روابط للدخول

مباحثات الحكيم وطالباني في دوكان. ومحامي صدام يطلب من الرئيس بوش الافراج عن موكله فورا


حسين سعيد

**)
التقى اليوم السيد عبد العزيز الحكيم زعيم الائتلاف العراقي الموحد في منتجع دوكان الرئيس جلال طالباني لبحث امكانات التنسيق بين قائمتي الائتلاف العراقي والتحالف الكردستاتي بخصوص تشكيل الحكومة المقبلة.
وياتي الاجتماع بعد اسبوعين من الانتخابات النيابية العراقية التي اعترض على نتائجها الجزئية المعلنة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عدد من الكيانات السياسية، وطالب باعادتها. وقد رفض الحكيم خلال زيارته الى اربيل يوم الثلاثاء وبعد مباحثات اجراها مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني في مصيف صلاح الدين رفضا قاطعا دعوات اعادة الانتخابات، مشددا على ان الحكومة المقبلة يجب ان تكون ممثله لجميع مكونات الشعب العراقي المنخرطة في العملية السياسية والمؤمنة بها.
وتظهر النتائج الجزئية للانتخابات ان قائمة الائتلاف ستحصل على نحو 130 من مجموع المقاعد الـ275 لمجلس النواب المقبل، بينما سيحتل التحالف الكردستاني نحو خمسين مقعدا، وسيكون لجبهة التوافق وهي اكبر تجمع للسنة العرب نحو اربعين مقعدا، بينما ستحصل قائمة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي على نحو 25 مقعدا.

**)
طالب المحامي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام حسين في رسالة بعث بها الى الرئيس الاميركي جورج بوش طالب الولايات المتحدة بالافراج عن صدام اذا كانت راغبة بوضع حد للمشاكل التي تعاني منها في العراق، واذا كانت تريد كسب ود العرب. حسب رسالة الدليمي.
ونقلت وكالة انباء رويترز عن رسالة الدليمي التي قالت انها حصلت على نسخة منها، ان العراقيين المؤيدين لرئيسهم السابق ينتظرون قرار جريئا من زعيم اقوى دولة في العالم بالافراج عنه.
وقال الدليمي في رسالته مخاطبا الرئيس بوش (( اني ادعوكم بان تفرجوا عن السيد الرئيس فورا لكي يتمكن العراقيون من تقرير مصيره. وحينذاك فقط ستخرجون من ورطتكم في العراق، وستصبحون حقا حماة للعدالة.)) كما جاء في رسالة محامي صدام.

**)
اعلنت مصادر في الشرطة العراقية إن ستة مسلحين اقتحموا منزلا في اللطيفية، التي غالبية سكانها من السنة، وذبحوا 11 شيعيا من عائلة واحدة.
وأضافت الشرطة ان الاسرة كانت تلقت تهديدات من مجهولين بالقتل اذا لم تغادر اللطيفية .
وقالت مصادر الشرطة ان المسلحين وصلوا الى المكان في سيارتين واقتحموا المنزل وأوثقوا ايدي افراد الأسرة وقتلوهم قبلوا ان يفروا تاركين الجثث غارقة في الدماء والقتلى سبعة رجال واربع سيدات.

**)
اعلن بيان لجماعة تطلق على نفسها قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين ويترأسها الاردني ابو مصعب الزرقاوي مسؤولية الجماعة عن اختطاف خمسة سودانيين احدهم دبلوماسي.
وقالت وكالة انباء رويترز نقلا عن بيان نشر على موقع الكتروني الى جانب شريط فيديو يظهر فيه السودانيون ان الخاطفين امهلوا الخرطوم ثمان واربعين ساعة لكي تقطع علاقاتها مع بغداد مقابل الافراج عن الرهائن.
وكانت وزارة الخارجية السودانية اكدت الجمعة الماضية اختطاف ستة سودانيين في بغداد.
في غضون ذلك اعلنت وزارة الخارجية اللبنانية ان المهندس كاميل ناصيف طنوس الذي كان يعمل في العراق لحساب شركة غربية اختطف اليوم هناك.

**)
اعلنت جماعة تطلق على نفسها قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين التي يتزعمها الاردني ابو مصعب الزرقاوي انها وفي اطار ما سمتها بالغزوة الجديدة على الدولة اليهودية اطلقت صواريخ على شمال اسرائيل من الاراضي اللبنانية.
ونقلت وكالة انباء رويترز عن بيان نشرته الجماعة على موقع على شبكة الانترنت ان ثلة ممن وصفهم البيان بليوث التوحيد أبناء تنظيم القاعدة، قامت بغزوة جديدة من أرض المسلمين في لبنان، حسب تعبير البيان، على أهداف منتخبة شمال دولة اليهود.
وهذا هو اول اعلان من القاعدة عن هجوم على اسرائيل من لبنان. وكانت الجماعة نفسها اعلنت في آب الماضي مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الفاشل على سفينة حربية اميركية كانت راسية في ميناء العقبة الاردني على البحر الاحمر.

**)
ناشد وزير الخارجية الفرنسي فيليب دو بلازي مختطفي المهندس الفرنسي بيرنارد بلانش اطلاق سراحه مذكرا اياهم بانه ليس لفرنسا وجود عسكري في العراق.
وقال الوزير الفرنسي ما من شيء يبرر احتجاز المهندس المختطف ودعا محتجيزه الى اطلاق سراحه فورا لأن فرنسا دافعت دوما عن إعادة السيادة الكاملة الى العراق. حسب تعبير الوزير الفرنسي.
وكانت جماعة مسلحة لم تعرف سابقا هددت في شريط بثته فضائية العربية التلفزيونية بقتل المهندس الفرنسي ما لم تنه فرنسا وجودها غير الشرعي في العراق .

**)
ابلغ وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير صحفيين انه على يقين من ان حكومة اليمن ستبذل كل ما هو ممكن للتوصل الى حل يسفر عن اطلاق سراح يورغن شروبوغ النائب السابق لوزير الخارجية الالماني واسرته سالمين باسرع ما يمكن.
وتوقع ان يكون هناك حل قبل نهاية العام. وكانت مجموعة مسلحة اختطفت نائب وزير الخارجية الالماني السابق وعائلته الذين كانوا ضمن فوج سياحي وهم في طريقهم من عدن الى محافظة شبوه جنوب شرق اليمن .

على صلة

XS
SM
MD
LG