روابط للدخول

جولة في صحف خليجية


سميرة علي مندي ومراسلون

مرحبا بكم مستمعي الكرام و هذه الجولة على الصحف العربية والتي سنتابع فيها ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الخليجية وأبداها بالعناوين
صحيفة الاتحاد الاماراتية
المفوضية تعترف بـ تزوير طائفي محدود في الانتخابات العراقية
طالباني يدعم الجعفري ويعلن انتهاء الخلافات بينهما
صحيفة الخليج
مسؤول أمريكي يكشف لـ الخليج عرضاً عراقياً عبر وسيط سوري لتجنب الحرب
يتضمن دعم مصالح واشنطن وعملية السلام ونزع السلاح ومكافحة الإرهاب
الأردن يحظر دخول العراقيين بعد العصر
صدام يفضل الإعدام رمياً بالرصاص
صحيفة البيان الإماراتية
"الائتلاف" يغازل الأكراد بالفيدرالية والتوافق بروابط قديمة
طالباني لا فيتو على رئاسة الجعفري للحكومة المقبلة
بسبب تجاوز الحصة المحددة السعودية تمنع آلاف الحجاج العراقيين من دخول أراضيها
رئيس الادعاء ينفي مساومة برزان ليشهد ضد صـدام
اما في صحيفة الوطن السعودية فنقرا العنوان التالي
"سي آي إيه" كلفت طبيبة تخدير بكشف البرنامج النووي العراقي
صحيفة الوطن في تفاصيل هذا الخبر الذي نقلته عن وكالة غربية ذكرت بانه صدر كتاب جديد يتحدث عن عمليات الحكومة الأمريكية السرية في الحرب على الإرهاب، ويصف كيف جندت الـ"سي آي إيه" طبيبة تخدير أمريكية من أصل عراقي في عام 2002 للحصول على معلومات عن أسلحة الدمار الشامل العراقية من أخيها الذي كان يشغل مركزاً مهماً في برنامج صدام النووي.
ويقول الكتاب إن الدكتورة سوسن الحداد قامت بتلك الرحلة الخطرة إلى العراق بتكليف من الـ"سي. آي. إيه" وإن أخاها اندهش من أسئلتها حول البرنامج النووي العراقي، لأنه - كما قال لها - قد توقف منذ عقود. واستخدم مراسل صحيفة الـ"نيويورك تايمز" جيمز ريزن تلك القصة ليدلل على أن الـ"سي. آي. إيه" تجاهلت معلومات تفيد أن العراق لم يكن لديه أسلحة دمار شامل. ويشير الكتاب الذي يحمل عنوان: (دولة من حرب: التاريخ السري لـ"سي. آي. أيه" وحكومة بوش)، إلى أن الدكتورة الحداد عادت إلى أمريكا في أواسط شهر سبتمبر عام 2002 وأنها أجرت سلسلة لقاءات مع محللين تابعين للـ"سي. آي. أيه" وأنها نقلت إليهم المعلومات التي حصلت عليها من أخيها عن عدم وجود برنامج لأسلحة الدمار الشامل. لكن أحد عملاء الـ"سي. آي. أيه" أخبر زوج الدكتورة حداد لاحقاً بأن الوكالة تعتقد أن المعلومات التي ذكرها شقيق الدكتورة حداد غير صحيحة.
.........................................................
ونكمل متابعتنا الصحفية بقراءة في الصحف الكويتية الصادرة هذا اليوم من مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
.........................................................
مستمعي الأعزاء إلى هنا انتهت جولتنا على الصحف العربية شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG