحكيم
**إعلان نتائج انتخابات العراق: تسارع البحث عن حكومة طوائف

اما صحيفة المستقبل فحملت العناوين العراقية التالية:
**قتلى عراقيون في أعمال عنف رافقت إعلان نتائج الانتخابات
**عدنان الدليمي يناشد خاطفي الصحافية الأميركية الإفراج عنها
**الأمم المتحدة وواشنطن تحضان على الانصراف لتشكيل حكومة وحدة وطنية
**الانتخابات العراقية: لا غالبية للائتلاف الشيعي

اما عناوين صحيفة النهار فجائت كالتالي :
**شيعة العراق يحتفظون بالغالبية
**تشكيلة الحكومة رهن بالتحالفات
**نداءات مكثفة للافراج عن الصحافية الأميركية
** ** **
** ** **

قراءة في صحف أردنية
إعداد وتقديم: حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة الراي في افتتاحيتها انه لا احد في العراق او في خارجه يقول ان العملية السياسية التي انطلقت في حزيران الماضي وفق مواعيد وأجندات محددة هي كاملة او بلا شوائب لكن احدا لا يستطيع انكار ان خطوات مقبولة قد اتخذت في هذا الاتجاه وان مسألة تجذيرها وتطويرها و«اعتمادها» هي الآن مسؤولية العراقيين انفسهم بكل مكوناتهم وأحزابهم وقواهم السياسية والدينية والاجتماعية وان لا احد يمتلك القدرة على دمقرطة الحياة السياسية غير العراقيين وقد آن الأوان للاقلاع نحو هذا الهدف النبيل ..

وفي العرب اليوم يهاجم ناهض حتر تصريحات أدلت بها السفيرة الاردنية في باريس, دينا قعوار, الى (الاكسبرس الفرنسية,) وتؤيد فيها استمرار الاحتلال الامريكي للعراق ويقول الكاتب ان زوال الاحتلال الامريكي العاجل عن العراق, مصلحة استراتيجية اردنية سياسياً, واقتصادياً وأمنياً وهذا هو المصدر الراسخ للاجماع الشعبي الاردني على دعم المقاومة العراقية, وعلى السفيرة قعوار ان تتحدث باسم الاردن, او تصمت, او تستقيل من منصبها.

صحيفة الغد تنشر صورة للصحفية الاميركية المختطفه في العراق جيل كارول وبجانبها حديث نبوي يقول امن ظلم معاهدا او انتقصه حقه او كلفه فوق طاقته او اخذ منه شيئا بغير طيب نفس فانا حجيجه يوم القيامه .. صدق رسول الله.
** ** **
** ** **

قراءة في صحف مصرية
إعداد وتقديم: أحمد رجب – القاهرة

فقهاء الزمن الرديء كان هذا هو العنوان الذي اختاره جلال عارف نقيب الصحفيين المصريين لمقاله الأسبوعي في صحيفة الأخبار الصادرة اليوم السبت. وقال عارف إنه في الوقت الذي يعيش فيه شعب العراق وفلسطين مأساة، وفي الوقت الذي تساقط فيه حجاج بيت الله الحرام بالمئات، انشغل بعض المفتين بغير علم بمعارك هزلية، واختتم بالقول إن عشرات الأسئلة لن نجد لها جوابا مادام باب الإفتاء متاحا لكل من قرأ كتابين من كتب السلف الصالح، وما دمنا عاجزين أن نفتح الأبواب لنواصل الطريق الذي جاءت منه اجتهادات محمد عبده وشلتوت والغزالي، لنعيش في القرن الواحد والعشرين مع فقهاء إرضاع السائق وتعري الأزواج.. على حد تعبير الكاتب المصري.

ونفس الملف الذي يبيح التطرف بسبب غياب العقل الإسلامي عن الاجتهاد كتب عنه طارق حجي في صحيفة الأهرام الصادرة اليوم موصفا الحالة بقوله إننا هنا في مواجهة هزيمة عقلية وفكرية وحضارية شبه كاملة أصبح في ظلامها الجمهور لا يعرف عن مدارس الفكر الإسلامي العقلانية شيئا‏,‏ إذ لا يقدم له إلا أكثر المنتجات الفكرية محافظة وجمودا وتمسكا بالنص وإعلاء لشأنه عن شأن العقل‏.‏

في الأهرام أيضا وبعيدا عن الجدل في أمور الفقه وأزمته، كتب طارق الشيخ يروي قصة مساندة الألمان للولايات المتحدة في الحرب ضد نظام صدام حسين، وقال إنه على الرغم من نفي وزير الخارجية الألماني لهذه الأنباء فور عودته إلى بلاده قادما من القاهرة إلا أن وقائع العملية التي ساعد فيها الألمان واشنطن وقعت يوم السابع من أبريل عام 2003 على حد تعبيره. وأوضح أن الأمر تعلق باجتماع عقده صدام لأركان نظامه في ذلك اليوم في مطعم الساعة بحي المنصور في بغداد‏.‏ وقال الشيخ إن صدام عندما دخل المطعم في الثالثة إلا بضعة دقائق وجد الجميع ما عدا رئيس المخابرات طاهر الحبوش وعندها شعر صدام بأن هناك فخا منصوبا‏ فغادر ليتم القصف الأميركي للمكان في تمام الساعة الثالثة. ويشير طارق الشيخ إلى أن هذه العملية بالتعاون مع المخابرات الألمانية التي ساهمت في تقديم معلومات حول الاجتماع للقوات الأميركية.

ومن العناوين الرئيسية حول الشأن العراقي في الجمهورية:
**إغلاق 3 محافظات سُنية عقب إعلان نتائج الانتخابات العراقية
**تدمير دبابة ومصرع جندي أمريكي واعتقال 14 مسلحا في حملة أمنية بكركوك

على صلة

XS
SM
MD
LG