روابط للدخول

الرئيس بوش يعرب عن اعتقاده بأن صدام سيلقى جزاءه العادل أثناء محاكمته هذا العام وهيئة اجتثاث البعث تقول إن المرشح لرئاسة المحكمة الجنائية العليا مشمول بقراراتها ويجب استبداله


ناظم ياسين

نشرة الأخبار

- أعرب الرئيس جورج دبليو بوش عن اعتقاده الأربعاء بأن الرئيس العراقي السابق صدام حسين سيلقى جزاءه العادل أثناء محاكمته خلال العام الحالي قائلا أنه ينبغي أن تُطبّق عليه العدالة وفقا لأحكام القانون.
وقد أدلى الرئيس بوش بهذه الملاحظة في البيت الأبيض لدى استقباله مجموعة من العراقيين الذين قال إنهم عرفوا بشكل مباشر "وحشية صدام حسين"، بحسب تعبيره.

- وفي بغداد، ذكرت هيئة اجتثاث البعث الأربعاء أن سعيد الهماشي القاضي المرشح لرئاسة المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تنظر في التهم الموجهة إلى الرئيس السابق صدام حسين مشمول بقراراتها ويجب استبعاده.
وصرح علي فيصل المدير التنفيذي لهيئة اجتثاث البعث بأن الهماشي "مشمول بالمادة 33 من قانون المحكمة الجنائية المختصة والتي تنص بعدم السماح لأي بعثي ومهما كانت درجته في الحزب المنحل بالعمل في المحكمة"، على حد تعبيره.
وأضاف المسؤول في تصريحاتٍ بثتها وكالتا رويترز وفرانس برس للأنباء أن الهماشي إضافةً إلى كونه مشمولا بالمادة 33 من قانون المحكمة "هو مشمول أيضا بالقرار رقم 2 من قانون الهيئة والذي يحرم ويمنع وجوده في هذه المحكمة"، على حد تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن وجود الهماشي في هذا المنصب وفي هذا المكان "يعتبر خرقا لقانون المحكمة ويجب استبداله"، بحسب تعبير المدير التنفيذي لهيئة اجتثاث البعث.

- ذكرت بعثة الأمم المتحدة في بغداد الأربعاء أن رئيسها أشرف قاضي بحث مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة العراقيين آخر التطورات السياسية في البلاد مشدداً على موقف المنظمة الدولية بأهمية انعقاد مؤتمر الوفاق الوطني في موعده المحدد في بغداد بداية الشهر المقبل.
وقال بيانان منفصلان صادران من بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق إن رئيسها اشرف قاضي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق اجتمع الثلاثاء مع الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء إبراهيم الجعفري لمناقشة "آخر التطورات السياسية في البلاد ومن ضمنها نتائج انتخابات 15 كانون الأول والتي سيتم الإعلان عنها من قبل المفوضية المستقلة للانتخابات في وقت لاحق من هذا الأسبوع."
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن أحد البيانين قوله إن قاضي تبادل خلال اجتماعه مع طالباني والجعفري "وجهات النظر حول اجتماع مؤتمر الوفاق الوطني المزمع عقده الشهر المقبل"، بحسب تعبيره.

- نُقل عن مصادر في وزارة الداخلية العراقية أن شقيقة وزير الداخلية باقر جبر صولاغ المختطفة أُطلق سراحها في بغداد الأربعاء بعد أسبوعين من خطفها على أيدي مسلحين.
ونسبت رويترز إلى أحد المسؤولين في وزارة الداخلية قوله إن الوزارة رصدت مكانها "وكانت تطبق على الخاطفين عندما أطلق سراحها. وقد أُفرج عنها دون هجوم. ونحن نعرف الخاطفين وما زلنا نطاردهم"، بحسب تعبيره.
فيما أفاد مصدر آخر في الوزارة بأن شقيقة وزير الداخلية عادت إلى منزلها.
وكانت القوات الأمنية العراقية شنت عملية رئيسية في بغداد للبحث عن شقيقة وزير الداخلية إثر خطفها في الثالث من كانون الثاني.

- صرح مسؤول في وزارة الداخلية العراقية بأن مسلحين نصبوا الأربعاء كمينا لفريق أمني خاص في بغداد وقتلوا عشرة من حراس الأمن العراقيين وخطفوا مهندسا من مالاوي يعمل في شركة (عراقنا) للهواتف المحمولة.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المسؤول أن الفريق الأمني كان يتحرك في قافلة من ثلاث أو أربع عربات في منطقة نفق الشرطة في بغداد حينما وقع الهجوم.
من جهتها، أكدت شركة (عراقنا) التابعة لشركة (اوراسكوم تليكوم) المصرية وقوع الهجوم.
وقال شامل حنفي الناطق باسم الشركة إن المعلومات المتوفرة هي أن اثنين من مهندسي الشركة مفقودان أحدهما من مالاوي والآخر من مدغشقر مضيفاً أن الشركة لا تعلم شيئا عن مصيرهما حتى الآن.
كما نُقل عنه القول إن ستة حراس قتلوا وأُصيب اثنان بجروح خطيرة.

