روابط للدخول

فريقُ الخبراء الدوليين يبدأ مهمةَ تقييم نتائج الانتخابات العراقية واستئنافُ تشغيل مصفاة بيجي بعد غلقها أسبوعين بسبب تهديدات أمنية


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره اليوم:
فريقُ الخبراء الدوليين يبدأ مهمةَ تقييم نتائج الانتخابات العراقية واستئنافُ تشغيل مصفاة بيجي بعد غلقها أسبوعين بسبب تهديدات أمنية.
--- فاصل ---
فيما باشرَ فريق الخبراء الدوليين مهمة تقييم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة بحثَ السفير الأميركي في العراق مع أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات المواضيع المتعلقة بعملية التصويت وأعلن زعماء الأحزاب السنّية تمسكهم بالمشاركة في حكومة وحدة وطنية ذات قاعدة شعبية واسعة.
الفريق الدولي بدأ الثلاثاء عمله في تدقيق نتائج انتخابات الخامس عشر من كانون الأول، بحسب ما أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
وصرح عضو المفوضية عبد الحسين الهنداوي لوكالة فرانس برس بأن "الوفد الدولي بدأ عمله في تدقيق الشكاوى والطعون". فيما أوضح عضو المفوضية صفوت رشيد أن "الفريق الدولي سيقوم بعقد لقاءات مستمرة مع مجلس المفوضية وسيبحث الشكاوى المقدمة بالإضافة إلى دراسة أساليب معالجتها بينما سيقوم أعضاء آخرون بتدقيق عمليات العد والفرز في المركز الإحصائي"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن "الفريق سيقوم بإعداد تقرير إلى البعثة الدولية لمراقبة الانتخابات العراقية" التي تشارك فيها 25 دولة ومقرها في عمان.
--- فاصل ---
في محور النتائج الانتخابية أيضاً، أُعلن أن السفير الأميركي في العراق زالـمَيْ خليلزاد بحث الاثنين مع عددٍ من أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بعض المواضيع المتعلقة بعملية التصويت الأخيرة وزيارة فريق الخبراء الدوليين.
وجاء في بيانٍ أصدرته المفوضية أن المداولات جرت خلال زيارةٍ قام بها خليلزاد إلى مقرها أمس قبيل وصول أعضاء اللجنة الدولية.
وأضاف البيان نقلا عن فريد أيار عضو مجلس المفوضين أن "قدوم هذا الفريق والذي رحبت به المفوضية لا يعني بأي شكل من الأشكال التشكيك بمصداقية المفوضية أو التدقيق بما أنجزته من أعمال لغاية الآن"، بحسب تعبيره.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن البيان أيضاً أن أيار لم يستبعد حدوث عمليات تزوير في بعض المحافظات العراقية خلال عملية التصويت جراء ما وصفها بـ "حالة التخندق الطائفي والمذهبي السائدة اليوم في بلدنا"، على حد تعبيره.
وأعلن أيار أن فرق التدقيق العائدة للمفوضية ومعها خبراء الأمم المتحدة الذين يعملون فيها منذ تأسيس المفوضية "قدّموا توصيات إلى مجلس المفوضين لإلغاء نتائج 14 مركزا وثماني محطات منتشرة في أربيل ونينوى وكركوك وبغداد وبابل وذلك بعد أن تم التدقيق في 111 مركزا بواقع 231 محطة اقتراع".
وذكرت رويترز أن المفوضية حاولت في بيانها تبرير حالات الإخفاق التي رافقت عملية الانتخابات والدفاع عن عمل المفوضية بالقول "انه من المستحيل على مجلس المفوضين أن يسيطر ميدانيا على 6230 مركزا انتخابيا بواقع ما يقارب من 33 ألف محطة منتشرة في كافة أنحاء العراق على الرغم من وجود 200 ألف موظف فيها."
