روابط للدخول

تقديرات النفقات الإجمالية لحرب العراق وفقاً لأحدث دراسة اقتصادية


ناظم ياسين

توقّعت أحدثُ دراسة أكاديمية أن تتجاوزَ نفقاتُ حربِ العراق تريليونيْ دولار، أي ما يزيد بنسبة كبيرة عن تقديرات الإدارة الأميركية قبل الحرب.
وتضمنّت الدراسة التي أعدّها البروفيسور Joseph E. Stiglitz أستاذ الاقتصاد في جامعة كولومبيا والحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد عام 2001 وLinda Bilmes المحاضرة في جامعة هارفارد تضمنت مدفوعات التعويض عن العجز للعسكريين الأميركيين الجرحى وعددهم 16 ألفا يعاني نحو 20 في المائة منهم من إصابات خطيرة في المخ والعمود الفقري.
وذكرت الدراسة الاقتصادية التي نُشرت الاثنين أن دافعي الضرائب الأميركيين سيتحملون أعباء نفقات حرب العراق لفترة زمنية طويلة بعد انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد.
وفي إشارةٍ إلى التكاليف الإجمالية لحرب العراق، قال الباحثان "حتى إذا نظرنا نظرة متحفظة فإننا نندهش من ضخامتها. ويمكننا القول ببعض اليقين إنها تفوق تريليون دولار"، على حد تعبيرهما.
وفي عرضها لمضمون الدراسة، أشارت وكالة رويترز للأنباء إلى ما كان Mitch Daniels مدير الميزانية في البيت الأبيض قد توقعه قبل الحرب بأن غزو العراق سيكون "جهدا يمكن تحمل تكاليفه" رافضاً تقدير مستشار البيت الأبيض الاقتصادي آنذاكLawrence Lindsey بأن تبلغ تكاليف حرب العراق الإجمالية ما بين مائة مليار ومائتي مليار ووصفه بأنه "مرتفع للغاية".
وتشمل النفقات غير المنظورة تجنيد عناصر جديدة للانضمام إلى الجيش وتباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي على المدى البعيد إضافةً إلى نفقات الرعاية الصحية لعلاج الأمراض العقلية لقدامى الحرب على الأجل الطويل.
كما نُقل عن الدراسة إشارتها إلى أن نحو 30 في المائة من الجنود الأميركيين أصيبوا بأمراض تتصل بالصحة العقلية خلال ثلاثة أو أربعة شهور من عودتهم من العراق حتى تموز عام 2005 وذلك وفقا لإحصائيات الجيش.
وذكر الباحثان أن جزءا من الزيادة في أسعار النفط، أي نحو 20 في المائة من الزيادة البالغة 25 دولارا في البرميل منذ بدء الحرب، يمكن أن تُعزى مباشرةً إلى الحرب مشيريْن إلى أن ذلك كلّف الولايات المتحدة خسارة نحو 25 مليار دولار.
ويفترض تقدير إجمالي نفقات حرب العراق بمقدار تريليونيْ دولار بقاء القوات الأميركية في ذلك البلد حتى عام 2010 ولكن مع تقليصٍ مطّرد في عددها كل عام. وتوقع الباحثان أن يبلغ عدد أفراد القوات الأميركية في العراق خلال السنة الحالية (2006) 136,000 عسكري فيما يبلغ عددها في الوقت الراهن 153,000 فرد.

على صلة

XS
SM
MD
LG