- هدد خاطفو صحافية أميركية في العراق بقتلها إذا لم يُطلَق سراح العراقيات المعتقلات في السجون فيما ناشدت عائلة جيل كارول الخاطفين الإفراج عنها لأنها كانت تسعى لنقل حقيقة ما يجري في العراق إلى العالم.
وجاء في نبأ بثته وكالة فرانس برس للأنباء أن جماعة الخاطفين التي تطلق على نفسها اسم (كتائب الثأر) أطلقت التهديد في شريط فيديو بثته قناة (الجزيرة) الفضائية القطرية ليل الثلاثاء.
وكانت الصحافية الأميركية التي تعمل مع صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) خُطفت في بغداد قبل 11 يوما.
وأُفيد بأن الخاطفين حددوا مهلة 72 ساعة لإطلاق سراح السجينات العراقيات.
وكانت هذه هي أول مرة تُشاهد فيها كارول منذ أن اختطفها المسلحون وقتلوا مترجمها. وقد بدت في التسجيل وكأنها تتحدث إلى الكاميرا وإن لم يُسمَع صوتها.
وبعد تبني خطف كارول ناشدت عائلتها من مدينة بوسطن في الولايات المتحدة ناشدت الخاطفين الإفراج عنها.

- هذا وقد أعلنت القوات الأميركية في العراق الأربعاء أنها تحتجز ثماني سجينات.
وقال الليوتنانت ارون هنينغر الناطق باسم عمليات الاحتجاز التي يقوم بها الجيش الأميركي "لدينا ثماني سجينات اعتُقلن لنفس الأسباب التي اعتقل من أجلها الآخرون وهي أنهن يشكلن تهديدا على الأمن"، بحسب تعبيره.
ويُحتجَز نحو 1400 رجل في سجن أبو غريب ومعتقلات أخرى للاشتباه في تورطهم في أنشطة المقاتلين.
وفي واشنطن، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك "سنبذل كل ما هو ممكن للعمل مع العراقيين كي نعيدها سالمة في اقرب وقت ممكن"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
وامتنع مكورماك عن إعطاء مزيد من التفاصيل وما إذا كانت الولايات المتحدة ستدرس تلبية مطالب الخاطفين.

- من جهته، صرح مسؤول من وزارة العدل العراقية بأن هناك عددا من السجينات من بين نحو سبعة آلاف شخص في سجون مدنية عراقية خاضعة للوزارة لكنه لو يورد أعدادا دقيقة. وجميعهن مدانات في جرائم عادية.

- اعتقلت الشرطة الفرنسية ستة أشخاص في منطقة مونبلييه بجنوب فرنسا في تحقيقٍ بشأن تجنيد إسلاميين فرنسيين لقتال قوات الائتلاف في العراق.
وصرح مصدر قضائي الأربعاء بأن أربعة رجال وامرأتين اعتقلوا أمس في سلسلة من المداهمات التي نفذها جهاز المخابرات الداخلية. ونقلت رويترز عن المصدر قوله أيضاً إن ثلاثة من الرجال مغاربة والرابع فرنسي.
يشار إلى أن قضاة تحقيق في مكافحة الإرهاب بدأوا تحقيقات بشأن التجنيد بعد أن تبين مقتل ثلاثة مواطنين فرنسيين في القتال أو في عمليات انتحارية ضد القوات متعددة الجنسيات في العراق.

- أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق الأربعاء أن جنوداً من الجيش العراقي قاموا بمشاركة نحو ألفٍ من أفراد مشاة البحرية الأميركية بإجراء عمليات مضادة للتمرد في محافظة الانبار.
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم أن هذه العمليات بدأت في الخامس عشر من كانون الثاني وشملت جهوداً "لقتل أو اعتقال المتمردين ولغرض تحديد مخابئ أسلحتهم وتدميرها في الحوض الغربي لنهر الفرات بين منطقة جبة/بغدادي ومدينة هيت"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن القوات متعددة الجنسيات سوف تعلن عن معلومات أكثر حول العملية حال توفرها.

- يجري العراق الأربعاء ولأول مرة اختبارات الفيروس المسبّب لإنفلونزا الطيور بعد وفاة فتاة عمرها 14 عاما من الحمى في منطقة كردية قريبة من حدود العراق مع تركيا وإيران.
ونقلت رويترز عن مسؤولين عراقيين قولهم إن السلطات الصحية في شمال البلاد أرسلت عينات إلى الأردن لإجراء فحوص لمعرفة سبب الوفاة التي حدثت في مدينة السليمانية.
وصرح محمود خوشناو وزير الصحة في إقليم كردستان – إدارة السليمانية بأن تيجان عبد القادر توفيت الثلاثاء بعد مرض استمر 15 يوما في المستشفى العام في بلدة رانية.
وأضاف أن الأطباء يشكّون في أن الحالة قد تكون إصابة ناتجة عن مرض إنفلونزا الطيور.

- من جهته، قال آزاد عز الدين ملا أفندي وزير الزراعة في إقليم كردستان – إدارة أربيل إن السلطات غير راضية عن تعاون المواطنين في تطبيق الإجراءات الوقائية.
وأضاف في تصريحاتٍ أدلى بها لإذاعة العراق الحر:
(صوت وزير الزراعة – إدارة أربيل)

- على صعيدٍ ذي صلة، وفي بيجنغ، قال ماركوس كيبريانو مفوض شؤون الصحة في الاتحاد الأوربي الأربعاء بعد مؤتمر عقد في العاصمة الصينية إن الجهات الدولية المانحة تعهدت بتقديم 1.9 مليار دولار لدعم صندوق عالمي لمحاربة انفلونزا الطيور بزيادة عن المبلغ المستهدف في البداية.
وكان البنك الدولي يأمل في بادئ الامر أن يتم جمع 1.2 مليار دولار من خلال المؤتمر.
وتعهدت الولايات المتحدة بنحو 334 مليون دولار قائلة في بيان إن هذا المبلغ سيكون بشكل أساسي في صورة منح ومساعدة فنية. وبلغ إجمالي المساعدات التي سيقدمها الاتحاد الأوربي نحو 250 مليون دولار.

- في طهران، قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأربعاء إن مسودة قرار الاتحاد الأوربي التي تسعى لإحالة إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بحيث يمكن فرض عقوبات عليها بسبب برنامجها النووي قال إنها تحمل دوافع سياسية.
وأضاف للصحافيين حين سئل عن مسودة القرار التي صاغتها فرنسا وألمانيا وبريطانيا "من الواضح أن لها دوافع سياسية"، بحسب تعبيره.
من جهة أخرى، أُعلن الأربعاء أن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد سيتوجه إلى سوريا غداً الخميس في زيارة رسمية تستغرق يومين.
وتأتي هذه الزيارة ردا على زيارة قام بها الرئيس السوري بشار الأسد إلى إيران الصيف الماضي.

- في باريس، ذكر رئيس أركان الجيش الفرنسي هنري بونتيغيا الأربعاء أن استخدام القوة العسكرية ضد إيران في الوقت الراهن لمنعها من مواصلة برنامجها النووي سيكون "محض جنون"، على حد وصفه.
وأضاف في تصريحاتٍ أدلى بها لإذاعة (أوربا – 1) "اعتقد انه مازالت هناك مسارات للتفاوض لم تُستكشف بعد"، بحسب تعبيره.

- في رام الله، أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء عن استعداده لإجراء مفاوضات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت بأسرع وقت ممكن.
وأضاف في تصريحاتٍ أدلى لها للمراسلين "أنا مستعد للقائه فوراً ولن أتردد. أتمنى أن نجلس على طاولة المفاوضات فوراً لكونها الطريق الوحيد إلى سلام شامل بيننا"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وقد أدلى عباس بهذا التصريح بعدما زرعَ في إحدى حدائق رام الله شجرة بمناسبة (عيد الشجرة).
ودعا عباس الفلسطينيين إلى التصويت بكثافة في الانتخابات التشريعية المقررة في 25 كانون الثاني.

- في لندن، أفادت صحيفة (صن) الأربعاء بأن الشرطة البريطانية أحبطت مؤامرة لخطف ابن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي يبلغ الخامسة من عمره. وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر أمني لم تذكر اسمه أن أعضاء سابقين من جماعة تدافع عن حقوق الآباء المطلّقين خططت لخطف الطفل الذي يدعى (ليو) واحتجازه لفترة قصيرة لكسب ضجة إعلامية.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن الجماعة المسماة (آباء من اجل الحرية) أوقفت نشاطاتها وأكدت أن الشرطة استجوبت بعض أعضائها السابقين قبل عطلة عيد الميلاد.
وقالت الصحيفة إن ضباطا سريين اكتشفوا المخطط وأحبطوه وهو في مراحله الأولى قبل عطلة عيد الميلاد. فيما لم تعلّق الشرطة البريطانية أو مكتب بلير على ما ورد في التقرير.

- أخيراً، وفي أفغانستان، قال قائد من حركة طالبان إن مئات من مقاتليه مستعدون لشن هجمات انتحارية في مختلف أنحاء البلاد لإخراج القوات الأجنبية.
وقال الملا داد الله في تصريح بثته رويترز إن "مئات من مجاهدي طالبان الأفغان مستعدون لشن هجمات انتحارية"، بحسب تعبيره.
وكانت الأمم المتحدة أعلنت أن أفغانستان شهدت موجة شملت 19 هجوما انتحاريا في العام الماضي منها 13 في الأسابيع العشرة الماضية.

على صلة

XS
SM
MD
LG