وخلص البيان إلى القول إن النتائج النهائية "قد تُعلن قريباً بعد إجراء بعض التعديلات عليها في غضون الأسبوع المقبل أو بعده وبعد أن يتم الانتهاء من دراسة جميع الشكاوى وبعد أن يقوم فريق الخبراء بتقديم تقريره إلى البعثة الدولية لمراقبة الانتخابات العراقية"، بحسب ما نُقل عنه.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور المحادثات المتواصلة بين زعماء الكتل السياسية أكد
قادة (جبهة التوافق العراقية) التي تعتبر من أبرز الهيئات الممثلة للعرب السنّة تمسكهم بالمشاركة في حكومة وحدة وطنية ذات قاعدة شعبية واسعة تضم المكوّنات الرئيسية لجميع العراقيين.
وجاء هذا التأكيد خلال مؤتمر صحافي عقده أقطاب هذه الجبهة في أربيل إثر محادثاتهم مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الاثنين.
وصرح الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي طارق الهاشمي بأن "هذه اللقاءات تمثل خطوة هامة في الطريق الصحيح"، بحسب ما نقلت عنه وكالة أسوشيتد برس للأنباء.
من جهته، أشار عدنان الدليمي العضو القيادي في (جبهة التوافق العراقية) إلى وجود "اتفاق لتشكيل حكومة عراقية متوازنة وبالإجماع والتعاون وبعيداً عن الطائفية"، بحسب تعبيره.
وأعرب عن تفاؤله بقيام "حكومة جديرة بأن تحل المشكلة العراقية وأن تُعيد الأمن والاستقرار" لافتاً إلى أن الجبهة ستتابع المباحثات "مع جميع الجهات المعنية لتشكيل حكومة عراقية متوازنة باعتماد التوافق وبعيداً عن المحاصصة"، بحسب تعبيره.
كما رفض الدليمي رفضاً قاطعاً طرح قضية الفدرالية في المناطق الجنوبية والوسطى من العراق مؤكداً أن رفضها لا يشمل إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي.
من جهته، وصف بارزاني اللقاء بأنه "مثمر".
ونقلت رويترز عنه القول في إشارةٍ إلى مشاورات الأيام الأخيرة إن كل هذه اللقاءات تمهّد نحو "الوصول إلى قواسم مشتركة لتشكيل حكومة وحدة وطنية قوية"، بحسب تعبيره.
وكرر القول إن المشاورات سوف تتواصل "قريبا" في بغداد وتكون "موسّعة لا ثنائية" فقط.
--- فاصل ---
أخيراً، وفي محور الشؤون الاقتصادية، أُعلن الثلاثاء أن مصفاة بيجي أكبر مصفاة نفط عراقية عادت إلى العمل بكامل طاقتها بعد أن بقيت مغلقة أسبوعين بسبب تهديدات أمنية.
ونقلت رويترز عن مسؤولين نفطيين عراقيين أن تشغيل المصفاة استؤنف مساء الاثنين.
وكانت المصفاة أُغلقت بعد أن تلقى سائقو الشاحنات تهديدات بالقتل إذا قاموا بنقل النفط. وعانى العراق في الآونة الأخيرة من نقصٍ في إمدادات الوقود فيما قررت الحكومة الشهر الماضي رفع أسعار البنزين ووقود الديزل بنسبة 200 في المائة مما أثار استياء العراقيين الذين اعتادوا على الأسعار المنخفضة المدعومة.
من جهة أخرى، أكدت مصادر نفطية أن صادرات النفط من الشمال إلى مرفأ جيهان التركي لا تزال متوقفة منذ أسبوعين على الأقل. وأُفيد بأن استئنافها ما زال يحتاج "مزيداً من الوقت".
وفي سياق متصل، أظهرت بيانات ملاحية الثلاثاء أن الصادرات النفطية التي تعد المورد الرئيسي للعراق انخفضت إلى 1.39 مليون برميل يومياً في العام الماضي بما يقل كثيراً عن التوقعات الحكومية.
وصدّر العراق 1.5 مليون برميل يومياً في عام 2004 بينما كانت التوقعات الرسمية تشير إلى احتمال بلوغها 2.1 مليون برميل يومياً في العام 2005.
وقال خبراء إن انخفاض الصادرات يُعزى إلى زيادة المشاكل في الإنتاج والجوانب الإدارية بالإضافة إلى الهجمات التخريبية المتكررة التي استهدفت المنشآت النفطية وخاصة في شمال البلاد منذ الحرب التي أطاحت النظام السابق في آذار 2003.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الإخباري...إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG