روابط للدخول

الكاتب والفنان والخطاط محمد سعيد الصكار


سميرة علي مندي ومراسلون

أهلا ومرحبا بكم مستمعينا الأعزاء في حلقة جديدة من برنامج عراقيون في المهجر..
((مقطع من قصيدة ))
كان هذا مقطع من قصيدة للشاعر والكاتب والفنان والخطاط الاستاذ محمد سعيد الصكار ضيف حلقة هذا الأسبوع. نرجوا ان تقضوا معنا اوقاتا طيبة ونتمنى لكم عاما سعيدا ملئ بالخير تنعمون فيه بالسلام الدائم. وأهلا بكم ..

أعزائي
ولد الفنان والشاعر العراقي محمد سعيد الصكار في شهربان قضاء المقدادية التابع لمحافظة ديالى في عام 1934 انهى دراسته الابتدائية في مدينة الخالص
وما زال الصكار يتذكر صور الطفولة التي قضاها في المقدادية ومنصورية الجبل..
(( ))
كانت لطفولة الصكار الاثر الكبير على حبه للالوان وللزخارف فقد تعود ان يرى والده الذي كان يعمل صباغا للملابس والاقمشة وهو يخلط الالوان الجميلة..
(( ))
في سن الثالثة عشر انتقل مع عائلته إلى مدينة البصرة ابتدأ دراسته الأدبية والفنية، وبعدها إلى بغداد حيث أتم دراسته وأقام مشغله الخاص. لكنه يعتبر مدينة البصرة سيدة الاوائل ومن المدن العزيزة على قلبه..
(( ))
الم البعاد عن مدينته الحبيبة التي عانت الكثير بسبب الحروب العبثية, كان هو الحافز والدافع للإبداع حيث كتب لها العديد من القصائد كما رسمها في لوحات فنية جميلة كتكريم لها..
(( ))
عاش الصكار في مدن عديدة ففي عام 1957 كان لاجئا سياسيا في العاصمة السورية دمشق التي يتذكر بكل حب حيث عمل هناك كمعلم في حارة اسمها قرطانية, كما مر بمدن اوروبية وعربية وعراقية..
(( ))
في سبعينيات القرن الماضي أطلق الشاعر والفنان العراقي محمد سعيد الصكار مشروعه المثير للجدل " الأبجدية العربية المركزة" وهو أول محاولة لإدخال الحروف العربية في الكتابة الإلكترونية وكسر قيود الحرف العربي وتطويره بما يتلاءم مع معطيات التحديث في الطباعة القائمة على أسس علمية متطورة ،وأبجدية الصكار اختصرت وكثّفت عدد الحروف العربية الطباعية معتمدة على جذورها المشتركة. لكن الصكار عانى الكثير على يد النظام العراقي السابق بسبب هذه الابجدية..
(( ))
وهربا من ممارسات النظام العراقي السابق اختار الصكار الهجرة مجبرا وترك العراق لتبدا رحلة الغربة. وهو ما زال يتذكر المشهد الأخير قبل الوداع..
(( ))
عام 1978 استقر الصكار في مدينة باريس واستطاع ان يتغلب هناك على مصاعب الغربة..
(( ))
ترى ما الذي أضافته سنوات الغربة الطويلة وباريس بالتحديد لفن محمد سعيد الصكار..
(( ))
حاول النظام العراقي السابق ان يغري الفنان الصكار بالعودة الى العراق الا انه رفض جميع الدعوات التي وجهت له وعاد بعد ان زال النظام..
(( ))
بعد غياب دام 26 عاما عاد محمد سعيد الصكار عام 2004 إلى مدينة البصرة والى بغداد حيث قوبل باختفاء كبير. ورغم الضروف الصعبة التي يمر بها العراق إلا انه ما زال متفائل وثقته بالعراقيين عالية..
(( ))
يعتبر الفنان والخطاط والكاتب محمد سعيد الصكار من ابرز المبدعين العراقيين ومن الأسماء الثقافية العراقية الكبيرة حيث أصدر 14 كتاباً في الشعر والتشكيل والمسرح والقصة القصيرة والدراسات اللغوية والفنية وغيرها. كما أبدع أبجدية الصكار وهي استخدام الخطوط العربية في الطباعة الإلكترونية ونال عنها براءة اختراع في حينها.. وأيضا أقام أكثر من 30 معرضاً تشكيلياً في عدد كبير من دول العالم. وترجمت نصوصه إلى الإنجليزية والفرنسية والألمانية والهولندية والدنمركية والأسبانية والبلغارية والكردية وغيرها.
وهو بصدد طبع سيرته الذاتية التي تحمل عنوان (كنت هنا) التي ستنشر مجلة الرجل اليوم في أبو ظبي الحلقة الأولى منها.. ويحتفظ الصكار أيضا بالعديد من رسائل رواد الأدب العراقي والعربي..
(( ))
حظي الفنان الصكار بالتكريم من قبل العراقيين والعرب مرات عديدة..
(( ))
لا يتفق الصكار مع فكرة الثقافة العراقية في الداخل والخارج ما دامت المصادر واحدة, وهو يقيم دور المثقف العراقي في الداخل..
(( ))
وبما اننا نستقبل اليوم عاما جديدا فقد وجه الفنان والكاتب محمد سعيد الصكار تهنئة لمستمعينا الأعزاء في كل مكان..
(( ))
كنا مع الفنان والكاتب والخطاط والقاص محمد سعيد الصكار وقد حدثنا عن طفولته في قضاء المقدادية وعن حبه الكبير لمدينة البصرة كما عدنا سنوات طويلة إلى الوراء لنتعرف على أسباب تركه للعراق وأسرار أبجديته الشهيرة بأبجدية الصكار, وايضا حدثنا عن اجمل ما أعطته إياه باريس وعن زيارته إلى العراق بعد ستة وعشرين عاما..
وبهذا مستمعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقه هذا الأسبوع من برنامجكم عراقيون في المهجر .. حتى نلقاكم في حلقة جديدة هذه سميرة علي مندي ومعي المخرج نبيل خوري نحييكم اجمل تحية ونهنئكم بمناسبة العام الجديد وندعوا الله ان يكون عام خير وسلام والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG