روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة العربية الصادرة ليوم الاربعاء11 كانون الثاني في لندن عن الشأن العراقي


سميرة علي مندي

أبرز عناوين الصحف العربية التي تصدر في لندن،
نبدا من صحفية الشرق الأوسط التي ابرزت العنوان التالي في صفحتها الاولى:

- بوش يتوقع قتالا عنيفا في العراق في 2006
- الصحافية الأميركية المختطفة مراسلة بالقطعة ولم تجد الدليمي في مكتبه

ومن عناوينها العراقية الاخرى نقرا:
- العيد يفرض هدنة غير معلنة.. والاعتداءات اقتصرت على الهجمات الفردية
- أطفال بغداد ينعمون بمسرات العيد .. ويسكنهم الخوف من مجازر الانتحاريين
- الصحافية الأميركية خطفت رغم تخفيها بزي امرأة عراقية.. وإجادتها العربية
سائقها أكد: أي عملية خطف في العراق لا تحتاج إلى أكثر من 10 ثوان
- وفد من الجامعة العربية إلى بغداد للتحضير لمؤتمر الوفاق
- خطيب جامع أم القرى يدعو لحكومة وحدة وطنية
- البنتاغون يعترف: رامسفيلد رفض طلبا لبريمر بزيادة القوات في العراق
- هيلاري كلينتون تطالب بتحقيق حول سترات واقية من الرصاص غير فعالة في العراق
- محقق محكمة صدام: سنكلف الإنتربول بإعادة القبض على المسؤولين المطلق سراحهم
- القاضي رائد جوحي لـ الشرق الاوسط: أركان النظام السابقون الذين أطلقتهم القوات الأميركية متهمون بجرائم ضد الإنسانية
- الأمن الألماني يرصد عدة مجاميع غادرت للقتال في العراق وعاد بعضها
- خلايا «جهادية» صغيرة حولت هامبورغ إلى محطة للإرهابيين
- المؤرخ والشاعر مير بصري يرحل في لندن وعينه على بغداد التي لم تفارقها روحه
«لم أهاجر إلى إسرائيل لأنني كنت أشعر أنني يهودي الدين عراقي الوطن عربي الثقافة».

ومن مقالات الراي تقراء في صحيفة الشرق الاوسط مقالا للكاتب رشيد خيون تحت عنوان الجيش العراقي.. سلاح وخبرة في أسواق الموت المغرية يقول فيه الكاتب مرت ذكرى تأسيس الجيش العراقي، في السادس من يناير (كانون الثاني)، حزينة كئيبة على مَنْ عاصر أبهة المناسبة وتقاليدها الرسمية، وما يصاحبها من قرارات وترقيات عسكرية.
الكاتب يضيف بقدر ما ارتبطت ذكرى تأسيس الجيش بفرح احتفالي رسمي وشعبي، ارتبطت أيضاً بحزن وعويل ينتاب العوائل الفقيرة التي يساق أبناؤها إلى ما عرف، لتحسين المعنى، بخدمة العلم، أو الوطن، وهو التجنيد الإجباري. ويكفي كآبة أن المساق إلى الجيش ينعت بالمكلف، ليستخدم في شتى الأعمال، حتى ينسى أنه إنسان، وبرزق لا يسد الرمق. ومعلوم للجميع أن الضباط في الجيش العراقي، وربما في أغلب الجيوش، سادة، والجنود عبيد.
وينهي الكاتب رشيد خيون مقاله بالقول أن البناء على نواة جيش عمره من عمر الدولة العراقية، بعد تثقيفه من متعلقات أسباب انحرافه، أكثر ضمانة من المليشيات العقائدية، التي قد تبيع الوطن والإنسان بأمر أو بفتوى. لم يحسب الحالمون بدولة بلا جيش حسابهم، يوم نصحوا بحله، ورمي نصف مليون مسلح بالخبرة القتالية إلى قارعة الطريق، التي تعج بعروض أسواق الموت السُّود.

اما صحيفة الحياة اللندنية فقد أبرزت العناوين التالية :

- واشنطن تتوقع تصاعد العنف في العراق وتؤكد "اليد الممدودة" لتوسيع المشاركة
- أئمة المساجد يدعون إلى توحيد الصفوف ويطالبون بإطلاق المعتقلين
- نائب رئيس الوزراء العراقي يدعو إلى عدم تجاوز نتائج الانتخابات... الجبوري:
الابتعاد عن المحاصصة شرط لتعزيز الديموقراطية
- «جبهة التوافق» السنّية ترحب بدعوة «المجلس الأعلى» لتشكيل «مرجعية سياسية وطنية عليا»
- التضخم في العراق يتجاوز 32 في المئة
- وزير الثقافة العراقي في اعنف هجوم على المثقفين
- خبراء أتراك يتوقعون "نزوح" انفلونزا الطيور جنوباً

كشف وزير الزراعة مهدي أكار عن استمرار حملات اعدام الطيور في 16 محافظة ما يعني زحف الحملة جنوباً وغرباً. وبدأ البحث عن مصدر المرض وسبب ظهوره فجأة في هذه الفترة، علماً أنه يفترض ان تكون الطيور المهاجرة عبرت تركيا الى الجنوب قبل أكثر من شهر.
وتستند وزارة الصحة في تحركها الى نظرية الدكتور متاهان اوزان خبير علم البيئة والطيور المهاجرة في جامعة انونو التركية، التي تعتبر أن الطيور التي جلبت المرض الى تركيا تتحرك جنوباً في شكل متقطع كلما داهمتها موجة برد في المكان الذي توجد فيه وبالتالي لا وجهة محددة لها في الجنوب. وتظهر خرائط متابعة سير تلك الطيور انها تصل الى الموصل في العراق ومدينة حلب السورية بعد ان تغطي الثلوج شرق تركيا.
وبناء عليه، يتوقع اوزان وصول الطيور المهاجرة الى سورية والعراق بعد أسبوع وفق حساباته وتجربته، وهو ما يستوجب تنسيقاً بين تركيا وجيرانها في هذا المجال، علما أن حالات من المرض اكتشفت حديثاً بين الطيور في محافظة أورفا الحدودية مع سورية.

على صلة

XS
SM
MD
LG