روابط للدخول

عمل وزارة حقوق الإنسان في العراق


ديار بامرني

برنامج حقوق الإنسان لهذا اليوم يسلط الضوء على عمل وزارة حقوق الإنسان في العراق والدور الذي قامت به منذ تأسيسها في رسخ مبادئ حقوق الإنسان ومتابعة قضايا المتضريرن ومراقبة عمل الجهات الرسمية العراقية ورصد أي انتهاكات تقوم بها. للحديث حول هذا الموضوع, البرنامج يستضيف السيدة (عائدة شريف عسيران) وكيل وزارة حقوق الإنسان العراقية.

أعزائي القراء, تعتبر مفاهيم وثقافة حقوق الإنسان غريبة على المجتمعات التي تعيش تحت ظلم أجهزة وأنظمة قمعية وشمولية تنتهك حقوق الإنسان ولا تأخذ بنظر الأعتبار مراعاة أو التقيد بأي نص من نصوص الأتفاقات الدولية التي تؤكد على صيانة حقوق المواطن وأحترامها.

خلال العقود الثلاث الماضية, تعرض عدد كبير من العراقيين إلى العديد من الانتهاكات الصارخة بحقهم من قبل الأجهزة القمعية لنظام صدام التي لم تسمح لأي جهة او منظمة مراقبة لحقوق الإنسان ان تتواجد في العراق لكشف هذه الانتهاكات, والسماح لهم بمقابلة المتضررين ومساعدتهم أو القيام بأي حملات لإيقاف تلك الانتهاكات. وأكتفت هذه الجهات بنشر تقارير تتحدث عما حدث في العراق خلال تلك الفترة.

بعد سقوط نظام صدام عام 2003, بدأت الكثير من الجمعيات والمنظمات غير الحكومية بفتح مكاتب لها داخل العراق لتقديم المساعدات ودعم المتضررين ومراقبة واقع حقوق الإنسان في العراق. الحكومة العراقية بدورها أستحدثت وزارة لحقوق الأنسان أوكلت لها مهام متابعة الأنتهاكات التي تحدث في العراق, وكذلك دعم ومساعدة ضحايا نظام صدام السابق. هذه الوزارة الفتية والغريبة على سياسة الحكومات في المنطقة, أعتبرها الكثيرون بداية لعراق جديد تحترم فيه قيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان, وقامت الوزارة بعدة خطوات لترسيخ هذه المبادئ ونشر ثقافة حقوق الإنسان التي كانت مغيبة وغريبة على العراقي.

النجاحات التي حققتها هذه الوزارة وصفها البعض بأنها جيدة وتعتبر حجر الأساس لمشاريع مستقبلية لبناء مجتمع مدني متطور, ولكن البعض الآخر قلل من أهمية هذه النجاحات مشيرين إلى اخفاقات الوزارة المتكررة خاصة ما يحدث من فضائح في السجون العراقية, وتذمر المواطنين من أداء هذه الوزارة في دعمهم ومتابعة قضايا المتضررين منهم. الوزارة بررت هذه الأخفاقات بالتأكيد على قصر عمر الوزارة وأنشغال كل الجهات بمحاربة الإرهاب والقضاء على المجرمين.

أعزائي القراء ولتسليط الضوء اكثر على عمل هذه الوزارة والنجاحات التي حققتها وما هي الأخفاقات, وكيف تبرر الوزارة الأنتهاكات التي تحدث في العراق والتذمر المستمر للمواطنين من أدائها, البرنامج يلتقي اليوم بالسيدة (عائدة شريف عسيران) وكيل وزارة حقوق الإنسان :

أعزائي القراء.. برنامج حقوق الإنسان في العراق يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني :

bamrnid@rferl.org

على صلة

XS
SM
MD
LG